هل العلاج الكيماوي مؤلم ؟

هل العلاج الكيماوي مؤلم ؟

هل العلاج الكيماوي مؤلم؟، بالطبع الكثير يسمع عن الكلام الكيماوي ولكن ما لا يعرفه الكثير هل العلاج الكيماوي مؤلم أم لا، ونسأل الله جميعها ألا نحتاج إلى مثل هذا العلاج، لأن هذا العلاج يتم في حالة وجود الأورام السرطانية عافنا الله منها والتي تهدد حياة الفرد بالموت وبالفعل توفى بسببها الكثير.

العلاج الكيماوي

  • يمكن من خلال العلاج الكيماوي كما ذكرنا معالجة الخلايا السرطانية وقد تم استخدام العقاقير كي يتم معالجة الكثير من الأمراض وفي الوقت الحالي يوجد الكثير من الأنواع المقيدة تحت الاستخدام.
  •  ومن بين مميزاته أنه يتوزع لكافة أنحاء الجسم عن طريق الدم وبهذا يمكن القضاء على الخلايا السرطانية بشكل كبير والتي من الممكن أن تكون انتقلت لمنطقة أخرى بالجسم.
  • فعندما يصاب الفرد بالسرطان يتم تدمير هذا النوع من العلاج الخلايا السرطانية ويمكن أن يؤثر على أجهزة أخرى ولكن بعد أن يتم الشفاء تعمل هذه الأجهزة على الإصلاح بشكل تلقائي، وهذا العلاج من أقوى طرق العلاج بجانب استخدام بعض العقاقير للتخلص من الأورام السرطانية تماما.

شاهد أيضًا: علاج العقم بالخلايا الجذعية

هل العلاج الكيماوي مؤلم؟

أما لمن يتساءل هل العلاج الكيماوي مؤلم أم لا فيمكن القول إنه بالطبع مؤلم كما أنها يسبب بعض من الآثار الجانبية التي تجعل الحالة تشعر بالألم أيضًا، كما أنه يحتاج عدد من المتخصصين في المجال لذا لا يمكن أن يتم في العيادات أو المنازل ولكن في مستشفى مجهزة بجميع التجهيزات لإنقاذ الحالة إذا تطور الأمر.

وبالطبع العلاج الكيماوي يسبب تآكل في الخلايا التالفة وهذا ما يجعل المريض أيضًا في حالة ألم ويمكن التغلب بعض الشيء على هذا الألم عن طريق تناول بعض المسكنات.

أنواع العلاج الكيماوي

أما عن أنواع العلاج الكيماوي فهي تتلخص فيما يلي: –

  • المواد المأكولة: وهذا النوع يتم استخدامه في حالة أن الخلايا السرطانية غير منقسمة بفعاليتها بل في حالة استراحة وهذا النوع له فعالية كبيرة.
  • مضادات حيوية مضادة للورم: وهذه المضادات مشتقة من الفطريات وعملها يتضمن العديد من المراحل.
  • مواد ضد الأيض: وهذه المواد يتم عملها بمراحل محدودة حتى يتم تعطيلها على القدرة على أن تنقسم.
  • مثبطات توبو ايزومي ريز: وهي التي يمكن من خلالها ضعف بنية الخلايا السرطانية.
  • النباتات القلوية: وهذه النباتات تمنع الخلايا السرطانية من أن تنقسم وهذا الاسم يوحي من نوع الأدوية التي يتم استمدادها من النبات.

هل العلاج الكيماوي يسبب العقم عند الرجال؟

أما عن هل العلاج الكيماوي يسبب العقم عند الرجال فيمكن القول إنه يسببه بشكل دائم بالأخص إذا كان الرجل مصاب بسرطان الخصية لذا يجب أن يتوجه إلى الطبيب على الفور حتى يحاول ان يقوم بتخزين الحيوانات المنوية وهذا في حالة رغبته في الإنجاب.

