أسباب الظفر الغائر وكيفية تجنب الإصابة

أسباب الظفر الغائر وكيفية تجنب الإصابة، يُعتبر الظفر الغائر هي حالة تغير في نمو الظفر بطريقة غير طبيعية، بمعنى نمو الظافر داخل اللحم بدلًا عن نموه خارج اللحم، حيث أنه من أكثر الأشخاص المُعرضين للظفر الغائر هم الذين لديهم أظافر مُنحنية أو سميكة، وأيضًا من أكثر الأصابع تعرُضًا لهذا الظفر الغائر هو إصبع القدم الكبير، وفي هذا المقال سوف نتعرف على الأسباب المختلفة للظفر الغائر، وكيف يمكن تجنبه.

أسباب الظفر الغائر وكيفية تجنب الإصابة

هناك مجموعة من الأسباب التي تتسبب في الظفر الغائر، وهذه الأسباب تتمثل في التالي:

  • عندما يرتدي الشخص حذاء لا يتوافق مع قدمه من حيث الحجم، وكلما تم ارتداء هذا الحذاء كثيرًا فكلما زادت هذه المشكلة.
  • يجب أن يرتدي الشخص حذاء مناسب لقدمه لتجنب حدوث هذه المشكلة.
  • الأشخاص أصحاب الظفر السميك الذين يهملوا في نظافتها، حيث يتسبب الإهمال في الظفر الغائر.
  • فيجب عدم إهمال نظافة الأظافر جميعها.
  • العادات الخاطئة أثناء ممارسة الرياضة قد يُشكل ضغطًا على القدم بصورة كبيرة وذلك بمرور الوقت.
  • قد يتعرض الكثير من مرضى السكر لهذه المشكلة بشكل كبير.
  • أيضًا الأشخاص الذين لديهم مشاكل في الأوعية الدموية قد يتعرضوا إلى مشكلة الظفر الغائر.
  • عند قص الظافر بشكل خاطئ بمعنى قص الظافر بشكل قصير جدًا، وهذا يجعل الجلد ينمو فوق الظافر، فلابد من تجنب ذلك.
  • عند نمو الظافر تجاه الجلد فإن ذلك يتسبب في إحداث جرح صغير، وذلك يصبح عُرضة لوجود الجراثيم والبكتيريا وتورم الإصبع.
  • ويجب على مرضى السكر والأوعية الدموية اللجوء إلى الطبيب فورًا عند حدوث هذه المشكلة حتى لا يتم فقدان أحد الأطراف بسبب الإهمال.

وبعد أن تعرفنا على أسباب الظفر الغائر وكيفية تجنب الإصابة، ففي التالي فسوف نتعرف على بعض الأعراض التي تصاحب الظفر الغائر.

شاهد أيضًاطرق علاج الحمونيل واعراضه

الأعراض المصاحبة للظفر الغائر

هناك العديد من الأعراض التي يمكن معرفتها والتي تؤكد حدوث مشكلة الظفر الغائر، وهذه الأعراض هي كالتالي:

  • عند وجود تورمات في الجلد الذي يُحيط الإصبع المُصاب.
  • عند الشعور بوجود ألم كبير عند تلامس أي شيء بقصد أو بدون قصد للإصبع المُصاب.
  • عند ظهور احمرار بلون الجلد بسبب التورم مع انحباس الدم داخله.
  • عندما يظهر سوائل مُتجمعة تُحيط الإصبع، وهذه الحالة يجب التدخل الجراحي بشكل سريع.
  • هناك مجموعة من الحالات تتعرض إلى النزيف، بالأخص الذي يعاني من الداء السكري فقد يؤثر بالسلب على القدم بشكل كبير.
  • ظهور تقيحات بالإصبع.
  • هذه الأعراض يمكن أن تظهر بصورة تدريجية وذلك وفقًا لحالة المريض، فكلما أهمل المريض في الأعراض كلما زادت المشكلة وربما احتاجت إلى إجراء عملية.

اقرأ أيضًاعلاج الطفح الجلدي بالأعشاب

علاج الظافر الغائر

هناك بعض العلاجات التي يمكن اتباعها عند وجود مشكلة هذا الظفر الغائر، وهذا العلاج يتمثل في الآتي:

أولًا: عند اكتشاف أن هناك ظافر قد تم غرزه في البداية وقبل أن يظهر أي تورمات أو التهابات، فيمكن أن يكون العلاج بسيط وسهل وبمواد موجودة في كل بيت، مثل:

  • يتم القيام بإحضار وعاء عميق وضع به مقدار من المياه الدافئة ومعها بعضًا من ملح الطعام، أو الملح الإنجليزي.
  • ثم ضع فيه قدمك واحذر أن يدخل الجلد الذي به المشكلة في الماء وذلك باستخدام يدك، وذلك لكي ينمو الظافر بعيدًا عن الجلد حتى لا يصير غائرًا فيه.
  • أيضًا من الممكن استخدام المُلقاط في إزالة الأشياء العالقة بين الظافر، كما يمكن وضع قطعة قطن صغيرة بين الظافر والجلد حتى لا ينمو الظافر داخل الجلد.

ثانيًا: يمكن علاج الظافر الغائر بشكل كبير والذي يوجد به تورم والتهابات ولكن في بداياته.

  • فيمكن أن يذهب إلى الطبيب أو الصيدلي لكي يصف لك العلاج المناسب مثل؛ المضاد الحيوي.

