الربو القصبي والربو الشعبي

الربو القصبي والربو الشعبي

الربو القصبي والربو الشعبي، إذا لم يتم متابعة وملاحظة الربو، فمن الممكن أن يؤدي إلى التغيب المستمر والطويل عن المدرسة أو العمل مما يؤثر بالسلب على الشخص، فهذه المقالة سنعرض الربو القصبي والربو الشعبي.

الربو القصبي والربو الشعبي

  • الربو القصبي مرض يتسبب في ضيق متغير في القصبات الهوائية، تأثرا بمثيرات وعوامل مختلفة، ولا يعد الربو مرض نفسي من حيث المنشأ.
  • ولكن هو التهاب مزمن، ليس بمعدي يستهدف جدران القصبات (الشعب الهوائية)، ومما يوثر في حساسيتها وتصبح بصورة مبالغ فيها نتيجة لمثيرات محددة.
  • كما يؤثر في القصبات الهوائية الحساسة عن طريق تضييق قطرها، حيث يحدث التضييق بسبب انقباض العضلات التي تبطن جدار القصبات.
  • وإفراز المخاط، الوذمة الجدارية، وبمرور الوقت يسوف يزداد سمك مركبات الجدار وتندبها، يتسبب ضيق القصبات في تهوية الأسناخ الرئوية alveoli.
  • والذي من الممكن أن يؤثر على معدل الأكسجين وثاني أكسيد الكربون في الدم، تعتمد حدة ضيق التنفس التي يتعرض لها بمدى خطورة تضييق القصبات.
  • ينتشر الربو بصورة متساوية بين الجنسين، ومن الممكن أن يظهر للمرة الأولى في كل جيل، من عهد الطفولة إلى الشيخوخة، بينما بالنسبة لانتشاره في العالم.
  • فهو في تزايد دائم، وتوضح التقديرات التي تصدر من منظمة الصحة العالمية إلى وجود ما يقرب من ٣٠٠ مليون شخص في العالم يشكون في الوقت الحالي من الربو.
  • ويعد الربو مرضا مزمنا شائعا في وسط الأطفال، وهو بصورة شائعة بالنسبة للأشخاص الذين لهم أفراد عائلة مرضى بالربو.
  • بالرغم من أن المركب الوراثي غير مطلق، أي أن المرض لن يبدو ضروري لكل أفراد العائلة.
  • فأعراض الربو القصبي تشمل ضيق التنفس خلال الراحة أو المجهود، ويرافقه سعال جاف أو بلغم لزج، وفي الأحيان صفير وأزيز، والإحساس بالاختناق.
  • وعادة ما تزداد الأعراض في شدتها خلال الليل، وكذلك ساعات الصبح الباكر، ومن الممكن أن تكون هذه الأعراض.
  • كلها أو جزءا منها دلائل وإشارات للربو، حيث يبدو الربو في بعض الأحيان في هيئة نوبات سعال دائمة وغير متقطعة.

مرض الربو الشعبي

  • يقوم مرضى الحساسية الصدرية أو ما يسمى بالربو القصبي باستعمال جهاز تنفسي حساس وبالأخص عندما يكون عرضة لبعض من أسباب وعوامل المخرشة.
  • بحيث يتسبب في تضييق القصبات الهوائية والقصيبات بسبب حدوث التهاب موضعي لجدران هذه القصيبات بزيادة إفراز المواد المخاطية التي توجد في القصبات.
  • بالإضافة إلى حدوث تضييق في القصبات الهوائية مما يؤدي إلى علامات الربو وهي السعال المزمن المستمر.
  • ومن الممكن ظهور علامات خفيفة مثل الخشخشة، والصفير خلال التنفس، ومن الممكن حدوث نوبات ربو من وقت لآخر.
  • ومن الممكن ظهور علامات الربو في ساعات الليل بصورة أساسية، أو عند بذل جهد جسدي.

مرض الربو

  • تتغير شدة الربو مع الوقت بالنسبة للناس معظمهم، لذلك من اللازم أن يخضع للمتابعة والملاحظة المستمرة، ومراقبة المؤشرات والعلامات والأعراض وتوافق علاج الربو تبعا للحاجة.
  • تنحصر علامات أعراض الربو بين العلامات الخفيفة والحادة وتتباين من شخص لآخر، بينما بين النوبات، فمن الممكن أن يكون المريض في حالة جيدة ولا يقابله أية معوقات تنفسية.

