قصور الدورة الدموية اسبابها وعلاجها

قصور الدورة الدموية اسبابها وعلاجها

قصور الدورة الدموية اسبابها وعلاجها، قصور الدورة الدموية معناه هو أن كميه الدم التي تجري في مناطق معينه من الجسم تكون غير كافيه، وذلك قد يصيب بعض المناطق التي لا يصل إليها الدم بعدم وصول الأوكسجين إليها وهي مناطق الأعضاء الداخلية أو الطرفيين السفليين والعلويين وذلك قد يؤدي إلى الإصابة بمرض الأوعية المحيطية أو مرض الشرايين المحيطية، وذلك قد يكون نتيجة وجود انسداد شديد كامل أو جزئي نتيجة وجود تصلب في الشرايين وسوف نتعرف على أسباب وعلاج ذلك من خلال الاتي:

أسباب قصور الدورة الدموية

قد يوجد العديد والكثير التي قد تؤدي إلى قصور الدورة الدموية ومنها ما يلي:

 تصلب الشرايين.

  • إن تصلب الشرايين هو زيادة قسوتها وزيادة ضيق الشرايين، وذلك قد يؤدي إلى نقص وصول الدم إلى الشرايين والأوردة مما يؤدي ذلك إلى تأذي العضو المستفيد من الأوردة الدموية الناتجة عن الشريان.
  • وذلك قد يسمي بالتصلب الشرياني للقلب الذي قد يؤدي إلى الإصابة بالجلطات القلبية والسكتات الدماغية.
  • قد يؤدي إلى إصابة الأوعية المحيطية بالأمراض، ومما قد يؤدي هذا إلى إصابة القلب ببعض من الأمراض الخطيرة.
  • ولذلك يجب على الشخص الذي يعاني من قصور في الدورة الدموية أن يهتم بعلاج هذا المرض حتى يعمل على وقاية وحماية جسده من الإصابة ببعض الأمراض الخطيرة.

شاهد أيضًا: ما هي أهمية الدورة الدموية

داء السكري

  • لان قد يؤدي مرض السكر إلى الإصابة ببعض الأمراض التي تتعلق بالدورة الدموية، ومنها مرض الأوعية المحيطية لأنه مع مرور الوقت قد تؤدي ارتفاع مستوى السكر في الدم إلى تأذي الأوعية الدموية التي قد تؤدي إلى تراكم اللويحات بداخلها.
  • فيجب على الشخص الذي يعاني من مرض السكر أن يحافظ على نسبه ومستوى السكر في الدم، وانه يجب عليه أن يراقب مستوى ضغط الدم لديه ونسبه الكولسترول في الدم حتى لا يصاب بالأمراض وحتى يحافظ على جريان دموي سليم.
  • كما أن مرض السكر قد يعمل على إصابة الجهاز العصبي، حيث أنها قد تؤدي إلى إصابة الشرايين وتؤدي إلى الضغط الشرياني ومعدل ضربات القلب عند الإنسان.

التخثرات الدموية

  • التخثرات الدموية هي عبارة عن وجود تجمعات على شكل هلامي من الدم وهذه التخثرات قد تقوم برده فعل نتيجة لوجود إصابات وجروح.
  • الخثرات الدموية قد تعمل على إيقاف النزيف الدموي الذي يخرج من الوعاء الدموي الذي أصاب بالضرر.
  • إن التخثرات الدموية قد تتشكل وتتجمع داخل الأوعية الدموية دون أن تفيد جسم الإنسان ولا تقوم بالتحلل بشكل مفيد، ولذلك يجب على الشخص الذي يصاب بذلك أن يتوجه إلى الطبيب فورًا حتى يعالج هذه المشكلة خصوصًا إذا كانت تتجمع في الأطراف السفلية أو تتجمع في الرئتين أو الدماغ فهي بذلك قد تشكل خطورة على جسم الإنسان.
  • كما أن التخثرات الدموية قد تعمل على منع مرور الدم من والى الأعضاء والأنسجة التي توجد داخل الجسم أو قد تقوم بغلق مسار الوعاء الدموي بأكمله، مما يؤدي ذلك إلى قصور في الأوعية الدموية.

زيادة الوزن

  • لأن زيادة الوزن قد تؤدي إلى زيادة العبء على جسم الإنسان وخاصة عندما يقضي الشخص أوقات في جلوسه أو أوقات كثيرة يظل في وضع الوقوف.
  • إن زيادة الوزن أيضًا قد تعمل على زيادة حدوث بعض المشاكل الخطيرة التي قد تؤدي إلى حدوث مشاكل خطيرة قد تتعلق بالتوتر الشرياني، وقد يؤدي إلى حدوث مشاكل خطيرة منها توسع الأوردة أو الدوالي الوريدية.

