قواعد الشراكة التجارية بين طرفين

قواعد الشراكة التجارية بين طرفين

قواعد الشراكة التجارية بين طرفين، الشراكة التجارية مثلها مثل الزواج في البداية تبدأ بالحماس والتطلعات المستقبلية الوردية، وتنتهي في معظم الأوقات بالمشاكل والإجراءات القانونية، لهذا يجب الاهتمام بالبداية بوضع قواعد الشراكة التجارية بين طرفين حتى لا يحدث نزاع في حالة فض هذه الشراكة.

قواعد الشراكة التجارية بين طرفين

هناك بعض القواعد التي يجب تحديدها قبل الدخول في أي نوع من الشراكة مع الطرف الآخر ومن هذه القواعد ما يلي:

  • يجب تحديد الاحتياج من الشريك الآخر، فعليك أن تبحث عن الشريك الذي يجلب لديك طاولة من المفاوضات المختلفة عن الأمور التي تفكر بها.
  • معرفة الوضع المادة لشريك الحياة قبل الدخول في أي مشروع، لأن لو كان الشريك الآخر متلعثم من الناحية المادية فسوف يحقق ذلك بعض المشاكل لكما أثناء الشراكة.
  • الاتفاق على عدد ساعات العمل التي يقوم بها كل شريك، ويكون ذلك بالتراضي وبما يتوافق مع ظروف كل منهما، ويجب أن يلتزم كلا الطرفين بهذا الموعد.
  • لابد من تحقيق المساواة في كل شيء في هذه الشراكة بينك وبين الطرف الآخر من حيث عدد ساعات العمل، تقسيم الأرباح، تقسيم المجهود حتى لا يحدث نزاع بين الطرفين.
  • التأكد من أنه لا يوجد أي مشاكل أسرية أو اجتماعية في حياة الشريك الآخر بحيث لا تعطل هذه المشاكل سير المشروع بالشكل المتفق عليه.
  • يجب معرفة كيف سيتعامل معك الشريك الآخر في حالة التعرض لأحد المشاكل، وكيف سيكون رد فعله في التعامل مع المشاكل.
  • يجب أن تسجل كل الاتفاقات علي ورق ويتم الإمضاء عليها من قبل الطرفين لأن ذلك سوف يجنب الكثير من الخلافات بين الطرفين.

شاهد أيضًا : ما هي شخصية وعقلية رجل الأعمال

نموذج عقد شراكة بين طرفين الأول برأس المال والثاني بالجهد

أن نموذج عقد شراكة بين طرفين الأول برأس المال والثاني بالجهد يعتبر من أكثر أنواع المشاركة انتشارًا بحيث يمتلك أحد الطرفين المال والآخر يعطي له الخبرة في مجال معين.

هذا النوع من المشاركة يعرف باسم المضاربة أو القراض وهو معروف منذ عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما كان يتاجر هو بمال السيدة خديجة وهو بذلك كان يشاركها بالمجهود والخبرة وهي بالمال.

هناك بعض الطرق التي تساعد في معرفة طريقة توزيع الأرباح بين الطرفين منها:

  • وضع قوانين تنظم شراكة المضاربة بين الطرفين الطرف صاحب المال والطرف الذي سوف يدخل بالمجهود والخبرة.
  • يتم تحديد أكثر من طريقة لتحديد الربح وكيفية توزيع هذا الربح بين الشريكين.
  • يتم تحميل نموذج عقد شراكة بين الطرفين الأول برأس المال والثاني بالخبرة.
  • ملحوظة مهمة: الشريعة الإسلامية حددت المبدأ بشكل عام في حالة المشاركة بالمضاربة؛ على أن يقسم الربح بين الطرفين بنسبة مشاع محددة قبل بداية المضاربة، لكن لم يتم تحديد أي الأرقام ولكن تركت مسألة توزيع النسب للشريكين أنفسهم حسب الاتفاق والتراضي فيما بين الطرفين.