​​أعراض وعلامات الربو

الأعراض والعلامات تشمل ما يلي:

  • ضيق التنفس.
  • الشعور بالإعياء والتعب.
  • حدوث انقباضات أو آلام في الصدر.
  • وجود مشاكل في النوم نتيجة لضيق التنفس.
  • ومن علاماته أيضا ازرقاق الوجه والأطراف.
  • وجود صوت صفير أو خشخشة أثناء التنفس أو الزفير.
  • نوبات سعال يرافقها سيلان الأنف والعطاس، وتزداد شدتها بسبب الإصابة لمجاري التنفس بواسطة فيروس، في حالات البرد والإنفلونزا كمثال.

أعراض الإصابة بنوبة الربو الحادة

  • عدم القدرة على التنفس
  • حدوث ارتفاع في شدة ووتيرة علامات المرض
  • الحاجة المستمرة والزائدة لاستعمال الموسعات القصبية.

الفئات الأكثر عرضة لحدوث نوبات الربو

توجد عوامل يظن أنها تعمل على زيادة فرصة الإصابة، وهي تشمل:

  • زيادة الوزن المفرطة.
  • تاريخ إصابات أفراد العائلة بالمرض سابقا.
  • تعرض الأم للتدخين أثناء الحمل، أو التدخين بصورة سيئة.
  • حدوث تلوث البيئة المحيطة وتلوث الهواء بواسطة دخان المصانع وعوادم السيارات.
  • التعرض للعوامل التي تعمل على التهييج كالمواد الكيميائية التي تستخدم في التنظيف أو الزراعة أو تصفيف الشعر.

أسباب وعوامل خطر الربو

  • لماذا يصاب بعد الناس بمرض الربو بينما لا يصاب آخرون؟
  • وما هو مرجح أنه يعتقد أن مرض الربو ينتج من مزيج من عوامل بيئية ووراثية (جينية)، والأسباب التي تعمل على إثارة الربو تتباين من شخص لأخر فتؤدي إلى إثارة علامات الربو.

العوامل المؤدية إلى نوبة الربو

  • التدخين.
  • التمارين الرياضية القوية.
  • الانفعالات النفسية التوتر والانفعال.
  • الإصابة السابقة بمرض الربو في العائلة.
  • الالتهابات التي يسببها الفيروس للجهاز التنفسي.
  • العيش في منطقة مدنية، وخاصة إذا كان بها تلوث هوائي بصورة كبيرة.
  • مرض الارتجاع المريئي (Gastro Esophageal Reflux Disease).
  • بعض الأدوية مثل الأسبرين، ومضادات بيتا، ومضادات الالتهابات غير الستيرودية (Non-steroidal Anti Inflammatory Drugs).
  • الحساسية لدى بعض الأشياء مثل ريش الطيور، المواد الكيميائية، الغبار، حبوب الطلع، فرو الحيوانات، بعض من الأطعمة أو المشروبات، أو المواد الحافظة.
  • عندما يكون الشخص عرضة لعوامل كان لها دور في إثارة المرض في مكان ما مثل الكيماويات الموجودة في المصانع والتي تستخدم في الزراعة أو تصفيف الشعر.

تشخيص الربو

  • يتوقف تشخيص الربو من قبل الطبيب بصورة أساسية على التاريخ المرضي، ويضم الأعراض والعلامات وتكرارها ومسبباتها، ثم يلي ذلك الفحص السريري.

