ما هي اسباب التهاب الدم

ماهي اسباب التهاب الدم

ما هي اسباب التهاب الدم؟ يعد التهاب الدم من أخطر الأمراض التي يُصاب بها الإنسان، لأن هذا المرض قد يعرض المُصاب إلى تعفن الدم وإصابة الأوعية الدموية مما يعرض حياة المريض لمشكلات وخيمة قد تنتهي بالوفاة، لذا كان من الضروري التسرع في علاج هذا المرض الخطير، وخلال هذه المقال نقدم لك عزيزي القارئ كل يخص بشأن هذا المرض.

ماذا يعني التهاب الدم؟                 

التهاب الدم هو حالة مرضية ناتجة عن وجود بكتيريا أو فيروسات في مجرى الدم ويحدث التهاب الدم عن طريق:

  • إنتاج البكتيريا أو الفيروسات التي تنشط في دم المُصاب، مما يؤدي ذلك على تنشيط المواد الكيميائية.
  • تقوم المواد الكيميائية بالتأثير على مناعة جسم الإنسان، لأن الجهاز المناعي ينفق كل قوته من أجل مهاجمة ومكافحة البكتيريا، مما يعمل ذلك على حدوث أضرار لأنسجة وأعضاء الجسم.

شاهد أيضًا: أسباب تلوث الدم في الجسم

نتائج الإصابة بمرض التهاب الدم

تحدث مضاعفات كثيرة فور إصابة الإنسان بمرض التهاب الدم، ومن هذه المضاعفات:

  • عدم ضخ الدم إلى جميع الأعضاء الحيوية بصورة طبيعية، ويعني ذلك عدم وصول الدم إلى المخ والقلب والكليتين بمعدل طبيعي.
  • يسبب مرض التهاب الدم إلى تجلط الدم وعلى وجه الخصوص في اليدين والذراعين والساقين وكذلك يمكن أن تحدث جلطة في القدم أو الصوابع.
  • ينتج عن الإصابة بالمرض موت الكثير من الأنسجة مما يعرض ذلك إلى حدوث الغرغرينا بدرجاتها المختلفة.

أنواع التهاب الدم     

إن مرض التهاب الدم يوجد على ثلاث أنواع مختلفة وهي:

التهاب الدم المعتدل:

إن هذا النوع يظهر بارتفاع كبير في درجات الحرارة، وتبلغ درجة حرارة الجسم إلى 38.5 درجة مئوية، ويزداد معدل نبض الدم مما يؤدي إلى ارتفاع معدل التنفس عن الطبيعي.

التهاب الدم الحاد:

حدوث ندرة في كميات البول عند التبول، وحدوث نقص في الصفائح الدموية مما يؤدي ذلك إلى حدوث الآلام في المعدة وعدم ضخ الدم بصورة معتدلة.

الصدمة الإنتانية:

هذه الصدمة من أكثر الأنواع خطرًا، لأن في هذا النوع يصل المُصاب إلى حالة مرضية خطيرة بسبب انخفاض معدل ضغط الدم وحدوث التعفن والإصابة بتسمم في كافة أعضاء الجسم.

أسباب التهاب الدم

توجد العديد من الأشياء التي تسبب مرض التهاب الدم، كما أن هذه الأسباب قد تكون مختلفة من إنسان لآخر، ويمكن أن تسبب العدوى الجرثومية في الإصابة بهذا المرض الخطير، وهناك أسباب أخرى وهي:

  • إصابة الفرد بالتهاب رئوي حاد الإصابة بالعدوى في البطن.
  • الإصابة بالتهاب الكلى.
  • إصابة الدم بالجراثيم.

أعراض مرض التهاب الدم

إن التعرف على أعراض التهاب يسهل ذلك من عملية تشخيص المرض والأعراض هي:

  • الإصابة باضطراب في الحالة العقلية للإنسان.
  • ينخفض ضغط الدم حيث يصل إلى ما يقل عن 100 ملليمتر زئبق.
  • يرتفع معدل التنفس عن 22 نفس في الدقيقة الواحدة.

أعراض الصدمة الإنتانية

عند حدوث ضعف تام في مناعة جسم المصاب يؤدي ذلك إلى تطور مرض التهاب الدم لأقصى حد مما يتعرض المصاب لصدمة إنتانية ولهذه الصدمة عدة أعراض وهي:

  • وصول ضغط الدم إلى 65 ملليمتر.
  • زيادة في تركيز حمض اللبنيك مما يدل ذلك على عدم استفادة خلايا الجسم من الأكسجين تمامًا.

شاهد أيضًا: أنواع فصائل الدم بالتفصيل

تشخيص مرض التهاب الدم

يتم تعريض المُصاب لعدة فحوصات من أجل التحري من الدم بدقة وذلك عن طريق:

  • تحليل الدم وفحصه، وتحليل البول.
  • اختبار الدم الذي يعتمد على فصل كرات الدم البيضاء عن كرات الدم الحمراء.
  • تحليل غازات الدم.
  • تحليل اختبار وظائف الكلى.
  • التحليل الخاص بالكشف عن الصفائح الدموية.
  • الاختبار الخاص بخلايا الدم البيضاء.

علاج مرض التهاب الدم

يتم علاج العضو الذي يكون مصابًا عن طريق اتخاذ بعض الاجراءات وتناول بعض الأدوية التي تعمل على تحسين حالة المريض وهي:

المضادات الحيوية

المضادات الحيوية تعمل على محاربة الجراثيم، وتُعطى للمريض عن طريق الأوردة، وعقب ذلك يُجرى التحليل الخاص بزرع البكتريا من أجل التعرف على فاعلية المضاد الحيوي لمحاربة المرض.

