كيفيه حساب أسابيع الحمل الخاصة بالتلقيح المجهري

كيفيه حساب أسابيع الحمل الخاصة بالتلقيح المجهري

الحقن المجهري أو المعروف بالتلقيح الصناعي هو إحدى الحلول التي تم التوصل إليها لعلاج تأخر عملية الإنجاب، والذي يقوم العديد من الأزواج باللجوء إليه، فهو يعد إحدى الطرق المضمونة والآمنة وذات النتائج الرائعة للحصول على حمل بصورة سليمة في وقت بسيط، ولكن الكثير ممن يقوموا بتلك العملية لا يعرفون كيف يقومون بحساب الحمل بعد إجراء عملية الحقن المجهري أو التلقيح الصناعي ولا يعلمون متى تكون بداية الحمل بعد إجراء تلك العملية بجميع تفاصيلها.

يعد الحقن المجهري أو التلقيح الصناعي هو عملية غاية في البساطة تتم عملها في حالات تأخير الحمل لعدد من الأسباب مثل حدوث انسداد في قنوات فالوب أو وجود بعض العيوب في الحيوانات المنوية، فتقوم الزوجة بالمرور بعدد من المراحل منها تنشيط.

المبايض وأن تقوم بتناول عدد من الأدوية الخاصة بتلك العملية وبعد ذلك يتم سحب البويضات منها ثم تخضع المرأة لعدد من الفحوصات الخاصة بالهرمونات، بعد ذلك يتم إعداد الحيوانات المنوية والبويضات للتجهيز لعملية الحقن ثم الإخصاب وبعدها زرع البويضات وتليهم المرحلة الأخيرة وهي مرحلة نقل البويضات التي تم تلقيحها إلى رحم المرأة.

حساب الحمل بعد الخضوع لعملية الحقن المجهري

  • هناك عدد من الطرق التي من الممكن استخدامها لحساب مدة الحمل بعد الخضوع لعملية الحقن المجهري مثلها مثل الحمل الطبيعي، وذلك من خلال حساب عدد الأسابيع بعد عملية نقل البويضات التي تم تلقيحها داخل رحم المرأة، وبالتالي في نهاية ثاني أسبوع من تاريخ انتقال البويضات تصبح الأم حامل في شهرها الأول بعد مرور 15 يومًا من وقت نقل البويضات.
  • في الحمل الطبيعي نحسب فترة الحمل في البداية من أول يوم لنزول الدورة الشهرية، أما في عملية التلقيح الصناعي أو المعروفة بالحقن المجهري من الممكن أن تتغير المواعيد الشهرية للدورة بسبب تناول المرأة للأدوية الخاصة بالهرمونات، فلا يعد من الصحيح أن نقوم بحساب الحمل من ابتداء الدورة الشهرية في تلك الحالة، ويوجد عدد من المواقع الإلكترونية التي تحسب مدة الحمل الناتج عن الخضوع لعملية الحقن المجهري، وذلك بعد أن تقوم المرأة بإدخال بعض المعلومات والبيانات المطلوبة حتى تحصل على مدة الحمل تفصيليًا.
  • يجب أن تقوم المرأة بإدخال التاريخ الذي تم فيه تجميع البويضات وهو التاريخ الذي تم فيه نقل البويضات إليها باليوم والشهر والسنة مع إدخال عدد من نتائج التحاليل والخصومات التي تلزم لتحديد الفترة بصورة دقيقة.
  • يعد تاريخ انتقال البويضات هو ذلك التاريخ الذي نلجأ له حتى نقوم بحساب فترة الحمل، وبالتالي نحدد الموعد المتوقع للولادة بصورة دقيقة، مع العلم بأنه لا يوجد أي اختلاف بين طريقة الحقن المجهري لحساب فترة الحمل ولكن الأساس هو الانتقال الفعلي للبويضات.

شاهد أيضًا : ما هو اسم حبوب منع الحمل التي تزيد الوزن ؟

أسس حساب فترة الحمل والتاريخ المتوقع للولادة

يتم حساب تاريخ الولادة الذي يتوقعه الطبيب بناءًا على متوسط عمر الحمل عند وقت الولادة والذي يبلغ حوالي 40 أسبوع من تاريخ آخر دورة شهرية عند المرأة الحامل، ومع ذلك فإن تلك التاريخ المتوقع للولادة ما هو إلا تاريخ تم تقديره لحساب الميعاد الذي سيتم فيه ولادة الطفل بصحة جيدة، وفي العادة يتم تعريف المدة الطبيعية للحمل بأنها تمتد مما يقرب إلى 37 أسبوعًا حتى 42 أسبوع.

في تلك الفترة من الممكن أن يولد الطفل بشكل سليم معافى في أي وقت في تلك الفترة وتقدر تلك التوقعات بنسبة تقترب من ال 10% التي تشير إلى نساء تمت ولادتهم بالفعل في التواريخ التي تم توقعها فإجمالًا تعتبر تلك الحسابات ما هي إلا تقدير يهدف لمتابعة الحمل في صورة جيدة والاستعداد نفسيًا وجسديًا لموعد الولادة وليس تحديد مؤكد لميعاد الولادة.

شاهد أيضًا : كيف احمل بتوأم طبيعي بالأعشاب

الأشعة التلفزيونية واستخداماتها في حساب مدة الحمل

تعد الأشعة التلفزيونية هي إحدى الطرق الدقيقة لحساب فترة الحمل، فمن خلال إجراء تصوير عن طريق الأشعة التلفزيونية لرحم المرأة الحامل يتمكن الطبيب المتخصص من حساب وقياس عمر الجنين بصورة دقيقة تصل إلى معرفة عمره باليوم تحديدا، وفي الأغلب لا يكتفي الطبيب بتلك الحسابات الرقمية ويقوم باللجوء لاستخدام الأشعة التلفزيونية حتى يكون أكثر دقة.

معرفة مدة الحمل الطبيعي من تاريخ آخر دورة شهرية

من الممكن حساب فترة الحمل الطبيعي بدون أي تدخل طبي وفقا لتاريخ نزول آخر دورة شهرية، ويتم ذلك من خلال حساب اليوم الأول لآخر دورة وعن طريقه يتم تحديد الميعاد المتوقع للولادة بحسب تلك التاريخ وذلك بعد حساب مرور عدد 40 أسبوع من تاريخ أول يوم للدورة الشهرية الأخيرة حيث أن عملية التبويض تستمر فترة أسبوعين من تاريخ أول يوم في الدورة الشهرية الأخيرة وفي اليوم الرابع عشر من بدايتها تخرج البويضات.

وتلك الفترة التي يتم فيها التلقيح ويتكون أول طور من أطوار الجنين مما يعني أنه عند إتمام عملية التلقيح بصورة طبيعية فيكون وقتها عمر الجنين أسبوعين بالفعل.

فعلى سبيل المثال إذا كان آخر دورة شهرية للمرأة كانت في الأول من شهر مايو فمعنى ذلك أن خروج البويضات تم في الرابع عشر من مايو وتم التلقيح مما يعني أنه في الأول من يونيو يكون الجنين قد بلغ أربعة أسابيع وبالتالي فإن الميعاد المتوقع للولادة بالتقريب يكون في الرابع من فبراير التالي.

شاهد أيضًا : فوائد حمض الفوليك قبل الحمل بالتفصيل

وبذلك نكون وضحنا لك سيدتي كل الطرق التي يمكن حساب بها مدة الحمل سواء كان من خلال الحمل الطبيعي أو الحمل الذي تم عن طريق عملية الحقن المجهري.

أترك تعليق