أسباب اللوكيميا عند الأطفال

أسباب اللوكيميا عند الأطفال

أسباب اللوكيميا عند الأطفال، يعد سرطان الدم أو اللوكيميا أو ابيضاض الدم aimekueL، هو مرض من أنواع الأمراض الخبيثة التي تقوم بمهاجمة خلايا الدم والذي يرجع مصدرها إلى النخاع العظمي، وسرطان الدم مع الوقت يتطور بشكل كبير دون أي مؤشر، وبعد ذلك يهاجم النخاع الشوكي ويؤثر على الفاعلية الطبيعية له، وهناك ثلاثة أنواع من الخلايا قد يتم إنتاجها في النخاع العظمي وهي: خلايا الدم الحمراء والتي تحمل الأكسجين إلى الأنسجة، وخلايا الدم البيضاء التي تقوم بمدافعة الجسم عند مهاجمة الجراثيم والفيروسات، والصفائح الدموية التي تقوم بالمساعدة في التجلط في الدم والعمل على وقف النزيف الذي يكون موجودًا في المجرى الخاص بالدم، وفي هذا  المقال سوف نوضح لكم معلومات تخص مرض اللوكيميا عند الأطفال، أسباب المرض وأعراضه، وعلاجه.

مرض اللوكيميا أو سرطان الدم

  • سرطان الدم من أنواع السرطانات الخطيرة التي من الممكن أن تصل إلى العقد اللمفاوية، مثل: الكبد، الطحال، الجهاز العصبي المركزي، الخصيتين.
  • مرض اللوكيميا تعتبر من الأمراض الخبيثة التي تكون منتشرة بين الأطفال، ولكن هذا المرض يكون نادر عندهم، حيث أن من بين كل مائة ألف طفل في السنة يكون بينهم من أربع إلى خمس حالات يتم إصابته بذلك المرض.
  • قد يحدث سرطان الدم عند الأطفال بسبب إحداث تحولات في صبغيات الخلية الدموية، وهو المسؤول عن النمو الغير مبرر، وفي معظم الوقت لا يتم معرفة الأسباب لخلل الشيفرة الوراثية.
  • حيث أن هناك أشخاص يقومون بالعمل على إجراء الأبحاث الوبائية التي تربط بين سرطان الدم والتعرض للفيروسات أو المواد الكيميائية.
  • يوجد هناك حالات نادرة جدًا عند الإصابة بمرض سرطان الدم، قد ترتفع بسبب الوراثة.

شاهد أيضًا: اعراض سرطان المعدة والقولون

أعراض سرطان الدم عند الأطفال

هناك أعراض قد تظهر عند الأطفال عند إصابتهم بمرض سرطان الدم، ولكن هذه الأعراض لا يمكن أن يتم تحديدها ولا يمكن أن يعتمد عليها فقط، وهذه الأعراض هي الآتي:

 شحوب في وجه الطفل والشعور بالإرهاق بشكل كبير

  • عندما تلاحظ الأم طفلها وهو في حالة من الإرهاق الشديد وبشكل عام، وأيضًا عند تغير لون وجه الطفل إلى لون أصفر شاحب، فيجب أن تحذر الأم وتأخذه إلى الطبيب لعمل فحوصات.
  • الكدمات: عندما يظهر على الطفل كدمات ذات حجم كبير، بسبب وقوع الطفل بشكل بسيط، فيكون ذلك علامة من علامات اللوكيميا.

نزيف الأنف

  • عند ملاحظة الطفل أنه ينزف بشكل مستمر في أنفه في أوقات مختلفة دون سبب محدد وواضح، فمن الممكن أن يكون هذا دليلًا على أن الطفل مصاب بسرطان الدم.
  • فقدان الشهية: قد يكون الطفل الذي يكون مصابًا بمرض اللوكيميا، قد يفقد شهيته للطعام ولكن بصورة غير طبيعية، فذلك يكون سببًا واضحًا أيضًا في إصابة الطفل بسرطان الدم، حيث أنه تقوم الخلايا المدمرة بسبب المرض في تراكمها في المعدة والطحال.

العدوى المتكررة

  • عندما يكون هناك حدوث لعدوى بشكل كثير بعد العلاجات، فذلك يكون دليل على قلة المناعة والتي تعمل على تدمير خلايا الدم البيضاء بصورة بطيئة، مما يؤدي إلى حدوث الأمراض والعدوى التي تتكرر بشكل كبير.
  • آلام المعدة: هناك الكثير من الأطفال قد يعانوا من آلامًا في المعدة بصورة كبيرة، ويكون ذلك نتيجة لعسر الهضم والغازات، ولكن إذا كان الطفل يشعر بآلام حادة وشديدة في المعدة دون وجود عسر الهضم والغازات، فيكون هذا نتيجة أنسجة المعدة.

مشاكل التنفس

  • قد يشعر الطفل الذي يكون مصابًا بمرض سرطان الدم بمشاكل في التنفس بشكل كبير، وعند وجود خلايا سرطانية في الدم عند الأطفال، قد يتم التدمير في خلايا الرئتين، وينتج عن هذا صعوبة شديدة في التنفس.
  • آلام المفاصل: عندما يكون الطفل يشعر بصورة كبيرة بآلام شديدة في المفاصل مثل: الركبتين، والمرفقين، والظهر، فيكون ذلك من إحدى علامات الإصابة بسرطان الدم، فذلك قد يكون نتيجة تراكم الخلايا السرطانية في الدم عند المفاصل في حدوث الالتهاب والألم.

