ما هو سبب جاثوم النوم ولماذا يأتي

ما هو سبب جاثوم النوم ولماذا يأتي

ما هو سبب جاثوم النوم ولماذا يأتي كثيرًا منا يتعرض الشخص منا للعجز التام أثناء نومه وعندما يستيقظ لا يستطيع أن يحرك ساكنًا لبضع لحظات حتى إن أراد الحركة لا يعرف، وكثيرًا يخشى من هذا الشيء ولا يعرف أسبابه ولا طرق علاجه، ولكنه ليس بالأمر المخيف فهو جاثوم النوم الذي سوف نتناول كل ما يخصه وكيف يحدث لنا من خلال مقالنا هذا.

ما هو جاثوم النوم

  • جاثوم النوم معروف بشلل النوم أو الاختناق أو الكابوس، ويسمى هكذا لما يسببه من شلل مؤقت في كل الأعضاء أثناء وعيه، وتسبب له أحلامًا مزعجة تجعله غير قادر على التنفس بصورة جيدة وكأن شيء ما يسيطر عليه ولا يقوى على ردعه أو منعه.

شاهد أيضًا: أسباب شلل النوم وكيفية علاجه

تعريف جاثوم النوم قديمًا

  • كان قديمًا هناك مقولات متعددة حول جاثوم النوم وهي أنه يحدث بسبب الجن فيجعل الشخص لا يتفوه بكلمه واحدة ويسيطر عليه تمامًا، وهذه تعد من الخرافات قديمًا التي كان يعلمها الجميع.

تعريف جاثوم النوم عند الأطباء قديمًا

تعريف ابن سيناء لجاثوم النوم:

  • يعرفه بن سيناء بأنه مثل الكابوس فهو يكون كمثل شيء ثقيل للغاية يسيطر على الشخص ويضيق عليه حتى في أنفاسه، كما أكد على ضرورة النوم على الجانبين لكيلا يسيطر علينا هذا الجاثوم.
  • ويذكر بن المنظور تعريفه أيضًا بأنه كابوس يحتل على الشخص النائم وهو يكون بداية صرع، وقد عرفه أيضًا أنه يكون من تأثير شيء ما مثل نوع من أنواع الدواء أو نوع معين من الطعام، ويمكن أن يداوى عن طريق القرآن أو عن طريق الحجامة.

مرحلة وجود جاثوم النوم وحدوثه للشخص

  • يمكن أن يحدث الجاثوم في أكثر من وضع فنراه يحدث عند النوم، أو عندما يستيقظ الشخص من نومه، ولابد من معرفة أن هناك مراحل أثناء النوم ومنها المرحلة التي يحلم فيها الشخص والمرحلة التي لا يحلم بها.
  • وتبدأ المرحلة التي لا يحلم بها الشخص أولًا إلى أن يصل الجسم بأكمله للنوم الكامل الذي يحدث به حلم.

ماذا يحدث أثناء دخول الشخص في نوم حالم

  • عندما يتعمق الإنسان في النوم فيحدث نوع من أنواع الارتخاء لكل العضلات التي تكون بجسده، وهذا من أهم الأسباب التي وضعها الله سبحانه وتعالى للأشخاص لكيلا يحدث أي مشاكل للأشخاص.
  • فيمكن أن يحلم الشخص بأنه يقفز من فوق مبنى، فإن كان الشخص لا يحدث له هذا الارتخاء لما ظل على سريره بل أصبح يقفز مثلما رأى في نومه، ولكن هناك عضلات معينه تستمر في عملها مثل العين، والحجاب الحاجز والقلب.
  • وفي هذه الحالة نرى أن الشخص يكون في نوم حالم ولكنه يستيقظ وهو مستمر في هذه المرحلة يعي ما بجانبه، ولكن لا يستطيع فعل أي شيء من حوله ولا حتى الكلام.

أعراض جاثوم النوم لدى الأشخاص

  • إن الأعراض ليست بالشيء الصعب فهو فقط الشعور بعدم القدرة على فعل أي شيء حتى الكلام، وكأن الشخص في حالة شلل لا يقوى على شيء، ولكن هذا الإحساس لا يدوم طويلًا ولا يتكرر للشخص بصورة يومية.
  • فيمكن أن يحدث له ذلك مرة أو اثنين في حياته بأكملها، ويمكن أن يستمر معه هذا الوضع إن عاد إلى النوم مرة أخرى في نفس الوقت.

هل يمكن أن يحدث جاثوم النوم عند النوم مباشرة

  • لا يمكن أن يتم هذا الجاثوم إلا عند النوم لمدة طويلة ويمكن أيضًا أن يكون الشخص قد أقترب من موعد استيقاظه، وهذا لكي يكون الشخص في حالة استرخاء كامل عند حدوث هذا الجاثوم، وكما عرفنا أنه تتواجد عضلة العين والحجاب الحاجز بدون ارتخاء مهما حدث.

شاهد أيضًا: آثار النوم المتقطع وأضراره على المخ

هل يصاب الجميع بهذا الجاثوم

  • ليس من الضروري أن يحدث جاثوم النوم لجميع الأشخاص فسوف نجد أنه هناك عدد قليل يحدث له سواء كان من الذكور أو الإناث، فليس هناك نوع معين لحدوثه، ولا فترة معينه لحدوثه.
  • فلا يشترط أن يكون الشخص مراهق أو كبير في السن لكي يشعر به، ويعد الوراثة سبب مهم في حدوثه فنجد أنه من لديه في عائلته شخص يحدث له ذلك فهو يصاب به أيضًا.