شاهد أيضًا: ما هي الطبيعة الكيماوية للأغذية

أهم الآثار الجانبية التي يمكن تعرض المريض لها

أما عن أهم الآثار الجانبية التي يمكن تعرض المريض لها فهي تتضمن ما يلي: –

  • الإرهاق: يشعر المريض بالكثير من الإرهاق والتي يمكن أن يمتد لأسابيع أو لعدد من الأيام وهذا يرجع إلى الضغط النفسي والانخفاض في عدد الكريات والألم وعدم تناول الطعام بالشكل الطبيعي، لذا يجب المريض أن يحاول تناول الأطعمة الصحية وكثرة تناول المشروبات وأيضًا الراحة والبعد عن الإجهاد.
  • الغثيان والتقيؤ: وهذا لا يشعر به جميع المرضى ولكن الأغلب يعانون من هذا لذا يجب إخبار الطبيب حتى يصف المضادات المناسبة لتجنب ذلك ويمكن التخفيف من هذا أيضًا عن طريق (يجب أن تأكل وتشرب ببطء مع عدم شرب المياه أثناء تناول الطعام ولكن الشرب قبل تناوله بساعة).

(يجب أيضًا أن تتناول الطعام على الكثير من المراحل بدلًا من تناولها في 3-وجبات، يجب أيضًا أن تمضغ الأطعمة بشكل جيد، يجب شرب العصائر الطازجة، يجب الاسترخاء والتنفس بعمق، يجب عليك تجنب جميع الروائح المزعجة، تجنب أيضًا الأطعمة الدسمة والمقلية).

تغيرات بسبب العلاج الكيماوي

  • تساقط الشعر: من الممكن أن يؤدي استخدام العقاقير إلى أن يتساقط الشعر بشكل ملحوظ فيه عندما يتم استخدام العقاقير لبضع أسابيع وهذا بداية من شعر الرأس ويمكن أن يبدأ الشعر مرة ثانية في النمو أما عندما ينتهي العلاج أو قبل الانتهاء من العلاج.

ومن الممكن أن ينمو بكثافة تختلف عن السابق وأيضًا اللون يختلف وهذه المشكلة لا تسبب أي إزعاج للرجال بل هي تزعج الأطفال والنساء بشكل كبير ويمكن التغلب عليها عن طريق ارتداء قبعة.

  • فقر الدم: يقلل هذا العلاج من إنتاج عدد الكريات الحمراء كما ذكرنا أعلاه التي هي مسئولة عن نقل الأكسجين إلى كافة أجزاء الجسم وبالتالي عند قلتها لا يمكن حصول الأنسجة على الأكسجين اللازم كي تؤدي العمل تمامًا ومن بين هذه الأعراض (الدوخة، الصعوبة في التنفس، الإجهاد، ضربات القلب تكون سريعة).
  • العدوى: ومن خلال العقاقير يتم التقليل من عدد كريات الدم البيضاء التي من وظيفتها رفع المناعة بحيث يكون الفرد غير معرض للعدوى بسهولة ولكن التقليل منها يجعل الفرد بكل سهولة معرض للعدوى لذا يجب على المريض تجنب من هم لديهم عدوى مثل البرد والأنفلونزا.

ومن بين أسباب العدوى (الشعور بالبرد مع انتفاضة الجسم، العرق الكثير، التعرض للإسهال، التعرض للحمى، حدث التهابات بالفم والحلق مع الإصابة بالحكة الشديدة، التعرض الانتفاخ والاحمرار حول الجروح، الشعور بآلام في الأذن وأيضًا صداع).

شاهد أيضًا: بحث عن مرض السرطان كامل

وفي نهاية موضوعنا عن هل العلاج الكيماوي مؤلم؟، وبعد أن وضحنا بعض من النقاط المختلفة حول العلاج الكيماوي نتمنى لكم الإفادة الكاملة من المقال، ونود منكم مشاركته في الكثير من الصفحات حتى يستفاد الكثير من هذا المقال، دمتم بخير وانتظروا الكثير من المقالات الهامة.

أترك تعليق