الزواج المدني حلال أم حرام في الإسلام

الزواج المدني حلال أم حرام في الإسلام، كانت هناك العديد من الأسئلة عن معنى الزواج المدني وهل هو حلال أم حرام، وما إذا كان هناك أكثر من نوع واحد من الزواج، ولكن البعض جلس على منصات الدعاة والشيوخ، وهياكل الكهنة، لإصدار الفتاوى، والتحدث باسم الدين والقانون، والتي أنتجت بعض المفاهيم الخاطئة حول الزواج المدني والشرعية أو الدينية.

في هذه المقالة على معلومة ثقافية سوف نتحدث عن مفهوم الزواج المدني وهل الزواج المدني حلال أم حرام في الإسلام.

الزواج المدني حلال أم حرام في الإسلام:

الزواج المدني هو نوع من أنواع الزواج التي ظهرت حديثا والتي تتم في المحكمة بين شخصين بالغين ومسجلين في السجلات المدنية للدولة أو المقيمين فيها.

ويستند الزواج على إلغاء الخلافات الدينية والطائفية والعرقية بين الطرفين، ويكون عقد الزواج في حضور الزوج والزوجة، وحضور الشهود، ومؤلف العقد، يتمتع الزواج المدني بحقوق مدنية واجتماعية وسياسية وخدمية كاملة.

شاهد ايضًا : ثقافة الإعتذار في الإسلام بين الزوجين

الزواج المدني والزواج الديني

الزواج الديني هو النوع الشائع بين الناس وفقا لدينهم، يعرف بأنه زواج يتم وفقا للقوانين الدينية المنصوص عليها في الكتب الإلهية، وفقا لكل دين، تعقد في حضور رجال الدين سواء الكهنة أو شيوخ المساجد، ويعتبر رابطًا دائمًا ونظامًا اجتماعيًا يتمتع بقدر كبير من القداسة، ويستند إلى الشريعة الإسلامية، وعلى مبدأ الاتفاق على الدوام، مع عدم حظر الطلاق، إذا كان الطرفين غير متوافقين فيما بينهم.

لكن في الدين المسيحي هي عصا إرساء دائمة للزوجة التي زوجها إلى الأبد، وتمنع الطلاق، ايا كان سبب الطلاق، ولكن يستند الزواج المدني إلى اتفاق شخصين لا يشتركان في دين واحد أو ينتميان إلى قبيلة واحدة، غالباً ما تشرف البلدية على هذا النوع من الزواج.

اقرأ أيضًا :-  كيف تصلى صلاة الجمع والقصر بالتفصيل ؟

الزواج المدني في الإسلام وحكمه

  • الزواج في الإسلام له عناصر وشروط، إذا كان زواجا صالحا، فيلقى إيجابيًا وقبولًا، ومن الإيجابي أن يقول الوصي على المرأة: زوجتك أو ابنتك أو أختك، وقبولك لقول الرسالة: أقبل الزواج من امرأة.
  • من شروط الزواج تفاهم الزوجين وموافقتها ويتم العقد بولي أو وكيل مع وجود شاهدين صالحين من المسلمين.

فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: (لا نكاح إلا بولي) رواه أبو داود (2085) والترمذي (1101) وابن ماجه (1881) من حديث أبي موسى الأشعري، وصححه الألباني في صحيح الترمذي.
ورواه البيهقي من حديث عمران وعائشة رضي الله عنهما بلفظ: (لا نكاح إلا بولي وشاهدي عدل) وصححه الألباني في صحيح الجامع برقم (7557) .

وقد جادل بعض العلماء أنه إذا حدث الإعلان، فإنه سوف يستغني عن حضور شاهدين على العقد.

  • سمح الإسلام بزواج المسلم إلى امرأة توراتية تؤمن بدين إلهي آخر، مثل المسيحية أو اليهودية، بينما تبقى في دينها، ولكن  هذا ممنوع على النساء المسلمات، يتم عقد الزواج المدني، إذا استوفى الشروط القانونية، في المحكمة لحماية حقوق الزوجين من الخسارة، ومع ذلك، إذا لم تتحقق شروط الزواج، أو إذا كانت هناك أحكام غير صالح ، مثل الاتفاق على تاريخ الطلاق، فلا يجوز ذلك، إذا لم يمكن توثيق الزواج إلا من خلال المحكمة، فإن الدين الإسلامي لا يمنع من توثيقه في المحكمة.
  • تم تحليل الزواج المدني الذي يجري في المحكمة، إذا كان المقصود توثيق الزواج والتسجيل، من أجل الحفاظ على الحقوق ومنع التلاعب بها،  ولكن لا يمكن توثيق الزواج بدونه، أو إجبار الشخص عليه، ويكون عقد الزواج ساري المفعول في أحد المراكز الإسلامية، ثم يتم إبرام العقد المدني في المحكمة، مع نية اللجوء إلى الشريعة في حالة النزاع، وبراءة من الطقوس الكاذبة التي تصاحب عقد الزواج في بعض الدول، ولجأ المسلمين في الغرب إلى السعي إلى جعل الزواج رسميًا مسجلاً في المراكز الإسلامية، دون الحاجة إلى مراجعة المكتب زواج مدني.
اقرأ أيضًا :-  من هو اول سفير فى الإسلام ولماذا لقب بهذا اللقب

الزواج المدني في المسيحية

يعتبر الزواج المدني غير معترف به في المسيحية، لكن الكنيسة الأرثوذكسية لم تمنعه ​​لمن أراد ذلك، ولم تنكر الزواج المدني من المصلين المسيحيين مثل تعميد الأطفال والمشاركة في الليتورجيا، تحت شرط التعهد لتربية أبنائهم وفقا للقواعد الكنسية، أن الكنيسة الكاثوليكية لا تعترف بشرعية الزواج المدني وتمنع المتزوجين من ممارسة شعائرهم المسيحية دون النظر إلى المرتدين.