ثالثًا: عندما لا تنجح أي نوع من العلاجات السابق ذكرها، فيمكنك الذهاب إلى الطبيب حتى يقوم بإجراء عملية جراحية لك.

  • وذلك من خلال إزالة الخلايا الأساسية التي ينمو منها الظافر، حتى ينمو الظافر بشكل سليم بعد ذلك.

رابعًا: هناك بعض الطرق الحديثة التي يستخدمها الطبيب الجراح عند استئصال جزء صغير من الظافر وذلك ما يصل إلى حوالي 2 مم مع الجُزر.

  • حيث أنها تكون عملية في غاية السهولة والذي يمكن من خلالها أن ترجع بها إلى نشاطك السابق بصورة سريعة.
  • حيث أن هذه العملية الجراحية تشمل المحافظة على شكل القدم دون حدوث أي تشويه.

مضاعفات الظفر الغائر

  • عندما لا يُعالج ظفر القدم الغائر عند فحصه بشكل صحيح فيمكنه أن يؤدي إلى حدوث مشاكل خطيرة تتسبب في عدوى العظام، كما تصبح هذه المُضاعفات كبيرة وخطيرة خاصة إذا كنت من مرضى الداء السكري.
  • فسوف يؤدي ذلك إلى قلة تدفق الدم، وتلف الأعصاب المتواجدة في منطقة القدم، من جانب آخر قد لا تلتئم بعض إصابات القدم البسيطة بنجاح، كما يمكن إصابتها بعدوى القطع، أو المسمار، أو ظفر القدم المنغرز في اللحم.
  • هكذا فقد يمكن أن تحتاج بعض القروح المفتوحة التي يصعُب التئامها إلى إجراء عملية جراحية من أجل أن يقي من التسوس وموت الأنسجة الذي يؤدي إلى الغرغرينا، مما يتسبب في قطع تدفق الدم إلى أحد مناطق الجسم.

الوقاية من حدوث مشكلة الظافر الغائر

  • العديد من الأشخاص يرون أن مشكلة الظفر الغائر هي مشكلة سهلة وبسيطة ولكنها في الحقيقة هي ليست مشكلة بسيطة بالمرة، فيمكن أن يؤدي الظافر الغائر إلى حدوث تشويه شكل القدم، خاصة إذا تم إهماله وعدم علاجه.
  • ويمكن أن تصبح هذه المشكلة مزمنة ودائمة ومؤلمة أيضًا، لذا فيجب علينا الحرص دائمًا على معالجة الظفر المنغرز إن ظهر ذلك بشكل سريع دون أي كسل أو إهمال.

وحتى تتجنب الوقوع في حدوث مشكلة الظافر الغائر أو المنغرز من بدايته، فعليك اتباع الآتي:

  • يجب عليك اختيار الأحذية التي تتوافق مع شكل قدمك حتى لا تضغط على إصبع القدم حتى لا يؤدي ذلك إلى التورم وحدوث الالتهابات.
  • قم بتقليم أظافرك بشكل صحيح وتجنب عدم ظهور الجلد حتى لا يتعرض إلى الالتهابات والتورم أيضًا.
  • إذا ظهر في الجلد أي تقيحات أو دمامل بسيطة يجب علاجها بشكل سريع حتى لا تتزايد ويتحول إلى مشكلة.
  • استخدام بعض كريمات لإزالة الروائح الكريهة والتعرق للقدم حتى لا يتسبب ذلك في رقاقة الجلد وانغراسه في الجلد.
  • قم بغسل القدمين دائمًا كل يوم بالماء والصابون وتجفيفها بعد ذلك جيدًا.
  • قم بتغيير الجوارب كل يوم لكي لا تنمو البكتيريا وتحدث مشكلة الظفر الجائر.
  • استخدم زيت الزيتون في إبعاد الظفر عن الجلد حتى لا يحدث احتكاك بينهما.
  • عندما يحدث تورم في الإصبع، فيجب عليك القيام بإضافة المضادات الحيوية لتهدئته.

تابع أيضًاصبغة الميلانين وعلاقتها بلون البشرة

ملخص الموضوع في أربع نقاط

  • الظافر الغائر هو عبارة عن حالة نمو الظفر داخل الجلد بدلًا من نموه خارج الجلد، وقد يتسبب في حدوث تورمات والتهابات وإصابته ببعض الآلام والأوجاع.
  • توجد بعض الأسباب المؤدية إلى حدوث الظفر الغائر مثل؛ ارتداء أحذية غير ملائمة للقدم، أو عند جرح الجلد وعدم علاجه وإهماله، أو قص الأظافر بشكل قصير جدًا بحيث أن يظهر الجلد.
  • من أعراض الظفر الغائر وجود احمرار حول المنطقة المصابة، أو تورم الإصبع ووجود التقيحات.
  • حتى تتجنب حدوث مشكلة الظافر الغائر فيجب ارتداء حذاء يتناسب مع قدمك حتى لا يكون ضيقًا ويؤدي إلى تورم الإصبع، تغيير الجورب كل يوم من الأمور الهامة جدًا للوقاية من مشكلة الظافر الغائر.

وفي نهاية مقال أسباب الظفر الغائر وكيفية تجنب الإصابة فقد قمنا بتوضيح ما هي أسباب حدوث مشكلة الظافر الغائر، وما هي الأعراض المصاحبة لذلك الظفر المنغرز في الجلد، وكيفية العلاج وطرقه، وما طرق الوقاية المختلفة حتى نتجنب الإصابة بهذه المشكلة.

مقالات ذات صلة