داء أو ظاهره رينو

  • وذلك حيث أن داء رينو هو من أحد الاضطرابات النادرة التي قد تصيب الأوعية الدموية، وقد تحدث هذه الاضطرابات في أصابع اليدين والقدمين، مما قد تؤدي إلى حدوث ضيق في الأوعية الدموية وقد يحدث ذلك نتيجة التعرض إلى البرد أو نتيجة لوجود توتر نفسي.
  • إن ذلك قد يؤدي إلى عدم وصول الدم إلى الأطراف والمناطق المصابة، مما يعمل على ظهورها باللون الأبيض أو اللون الأزرق، ولكن عندما يعود الدم إلى هذه المنطقة فقد يتحول لونها من الأبيض أو الأزرق إلى اللون الأحمر.
  • وقد يحدث أيضًا وجود بعض الألم وشعور بوخز في هذه المنطقة المصابة، وقد يؤدي ذلك إلى انسداد الشرايين وعدم جريان الدم بشكل نهائي، مما يؤدي إلى موت النسيج المصاب والمتأثر.

شاهد أيضًا: الفرق بين الدورة الدموية الصغرى والكبرى في جسم الإنسان

تدخين منتجات التبغ

  • الشخص الذي قد يتبع عاده التدخين قد يصاب بأمراض أوعيه دموية خطيرة، لأن التدخين قد يؤدي إلى قصور في الدورة الدموية ويحارب سريان الدم في الشرايين بشكل طبيعي.
  • وقد يعمل التدخين أيضًا على إيذاء جدار الأوعية الدموية، وقد يتسبب في تشكيل بعض اللويحات وتراكمها في الأوعية الدموية.
  • وذلك قد يؤدي إلى زيادة مخاطر حدوث بعض النوبات القلبية والأمراض الوعائية والقلبية والإصابة بالسكتات الدماغية والقلبية.

أعراض قصور في الدورة الدموية

  • إن أعراض قصور الدورة الدموية قد تكون كثيرة ومتعددة وتختلف باختلاف الأسباب التي قد تؤدي إليها، وذلك حيث انه يوجد البعض من الأشخاص المصابة بمرض الأوعية المحيطية قد يعانوا من وجود بعض المشاكل في الانتصاب قد يصاحبه وجود الم وتنميل وإحساس بالتخدير.

ولذلك فان أعراض قصور الدورة الدموية قد يشمل ما يلي:

  1. الشعور بالتنميل والوخز في بعض من مناطق الجسم.
  2. قد يشعر أيضًا الشخص الذي يعاني من قصور في الدورة الدموية بالخدران.
  3. قد يشعر أيضًا الشخص الذي يعاني من قصور في الدورة الدموية بوجود الم نابض أو لاذع في الأطراف.
  4. قد يعاني أيضًا الشخص الذي يصاب بوجود قصور في الدورة الدموية بوجود بعض التشنجات العضلية.

تشخيص قصور الدورة الدموية

  • حتى نصل إلى علاج مناسب إلى قصور الدورة الدموية يجب أن نقوم بالبحث وراء السبب الذي قد أدي إلى ذلك، ويجب على الشخص المصاب أن يتوجه إلى الطبيب بشكل مباشر حتى يقوم الطبيب بالكشوفات والفحوصات اللازمة حتى يعرف ما هو السبب الذي قد أدى إلى إصابة الشخص بالأمراض ووجود قصور في الدورة الدموية.

فمن الممكن أن يكون السبب الذي قد أدى إلى وجود قصور في الدورة الدموية هو سبب وراثي، فيقوم الطبيب بإجراء بعض الفحوصات الجسدية ويطلب من الشخص المصاب بعض من الفحوصات ومنها:

  • يطلب الطبيب من المريض القيام بعمل تحاليل دموية للعوامل المضادة حتى يتأكد من وجود عوامل التهابية كوجود داء رينو.
  • قد يطلب الطبيب من الشخص أن يقوم بعمل تحاليل وفحوصات لنسبه السكر في الدم حتى يتأكد من وجود مرض السكر أم لا.
  • يقوم الطبيب بطلب بعض فحوصات D dimer المرتفعة التي قد توجد في حالات تشكل بعض التخثرات الدموية.
  • يجب على الشخص المصاب أن يقوم بعمل فحص وتصوير بالأمواج الفوق صوتيه أو يقوم بعمل إجراء طبقي أو محوري.
  • قد يقوم الطبيب بطلب بعض الفحوصات من الشخص المصاب، ومنها أن يقوم المريض بعمل بعض الفحوصات التي تتعلق بمستوى ضغط الدم في الجسم وخاصة فحص ضغط الدم في الطرفين السفليين.

شاهد أيضًا: دواء ترنتال أسرع علاج حالات قصور الدورة الدموية

أترك تعليق