شاهد أيضًا : تعلم ريادة الأعمال لدخول أسواق جديدة

مميزات الشراكة بين الطرفين

توجد عدة مميزات من الشراكة بين الطرفين ومنها:

  • تظافر الجهود في القوى العاملة لأن العمل مع أكثر من شخص يضاعف المجهود المبذول في العمر وبالتالي يحقق نجاح أكبر للمشروع وتحقيق ربح أكثر.
  • تنوع وتعدد المهارات لأن كل طرف من الطرفين يمتلك خبرة في بعض المجالات وترابط الطرفين مع بعضهم البعض سوف يحقق أكبر استفادة ممكنة من خبرات الطرفين مما يزيد من نجاح العمل.
  • تعامل أكثر من شريك مع بعضهم البعض سوف يحقق أكثر من وجهة نظر مختلفة، هذا الاختلاف في وجهات النظر سوف يحقق صنع القرار بشكل أفضل لعقد مقارنة بين الأفكار مع بعضها البعض وتحقيق المفاضلة والاختيار ما بين أفضلهم.
  • تحفيز الأطراف المشاركة بعضهم لبعض، لأن كل طرف يجد الطرف الآخر يقدم ما لديه من مجهود للمشروع فهذا يساعد على تحفيز الطرف الآخر إلى تقديم المزيد.
  • اتساع شبكة العلاقات لأنه عندما يتحد أكثر من شريك مع بعضها البعض كل طرف منهما يكون له العديد من العلاقات وعند تقابل هذه الأطراف مع بعضها البعض تتسع شبكة العلاقات بينهم.

شاهد أيضًا : فن التخطيط المالي الشخصي للأسرة

مشكلة الشراكة وعيوبها

هناك العديد من العيوب التي تظهر في الشراكة بشكل عام ومنها:

  • تضارب أخلاقيات العمل وخاصة لو كان أحد الشركاء من الأشخاص الذين لا يوفون بالمواعيد والقيام بالالتزامات ومتابعة العمل بشكل جيد، فهذا النوع من الأشخاص قد يؤدي إلى مشاكل في الشراكة.
  • نقص الخبرة لدى الأطراف المشاركة في المشروع سوف يعيق نجاح المشروع بشكل كبير، لأن عدم تحقيق نتائج تعتبر من الكوارث التي تقف في نجاح أي مشروع لدرجة أنه قد يعرض الطرفين للخسارة من البداية.
  • الخلاف على التوجيه من أكثر المشاكل التي يقع فيها الشركاء لأن كل طرف منهم يريد أن يكون هو القائد والموجه للعملية التجارية ولا يقبل النقد أو الأوامر من الطرف الآخر، مما يدخل العند في داخل الطرفين ويؤدي إلى فشل الشراكة.
  • الخلاف على تقاسم الأرباح، هذا النوع من المشاكل الشائعة التي يقع دائمًا فيها خلاف وذلك إذا لم يتم التحديد من البداية على طريقة توزيع الأرباح.
  • العلاقات العائلية أو المعقدة في الشراكة من الأمور التي تؤدي إلى فشل الشراكة والخلاف بين الطرفين خاصة لو تدخلت الأمور العائلية في نطاق العمل بين الطرفين فإنها تؤثر بشكل سلبي على الطرفين.
  • السمعة السيئة لأحد الأطراف المشاركة في العمل، هذه السمعة تؤثر على العمل بشكل كامل، لهذا يجب من البداية حسن اختيار الشريك الذي يملك السمعة الجيدة ما بين الناس.

وبهذا نكون وضحنا لكم قواعد الشراكة التجارية بين طرفين ، كما وضحنا لكم المميزات والعيوب التي يتعرض لها الشركاء في أي نوع من الشراكة، نتمنى أن يكون الموضوع حاز على رضاكم.

أترك تعليق