السوائل الوريدية

استخدام السوائل الوريدية ويتم إعطاء هذه السوائل بمريض التهاب الدم في غضون الثلاث ساعات.

الأكسجين

في بعض الحالات يتم استخدام أنبوبة الأكسجين من أجل علاج معدلات التنفس.

قابضات الأوعية

في الحالات المُصابة بانخفاض في ضغط الدم يتم إعطاء الأدوية اللازمة من أجل ضبط معدل ضغط الدم، ويتم أيضًا في هذه الحالات إعطاء قابضات الأوعية للمرضى من أجل تضييق الأوعية الدموية مما يعمل ذلك على رفع ضغط الدم.

العلاجات الطبيعية لمرض التهاب الدم  

هناك بعض الأعشاب والمواد الطبيعية التي تساعد على سرعة علاج التهاب الدم، وذلك لاحتواء هذه الأعشاب والمواد الطبيعية على مواد محددة من أجل العلاج والعلاجات الطبيعية هي:

الشاي الأخضر

  • يشمل الشاي الأخضر على الكثير من مضادات الأكسدة التي تحمي الجسم من السرطان والبكتيريا الضارة، كما أن هذه المضادات تحمي الأوعية الدموية وتعمل على خفض مستويات الكوليسترول.
  • تناول كوب من الشاي الأخضر يوميًا قد يفي بالغرض ومن الضروري عدم الإفراط فيه.
  • الكركم
  • الكركم هو عشب يكافح الجراثيم التي توجد في جسم الإنسان ويقضي عليها، كما أنه مضاد للفيروسات.
  • يمكنك عزيزي القارئ أن تقوم بإضافة الكركم إلى الحليب أثناء إصابة الطفل بأي التهاب.

الرمان         

الرمان غني بالفوائد الصحية، فهو يعمل كجدار مناعي للقضاء على البكتريا الضارة التي تتغلغل إلى الدم.

الثوم

  • إن الثوم يعمل على قتل السموم الساكنة في جسم الإنسان، ويقوم بتنقية الدم من أي بكتريا وجراثيم.
  • الثوم له فوائد صحية كثيرة، فهو يحتوي على الكبريت، وهذا العنصر يقوم بتعزيز الكبد وتخلصه من كافة السموم التي تحيط به.

الكزبرة

  • إن جميع أنواع الكزبرة تعمل على تقوية مناعة الجسم والقضاء على كافة المعادة الثقيلة.
  • تقوم الكزبرة بطرد معدن الزئبق لأنه من أكثر المعادن التي تسبب ضرر لدم الإنسان.

العسل

  • إن العسل يساهم كثيرًا في معالجة الدم، والقضاء على التهاب الدم، ويمكن شرب كوب به مياه دافئة مذاب فيه ملعقة من العسل صباحًا.
  • يعمل العسل على وقاية الجسم من الأمراض، وتقوية مناعة الجسم ضد أي التهاب أو جراثيم.

الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالتهاب الدم

يصيب مرض التهاب الدم الأفراد الذين يكون لديهم ضعف في المناعة وهم:

  • المصابون بالسرطان وكذلك المصابون بالإيدز.
  • يمكن أن يصيب مرض التهاب الدم الأشخاص الذي يتناولون المنشطات بكثرة، لأن بدورها تنقص المناعة لدى الجسم.
  • الأطفال أكثر عرضة لمرض التهاب الدم وخاصة الرضع.
  • المسنون أصحاب السن الكبير يكونون أكثر عرضة لمرض التهاب الدم وخاصة من يعانون من مشكلات صحية.
  • من يعانون من مرض السكر يكونون أكثر عرضة لمرض التهاب الدم.

الوقاية من التهاب الدم

من أجل حماية الجسم من مخاطر التهاب الدم يجب معرفة أسباب وأعراض هذا المرض بكل دقة حتى يتم أخذ الطرق الصحية من أجل الوقاية وتضمن هذه الطرق:

  • معرفة كافة التطعيمات التي تخص كل فرد وجميع اللقاحات.
  • أخذ التطعيم الخاص بالإنفلونزا وكذلك التهاب الرئوي.
  • من أجل الوقاية من مرض التهاب الدم يجب الحفاظ على الجسم بشكل عام والحفاظ بالنظافة الشخصية.
  • يجب أخذ الاحتياطات اللازمة عند تنظيف أي جرح وغسل اليدين بانتظام.
  • عند حدوث ارتفاع في درجات حرارة الجسم عن المعدل الطبيعي فيجب أخذ مشورة المريض في ذلك، حتى يتم أخذ العلاج الصحيح على الفور من البداية مما لا يؤدي ذلك إلى مضاعفات وخيمة.

الجدير بالذكر أنه عند اتباع العادات الصحية يعمل ذلك على منع الإصابة بمرض التهاب الدم ومن هذه العادات غسل اليدين بشكل صحيح، وتناول الأطعمة الصحية وكذلك الفيتامينات من أجل زيادة القدرة لدى جهاز المناعة الذي يحارب هذا المرض.

شاهد أيضًا: ما هي أمراض الدم الوراثية

من هنا انتهينا من إجابة سؤال عنوان موضوعنا اليوم، ما هي اسباب التهاب الدم؟ واهم اعراضه وطريقة العلاج بسهولة ومتى يتم التشخيص، نتمنى أن نكون وفينا كافة المعلومات المطلوب معرفتها، فرجاءً قم بنشر رابط الموضوع عبر وسائل التواصل الإجتماعي لكي تعم الفائدة.

أترك تعليق