الأنيميا

  • عندما يكون الطفل في حالة من التعب والإرهاق الشديد، مع فقد الشهية والشعور بالدوخة، يعني ذلك أن هناك انخفاض في كرات الدم الحمراء، وهذا يكون عرض من أعراض سرطان الدم.
  • التورم: من الممكن أن يحدث تورمًا في أجزاء من جسم الطفل مثل: الإبطين، والمفاصل، والعنق، والترقوة، فيكون ذلك دليلًا واضًحا على حدوث مرض سرطان الدم عند الطفل.
  • أما في الحالات النادرة، قد يظهر عند الطفل الذي يتم إصابته باللوكيميا آلاما في الرأس، وتضخمًا في الخصيتين بسبب عمق خلايا اللوكيميا.

تشخيص سرطان الدم عند الأطفال

  • سوف يكون التشخيص لمرض اللوكيميا أو سرطان الدم معتمدًا على فحص النخاع الشوكي، وفحص السائل الفقري.
  • وفي بعض الأوقات يتم أخذ عينة من عقدة لمفاوية، حيث أنه لا يتم التشخيص بشكل مباشر، وقد يكون هناك احتياج للقيام بإجراء فحوصات تكون متكررة والهدف منها إقرارها.
  • أيضا قد يكون هناك حاجة للتمييز بشكل دقيق للخلايا الارومية llectsalb، والقيام بتحديد نوع اللوكيميا الفرعي، وذلك الهدف منه ملائمة العلاج الأمثل.

شاهد أيضًا: سرطان الثدي أسبابه وعلاجه

علاج سرطان الدم عند الأطفال

في الأعوام السابقة كان هناك تحسن ظاهر بشكل كبير في النتائج الخاصة بعلاج سرطان الدم عند الأطفال، وقد ينقسم علاج مرض سرطان الدم إلى مراحل منفصلة وهي:

العلاج الحثي noitcudnl ypareht

  • قد يكون الهدف من تلك هذه المرحلة العلاجية بشكل أولي في العمل على إنهاء أغلب خلايا سرطان الدم في الدم والنخاع العظمي، والعمل على إعادة عملية إنتاج خلايا الدم إلى طبيعتها.
  • العلاج التعزيزي ypareht noitadilosnoc: قد يتم العمل على إطلاق مرحلة العلاج بعد وقت، وقد يتم استهداف تلك هذه المرحلة العمل على تدمير كافة الخلايا السرطانية الدموية التي تكون متبقية في الجسم، ويحتوي على ذلك الدماغ أو الحبل الشوكي.
  • علاج المداومة ypareht ecnanetniam: قد يتحول وتتغير مراحل العلاج الثلاثي بين خلايا سرطان الدم ونموها مرة ثانية، وفي معظم الوقت يتم إعطاء العلاجات التي تم استخدامها في تلك هذه المرحلة وذلك بجرعات قليلة بشكل كبير ولوقت طويل وقد تمتد لسنوات.
  • العلاج الوقائي للحبل الشوكي droc lanips eht ot tnemtaert evitneverp: حيث أن الأطفال الذين تتم إصابتهم بسرطان الدم الحاد قد يتم إعطائهم علاج حتى يتم القضاء على خلايا سرطان الدم الذي يكون موجودًا في الجهاز العصبي المركزي خلال كل مرحلة علاجية.
  • وفي هذا النوع من العلاج سوف يتم حقن أدوية العلاج الكيميائي بشكل مباشر وذلك في السائل الذي يغطي الحبل الشوكي.

كما يمكن أن يصل مراحل علاج سرطان الدم الحاد لمدة عامين إلى ثلاث سنوات، وقد يكون هناك أيضًا علاجات أخرى منها ما يلي:

شاهد أيضًا: اعراض سرطان المخ بالتفصيل

العلاج الكيميائي

  • قد يتم استخدام العلاج الكيميائي الذي يحتوي على عقاقير وذلك للقيام بالقضاء على الخلايا السرطانية وكأنه بمثابة علاجًا حثيًا، وأيضًا من الممكن استخدام هذه الأدوية عند مرحلة التعزيز والمداومة.
  • العلاج بالعقاقير المستهدفة: عند بعض استخدام العقاقير التي يتم استهدافها فقد يحدث تشوهات معينة في الخلايا السرطانية قد تساعد على النمو، وقد يوجد هناك تشوهات معينة تسمى صبغي فيلادلفيا عند بعض الأشخاص الذين تتم إصابتهم بسرطان الدم الحاد.
  • أما في الحالات الخاصة بالمرضى قد يكون هناك استخدامًا للعقاقير المستهدفة للعمل على مهاجمة الخلايا التي تحتوي على هذا التشوه، وهذه العقاقير التي يتم استهدافها هي: ايماتينيب (جليفيك) وداساتينيب (سبريسل) ونيلوتينيب (تاسيجنا).
  • ولا يجب استخدام هذه العقاقير إلا مع الأشخاص الذين يكون عندهم الصبغي فيلادلفيا الذي يكون خاص بسرطان الدم الحاد، ومن الممكن تناول هذه العقاقير أو الأدوية خلال إعطاء المريض العلاج الكيميائي أو بعده.
تعليق 1

أترك تعليق