أسباب التعرض لجاثوم النوم لدي بعض الأشخاص

  1. من أهم الأسباب التي تؤدي إلى الوصول لجاثوم النوم هي الخروج من المرحلة التي يصل إليها الإنسان في النوم وتسمى نوم حالم، إلى مرحلة أخرى بدون إرادة الإنسان تسمى غير حالم، فتجعل الشخص غير قادر على التحدث، كما يشعر بخوف وعجز تام.
  2. السهر لمدة طويلة فيكون الشخص مهيئ لحدوث جاثوم النوم الذي يكون بسبب عدم كفاية النوم لهذا الشخص.
  3. تعرض بعض الأشخاص لبعض الأمراض العصبية والنفسية، وأيضًا التوتر الذي يصيب الأشخاص كل هذا يسبب جاثوم النوم.
  4. طريقة النوم فهناك وضعيات تسبب جاثوم النوم بشكل كبير، مثل نوم الأشخاص على ظهرهم يجعل من السهل حدوث جاثوم النوم لهم.
  5. تناول بعض الأدوية التي تسبب ذلك مثل حبوب منومة.
  6. تناول الكحول أو أي حبوب مخدره.
  7. حدوث أي تغيير بشكل مفاجئ فالتغيير يسبب الشعور بهذا الجاثوم عند النوم.
  8. الوراثة من أحد الأشخاص بالعائلة.
  9. قلة الأوكسجين الموصل للمخ.

ما هي طرق العلاج لجاثوم النوم

  • لابد من معرفة أن هذا المرض ليس بالأمر الخطير، فهو مجرد ظاهرة تمر على الشخص مرة أو مرتين في حياته، ولابد ألا يخشى من حدوث أي شيء له في عقله أو أعصابه أو أعضائه.
  • فلا يجب أن نخاف أو نقلق من هذا الشيء فلا يوجد له أي علاج عبر الأدوية ولكنها أشياء تحدث لنا لابد من محاولة تغيرها لكيلا يحدث لنا هذا الشيء مرة أخرى مثل، فكل العلاج الذي يستعمل هو عبارة عن تغير في نمط حياتك لكي تتجنب حدوث الجاثم لك مرة أخرى ومن هنا عدة نصائح لتجنبها مثل:
  1. لابد من الابتعاد عن أي ضغوطات أو عوامل نفسية تسبب القلق والمشاكل النفسية اليومية.
  2. علينا الحصول على قسط كاف من النوم ونهتم جيدًا بمواعيد النوم وعدم السهر لأوقات طويلة.
  3. الاهتمام بالرياضة بشكل مستمر كما يجب أن نقوم بممارسة الرياضة التي نفضلها ونداوم عليها باستمرار.
  4. لابد من الاهتمام بطريقة نوم صحيحة فلا نقوم بالنوم على الظهر ولكن على الجانبين.
  5. يمكن أن نتناول أدوية تساعد على المرور من التوتر الذي يصيب الشخص بشكل مستمر.
  6. عند الاهتمام بهذه الأشياء البسيطة عندما نذهب إلى النوم سنجد أنه من السهل الخلود إلى النوم دون حدوث هذا الجاثوم الذي يسبب ضيق لنا عند النوم.

نصائح هامة في وقت الجاثوم

  • يجب أن نحاول أن نحرك العضلات الموجودة بالوجه بشكل جيد حتى نتمكن من إزالة هذا الشعور وهذه المحاولة تكون عند وجود الجاثوم بالفعل فيمكن فقط السيطرة على عضلات الوجه.
  • كما يمكن السيطرة على الأصابع فنقوم بتحريكها للعمل على تنبيهنا على الفور فنستعد إلى الاستيقاظ.
  • كما أنه هناك العين التي يمكن أن نستعمل حركة فتح العين ثم غلقها سريعًا لكي نستيقظ على الفور، فلا يمكن أن نتحكم بأي شيء أخر سوى هذه الأعضاء فهي وإن كانت بسيطة ولكنها مؤثرة بالفعل وتحدث نتائج جيدة للمساعدة على التخلص على الجاثوم بطريقة سريعة.
  • كما ننصح أنه عند الاستيقاظ ألا نخلد إلى النوم في هذه الفترة، لأنه من المؤكد العودة لنفس الحالة مرة أخرى بل يجب النهوض على الفور وممارسة أي رياضة في هذا الوقت ليزول هذا الإحساس من داخل الجسم بالكامل.

شاهد أيضًا: أسباب عدم النوم ليلاً والنوم نهاراً

إن جاثوم النوم له تعريفات عديدة ولكنه في النهاية يعرف بكابوس يسيطر على الشخص، وقد أوضحنا طرق مختلفة للتخلص من هذا الكابوس المزعج والسيطرة عليه وعدم حدوثه مر أخرى، فهو لا يسبب أمراض جسدية ولكن عوارض مؤثرة على الشخص أثناء نومه.

أترك تعليق