اسباب نزيف الانف من فتحة واحدة عند الاطفال

اسباب نزيف الانف من فتحة واحدة عند الاطفال

اسباب نزيف الانف من فتحة واحدة عند الاطفال، يتعرض الكثير من الأطفال لهذا النزيف المفاجئ من الأنف، وهذا النزيف يعرف باسم (الرعاف).

المقصود بـ الرعاف

  • هو عبارة نزول الدم من فتحة واحدة من الأنف أو قد ينزل من فتحتي الأنف، وقد يحدث بسبب معين أو بدون سبب.
  • وهذا النوع من النزيف ينتشر بين الأطفال من سنتين إلى عشر سنوات، ويوجد منه نوعان.
  • رعاف أمامي، عبارة عن الجزء الأمامي من الأنف، الحاجز الذي يفصل بين فتحتي الأنف ويطلق عليه الوترة.
  • وتوجد به أوعية دموية بشكل غزير وكثيف وتكون رقيقة، وبالتالي أي رض أو خبط بسيط يجعلها تنزف، وهو النوع الأكثر انتشاراً.
  • رعاف خلفي، عبارة عن الجزء الخلفي من الأنف، وهو نوع صعب العلاج وأيضاً يحدث بشكل قليل.

شاهد أيضًا: معلومات عن علاج نزيف اللثة

أسباب الرعاف عند الأطفال

  • إذا تم استنشاق مواد كيميائية تسبب نزيف لأنها تهيج الأغشية المخاطية.
  • إذا كانت تغذية الطفل سيئة قد تكون أحد أسباب حدوث هذا النزيف.
  • ويوجد أيضاً ثلاث حالات للرعاف تصنف كل منها حسب السبب.

1- الحالة الأولى

  • وهو الرعاف السليم، أكثر الأنواع انتشاراً بين الأطفال، وليس خطير ولا يسبب أمراض بعده، ويكون من الأمام.
  • ويحدث بشكل مفاجئ وليس له أعراض، ولكن إذا تعرض الطفل إلى أشعة الشمس أو إلى هواء جاف يزيدوا من نسبة حدوثه لأنهم يسببان جفاف في الغشاء المخاطي المبطن للأنف.
  • ولو تعرض الطفل إلى جهد بشكل يزيد عن طاقته، أو عند السعال أو العطس، يحدث نزيف ولكن يكون بسيطاً.
  • ويتوقف هذا النوع من النزيف بسهولة وبعد دقائق قليلة عند الضغط على الأنف أو الرأس متجهاً لأسفل.
  • قد يحدث هذا النزيف حتى سن البلوغ ولكن الكثير من الحالات تشفى منه.

2- الحالة الثانية

  • وهو رعاف ناتج من أسباب موضعية في الأنف ولها أسباب وهي،
  • يحدث بسبب خبطة على الوجه أو خبطة في الأنف، أو إذا قام الشخص بتنظيف أنفه عن طريق إصبعه ولكن بشكل عنيف.
  • أو إذا سقط الطفل على وجهه، وإذا أدخل شيئاً غريباً في أنفه، ولكن في هذه الحالات يكون النزيف بسيطاً ويمكن توقفه بسهولة.
  • عند حدوث رشح بسيط أو احتقان أو التهاب في الأنف، ولكن في هذه الحالة يكون النزيف بشكل بسيط أو عبارة عن مشحات عابرة.
  • التهاب الجيوب الأنفية وحساسية الأنف، تعمل على تكوين قشور وتراكم للإفرازات،
  • وتؤدي أيضاً إلى ضعف الأوعية أو الشعيرات الدموية في الغشاء المبطن للأنف.
  • الورم الليفي الأنفي البلعومي، هو عبارة عن مرض وراثي يصيب الذكور بشكل أكثر بين عمر عشر إلى ثمانية عشر سنة.
  • ويسبب هذا الورم انسداداً بشكل تدريجي ومتزايد في أنف واحدة، ورعاف متكرراً، ويمكن أن يكون شديداً وتتم معالجته بالتدخل الجراحي.

3- الحالة الثالثة

  • هو رعاف ناتج عن أمراض مختلفة في الجسم مثل، حدوث تخثر في الدم، اللوكيميا، اكتشاف ورم ليفي في الأنف، الناعور.
  • حدوث نقص في فيتامين C وفيتامين K، أمراض القصور في الكبد، أخذ أدوية تعمل على زيادة سيولة الدم مثل الأسبرين.
  • حدوث ارتفاع في ضغط الدم، أو نقص في الصفائح الدموية.