الزواج المدني في دول العالم

1- الزواج المدني في انجلترا

تقام حفلات الزفاف اليوم في انكلترا في المباني المعتمدة بما في ذلك المكاتب الرسمية والمباني مثل المنازل الفاخرة والقصور والفنادق، وكذلك الكنائس والمباني الدينية التي أذن بها السلطة المختصة بالدولة، ولابد من توافر الشروط الآتية في الزواج المدني التصديق وأحيانًا ترخيص يثبت أن الزوجين متفقان، بعد فترة قصيرة من الوقت، تتم مراسم الزواج بحضور أمين السجل والشهود.

2- الزواج المدني في الولايات المتحدة الأمريكية

يمكن الحصول على الزواج المدني في أي مكان بالولايات الأمريكية، وقد اتاحت بعض الجهات المختصة الجمع بين الزواج الديني والزواج المدني وذلك في بعض الحالات.

بعض الدول التي اضطرت للزواج المدني

في معظم البلدان الأوروبية، الزواج المدني إلزامي، والزواج الديني يمكن أن يكون ثانويًا لغرض الإعتراف الديني فقط: مثل بلجيكا وهولندا وتركيا، حيث يتزوج الزوجان بدون أي احتفال ديني، والزواج الرسمي في وجود العائلة والأصدقاء.

الدول التي لا يوجد فيها زواج مدني

في معظم بلاد الشرق الأوسط، لا يوجد ما يعرف بالزواج المدني، مثل السعودية والأردن واليمن والسعودية وموريتانيا وإندونيسيا وإيران وإسرائيل، في هذه البلدان، يتم عقد الزيجات تحت السلطات الدينية والمدنية، وغالبًا ما تكون احتفالات إسلامية، لأن غالبية السكان مسلمين، في سوريا وإسرائيل ولبنان وليبيا، يتم الإعتراف بكل من الإحتفالات الإسلامية والمسيحية واليهودية، في ماليزيا، يُسمح لغير المسلمين فقط بزيجات مدنية، في الكويت والبحرين وأفغانستان، يسمح للأجانب فقط.

شاهد ايضًا : الذكاء العاطفي بين الزوجين

العوامل التي أدت لوجود الزواج المدني

يمكن القول أن هناك عددا من العوامل تؤدي إلى إدخال الزواج المدني واعتماده، أهم العوامل (أو الأسباب) هي كما يلي:

اقرأ أيضًا :-  اول من اسلم من الرجال والنساء والأطفال بالتفصيل

1- إساءة قراءة الدين:

بمعزل عن أولئك الذين يقدمون هذه القراءة أو تلك، سواء الدينية أو غير الدينية، فإن القراءات الخاطئة للدين وقضاياه، بما في ذلك تلك المتعلقة بالحياة الزوجية والأسرية، تؤدي إلى فهم خاطئ للدين و تصورات الحياة الزوجية والأسرية.

2- سوء تطبيق الدين:

قد لا يكون العديد من حالات الزواج المدني في المجتمعات هو المشكلة الوحيدة لفهم مدى مشكلة التطبيق للدين حتى لو قلنا أن هناك قراءات دينية لديها القدرة على المستوى النظري لحل جميع المشاكل القائمة، وليس هناك آليات لتنفيذ أحكامها، فإن تلك القراءات لن تصل إلى أهدافها، طالما أنها لا تفعل ذلك، وتتحول إلى ثقافة المجتمع والآليات القانونية، والسماح لمعالجة هذه المشاكل بجدية وفعالية.

3-  عدم الفصل بين الدين والمجتمع:

وهو نتيجة للمسألة السابقة حيث لا يفصل البعض بين ماهو ديني ومجتمعي، ويرجع جميع المشاكل إلى الدين نفسه، وليس إلى المجتمع، وينسب السبب إلى الإسلام بدلاً من المسلمين، بمعنى أن البعض يطمح للوصول إلى الدولة المدنية، ويعتقد أن الدخول إلى هذا هو من خلال الزواج المدني أو هو أحد أهم القنوات للوصول إلى الدولة المدنية لذلك يسعى لتشريع الزواج المدني لأنه يعطي مجال أوسع للزواج المختلط.

شاهد ايضًا : 8 معلومات عن العنف الأسري ضد الأطفال وكيفية حلها نهائيًا

كانت هذه نبذة مختصرة عن الزواج المدني حلال أم حرام في الإسلام، حيث يمكن تعريف الزواج الديني بأنه زواج يتم طبقًا للشرع و أحكامه، بغض النظر عن ظروف الزواج، إلخ، وهناك فرق في الزواج وأحكامه بين الطوائف الدينية، وكذلك بين الطوائف الإسلامية، أما الزواج المدني هو زواج ليس له شرعية دينية، لأن ما نعنيه بالزواج المدني ليس فقط العقد، بل نظام الزواج الكامل الذي يحمله والذي يتم مخالفة للشرع.

أترك تعليق