مواصفات الزوجة الصالحة في الاسلام بالتفصيل

مواصفات الزوجة الصالحة في الاسلام بالتفصيل

مواصفات الزوجة الصالحة في الاسلام بالتفصيل، يعتبر الزواج في الإسلام من الطرق الصحيحة للحفاظ على النفس من فعل كل ما يغضب الله، فهو زواج ينشأ على المودة والرحمة بين الطرفين، ولذلك يجب عند الزواج إختيار المرأة الصالحة للزواج، لتكون حياة مليئة بطاعة الله، وواجب علي الزوجة الصالحة طاعة زوجها، وفي الحديث الذي رواه ابن حبان ” إذا صلت المرأة خمسها وصامت شهرها وحصنت فرجها وأطاعت زوجها قيل لها: ادخلي الجنة من أي أبواب الجنة شئت ” والحديث صححه الألباني في صحيح الجامع الصغير. ويمكنكم متابعة حقائق ثقافية للتعرف على جميع مواصفات الزوجة الصالحة في الاسلام بالتفصيل.

شاهد ايضًا : معلومات وحقائق عن معبد ابو سمبل

مواصفات الزوجة الصالحة في الاسلام بالتفصيل

ويقول الله سبحانه وتعالى (فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ ).

وعن عبد الله بن عمرو بن العاص_ رضي الله عنهما – أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم )”الدنيا متاع وخير متاعها المرأه الصالحه “(رواه مسلم).

وقد قال الأصمعى ؛أخبرنا شيخ من بني العنبر قال : كان يقال (النساء ثلاث : فهينة لينة عفيفة مسلمة ، تعين أهلها على العيش ولا تعين العيش على أهلها، وأخرى وعاء للولد، وأخرى غل قمل، يضعه الله في عنق من يشاء، ويفكه عمن يشاء ).

وقال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) (خيرالنساء أحسنهن وجوها وأرخصهن مهوراً) اخرجه ابن حبان من حديث ابن عباس.

وعن أبى أمامه رضى الله عنه -عنها النبي( صلى الله عليه وسلم) “قال ما أستفاد المؤمن بعد تقوى ا-لله عز وجل- خيراً له من زوجة صالحة أن أمرها أطاعة، وإن نظر إليها سرتة، وأن أقسم عليها أبرتة، وإن غاب عنها نصحته في نفسها ومالها”-(رواه ابن ماجه).

وقد قيل لعائشة رضي الله عنها: “أى النساء أفضل؟فقالت: التى لا تعرف عيب المقال ولا تهتدى لمكر الرجال، فارغة القلب إلا من الزينة لبعلها، والإبقاء في الصيانة على أهلها”.

مواصفات الزوجة الصالحة في الإسلام

• يجب أن تكون الزوجه الصالحة ذات سيره طيبة، حتى يحبها الجميع، وخاصة أهل الزوج.

•أن تكون الزوجة من أسرة صالحة، حتى تقتضي بهم في الأعمال الطيبة والصالحة.

• أن تكون على أحسن خلق وأدب.

• يجب أختيار الزوجة التي تحفظ زوجها في غيابه وحضوره، ليكن الزوج مطمئنا دائما أن هناك من يحفظه في بيته.

• انت تقبل النصيحة دون الرفض والتذمر.

• المرأه الصالحة تفرغ زوجها للآخرة، وتمتعه في الدنيا.

•أن تكون قادرة على تحمل المسئولية مع زوجها، ليجد الرجل دائما أن زوجته تقف بجانبه دائما.

• لا تكون ذات كبرياء و مجادلة مع من يتحدث معها، وتتمتع بلين الحديث.

• تكون متقربة من الله و تقوم بتنفيذ حقوق الله عليها، ولاتقصر أبدا مع الله قبل زوجها.

• إذا غضب زوجها من فعل قامت به تسارع في مصالحته و أرضاءه، فبذلك تزيد محبة زوجها لها.

• يجب عليها الطاعة لزوجها فيما لا يغضب الله.

• يجب أن تكون أمرأه صالحة في تربية أولادها، وتحثهم على طاعة الله وطلبهم للعلم.

•أن تكرم ضيوف زوجها ولا تكون متضايقة من ترددهم لزوجها.

• لا تتلفظ بالألفاظ البذيئة، ولاتكون من أصحاب الصوت العالي الذي ينفر الجميع منها.

•أن لا تظهر جمالها إلا داخل بيتها ولزوجها، وهذا ما أمر الله به الزوجه بأن لاتظهر مفاتنها إالا لزوجها.

شاهد ايضًا : تحليل لوحة الصرخة ومعلومات عنها

أهم الخصال التي توجد في الزوجة الصالحة

•أن تكون حسنة السيرة والسمعة، ويذكرها الجميع بالخير.

• أن تكون باره بأهل زوجها ولا تثير المشاكل كعهم، كما تبر أهلها أيضا.

• أن تكون بشوشة الوجة، تكون ضحوكة في وجه الجميع، ليحب الناس زوجها وبيتها.

• أن تقدر تعب زوجها في العمل، ولاتزيد من أعبائه، وتختلق المشكلات.

• أن تكون متواضعة ذات خلق حسن، لاتتكبر على أي أحد من الأهل والأقارب.

• لا تكون مبذرة في مال زوجها، وتساعده على التصدق من ماله.

• تكون ذات حياء وخجل، ولاتكن من الفتيات المتبرجات.

• تكون أمينه على زوجها وصادقة.

• تكون محافظة على أسرار زوجها وبيتها، ولاتخرج أي أسرار خارج منزلها.

• تكون حريصة على أرضاء الله فيما تفعلة، وأن تضع الله نصب أعينها وتعلم أن ما تفعله من خير هو لوجه الله أولا.

• أن تحب زوجها، فمن أجل الزواج الناجح حب الزوجة لزوجها والمحبه والموده تجلب السعادة لهم و تغير حياتهم سوياً.

• تحثه على القيام بأفعال الخير، وتكون جانبة فيما يقوم به من عمل خير.

•أن تعاون زوجها على طاعة الله فتيقظه لقيام الليل وتذكره دائماً بالصلاة وتلاوة القرآن.

• أن تكون صابرة على زوجها في ضيق حاله، وأن تراعي ظروفه ولا تجعلة يحمل ما لا يقدر عليه.

شاهد ايضًا : معلومات عن الغدة الدرقية ووظائفها وأعراضها

كانت هذه نبذة مختصرة عن مواصفات الزوجة الصالحة في الاسلام بالتفصيل، حيث يمكن للزوجه الصالحة أن تبني البيت وتعمره، وتجعله من بيوت الله على الأرض، أما الزوجة الغير صالحة، فهي تهدم المنزل، ولاتجعل في بيتها طعم الراحة أو السعادة، فالله أمر الزوجة بطاعة زوجها، وتنفيذ أإومره إذا كانت لاتغضب الله، فإذا كانت الزوجة صالحة، كان البيت عامر بذكر الله، ونبت الأولاد نباتا حسنا، ويصبحوا ذو خلق حسن، ويمكنكم قراءة المقال والتعرف على أفضل الخصال والمواصفات الحسنة التي لابد وأن تتمتع بها الزوجة الصالحة، وكيف تكون الزوجة الصالحة شمعة تنير البيت، وتجعله عامر بذكر الله وطاعته.

أترك تعليق