ما عليك فعله إذا أصيب طفل بالرعاف فجأة

  • عليك أن تتصرف بهدوء وأن يكون الطفل هادئاً، وذلك لأن البكاء يزيد من النزيف.
  • عليك بتنظيف الأنف بطريقة صحيحة وبشكل لطيف بماء نظيف، أو سيروم فيزيولوجي.
  • يفضل أن يكون الطفل واقفاً، وإذا جلس عليه أن يكون قائماً وتكون رأسه منحنية للأمام كأنه ينظر للأرض، وليس للخلف كما هو منتشر وخطأ.
  • وإذا توفرت مادة قابضة للأوعية الدموية يفضل استخدامها على هيئة نقاط في الأنف.
  • وعند الإصابة نضغط على الأنف بالأصابع من الجانبين وبقوة متوسطة، وتظل هكذا لمدة بين 5 إلى 10 دقائق في المنطقة الوسطى للأنف عند التقاء عظام الأنف مع غضروف الأنف.
  • وعند آخر الرقبة أو على الأنف والجبين توضع كمادات باردة، وهذا يعمل على دعم الضغط على الأوعية الدموية.
  • حيث تعمل هذه الكمادات الباردة أو البرودة عامتاً على قبض الأوعية الدموية الصغيرة، وبالتالي تعمل على وقف النزيف.
  • مع مرور الوقت يتم تخفيف الضغط على الأنف تدريجياً، وأغلب الحالات يتوقف النزيف تلقائياً خلال دقائق معدودة.

شاهد أيضًا: علاج نزيف الأنف المتكرر أثناء النوم

حالات نقل المصاب بالرعاف إلى المستشفى

  • إذا قمت بعمل الإسعافات الأولية اللازمة واستمر النزيف رغم ذلك لأكثر من خمسة عشر دقيقة.
  • أو إذا صاحب الرعاف شحوب وجه الطفل أو تعرقه واضطراب نبضات القلب.
  • وفي هذه الحالات يحتاج الطفل لوضع قطعة من الشاش أو بالون خاص في داخل الأنف ويتم تركه يومين بأمر من الطبيب.

حالات تستوجب مراجعة الطبيب لها

  • قد يكون الرعاف شديداً ويكون هذا النزيف ناتج عن أسباب أكثر خطورة، فيجب عرض الطفل على الطبيب عند توقف النزيف أو في خلال هذه الأيام.
  • وإذا كان هذا النزيف يصاحبه صداع أو قيء أو إذا كان الرعاف متكرر حتى لو كان بسيطاً يجب استشارة الطبيب.
  • يقوم الطبيب بالفحص وعمل بعض من التحاليل الدموية اللازمة من (وظائف الكبد، تعداد دم كامل، زمن النزيف وغيره..).
  • قد يكون نزيف بسيط لا يسبب ضررا فيما بعد ولكنه متكرر، وفي هذه الحالة يقوم الطبيب بعمل تخثر للأوعية الدموية بمواد خاصة أو بالكهرباء.
  • ولكن إذا كان هذا النزيف ناتج عن مرض ما فيجب علاج هذا المرض الذي يسبب الرعاف.

علاج نزيف الأنف عند الأطفال

  • بعض العلاج يعتمد على السبب فمثلا، العلاج العام للنزيف العادي هو عبارة عن أدوية مقوية لجدار الشعيرات الدموية.
  • إذا كان ضعف الشعيرات الدموية والتجمع الدموي في الجزء الأمامي من الأنف هو السبب، فهو يعالج بالكي الحراري مع أقراص لتقوية جدار الأوعية الدموية.
  • وإذا كان بسبب الورم الليفي يكون علاجه كشف بالمنظار، ثم عمل أشعة مقطعية أو رنين، ثم يتم تحديد مكان الورم، ثم يتم التدخل الجراحي بالمنظار.
  • أما إذا كانت بسبب السيولة فيجب معالجة السيولة أولاً، ومعالجة قلة الصفائح الدموية.

أسباب حدوث نزيف الأنف أثناء الليل

  • جفاف البيئة المحيطة، وفي أوقات تغيير الفصول، وفي الأوقات الباردة بسبب تشغيل المدفأة طوال الليل والذي تسبب جفاف في الهواء.
  • البرد والتحسس، الإصابة بمرض من الأمراض المعدية بالجزء العلوي من جهاز التنفس أو بالبرد يؤدي إلى حدوث نزيف للأنف.
  • وتسبب هذه الأمراض أيضاً زيادة في إفراز المخاط، وبالتالي كثرة العطس مما يعمل على تهيج الأنف فذلك يزيد من احتمالية حدوث نزيف.
  • وخاصةً أثناء الليل حيث تزداد الأعراض سوءاً.

الوقاية من نزيف الأنف المفاجئ

  • المداومة على تقليم أظافر الطفل حتى يتم تجنب الجروح والخدوش في الأنف بأظافرهم.
  • يستحسن استخدام الجهاز الذي يعمل على ترطيب الهواء ليخفف من تأثير الهواء الجاف داخل الغرفة.
  • القيام بترطيب الأنف عن طريق استخدام المحاليل الملحية الأنفية، أو باستخدام الفازلين المعروف بالهلام النفطي.
  • أو استخدام البتروليوم جيلي، أو مرهم المضاد الحيوي ووضعه ثلاث مرات في اليوم مثل الباستراسين.
  • الحفاظ على الرأس أعلى من مستوى القلب، تجنب اللعب في الأنف بالأظافر أو التنفس بقوة، وتجنب إنحناء الرأس لأسفل لحمل شيء ثقيل.

شاهد أيضًا: أسباب نزيف الأنف من فتحة واحدة عند الأطفال

تكلمنا عن أسباب نزيف الأنف من فتحة واحدة عند الأطفال، وأعراض هذا النزيف، وكيفية علاجه والوقاية منه.

أترك تعليق