قياس وظائف الرئة

  • فحص مقياس التنفس spirometer يتم إجراء هذا الفحص لمعرفة مدى انقباض الشعب الهوائية بعد الشهيق العميق BronchiBronchi.
  • حيث عن طريقه يتم قياس كمية الهواء التي من الممكن إخراجها بالزفير بعد الشهيق العميق وبأية سرعة يحدث الزفير.
  • مقياس ذروة الجريان peak flow هو مقياس ذروة الجريان جهاز بسيط، من الممكن استخدامه في البيت والكشف عن طريقه.
  • عن تغيرات خفيفة من الممكن أن تحدث، حتى قبل الشعور بالأعراض، فإذا كان النتيجة أقل من المألوف.
  • فهذه إشارة بأن الربو سيوف يبدو قريبا، ويقوم الطبيب بتقديم الإرشادات لمتابعة وملاحظة النتائج المنخفضة وحل الأمر.
  • توجد اختبارات الأداء الوظيفي للرئتين يتم عملها قبل وبعد استخدام موسع قصبي (موسع للقصبات الهوائية bronchodilator) لتفتح مسارات التنفس.

العلاج

علاج مرض الربو يكون بغرض ما يلي:

  • يهدف لتحقيق مرحلة استقرار المرض.
  • العمل على مداومة المريض في مزاولة حياته الطبيعية بدون معوقات.
  • العمل على تقليل عدد النوبات الشديدة للربو، واستعمال عدد أقل من موسعات الشعب الهوائية بقدر المستطاع.

العلاج الدوائي

هي أدوية للسيطرة على الربو على المدى الطويل ومنها:

  • المجموعة الكورتيزون المستنشق هي مضادات لالتهاب الشعب الهوائية مثل فلوتيكاسون، بوديزونيد، فلونيسوليد، وسيكلوسينايد.
  • المجموعة معدلات الليكوترين والتي تعمل على التقليل من أعراض الربو لمدة يوم واحد مثل مونتلوكاست، سينجولير، زيليوتون.
  • المجموعة منبهات (بيتا ٢) وهي طويلة المدى تساعد في توسيع الشعب الهوائية مثل سلمترول، سرفنت ديسكوس.

أدوية لعلاج أزمات الربو

  • هي مجموعة من الأدوية التي تساعد في توسيع الشعب الهوائية عن طريق إرخاء العضلات الموجودة في القصبات.
  • والتي تعمل على تخفيف من حدة أعراض ضيق التنفس، والكحة، وصوت الصفير في الصدر عن طريق استخدام تلك الأدوية.
  • مثل الأدوية التي تستخدم قبل العمل بأنشطة تتطلب بذل مجهود عاليا كمزاولة نشاط رياضي.
  • المجموعة منبهات (بيتا ٢) هي قصيرة المدى وتعمل على توسيع القصيات الهوائية وفعالة بصورة سريعة في خلال دقائق تخفف من الأعراض مثل ألبوتيرول، ليفالبوتيرول، وبيربوتيرول.
  • المجموعة ابرتروبيوم يساهم في توسيع الشعب الهوائية مثل إبراتروبيوم
  • المجموعة الكورتيزون يتم أخذها من خلال الفم والوريد هي مضادات التهاب الشعب الهوائية مثل بريدنيزون، وميثيل بريدنيزون.

أنواع الربو

  • ربو خفيف متقطع تكون العلامات خفيفة لمدة يومين وإلى أن تصل إلى ليلتين في الشهر.
  • ربو خفيف دائم تكون العلامات أكثر من مرتين أسبوعيا ولكن لا تكون أكثر من مرة واحدة في اليوم.
  • ربو معتدل مستمر تكون العلامات مرة في اليوم أو أكثر من ليلة واحدة أسبوعيا.
  • شديد مستمر تكون العلامات على مدار اليوم، ولكن غالبا في معظم الأيام تكون في الليل.

الإرشادات العامة للوقاية والتحكم في الربو

يمكن أن يكون للمريض بالربو دورا فعال في السيطرة والتعايش معه إذا تم تنفيذ بعض الإرشادات التالية:

  • الحماية من مثيرات الحساسية الداخلية والخارجية أي عدم التعرض للمادة المحفزة
  • العمل المتبادل بين الطبيب والمريض، وتطبيق برنامج علاجي شامل للعلاج الدوائي والفحوصات الرئيسية ومواعيد الملاحظة المنتظمة.
  • الاشتراك بين طبيب الأسرة الذي يتابعه بالمركز الطبي والطبيب الذي يعالجه بالمستشفى نظام الإحالة.
  • المحافظة على الصحة العامة واللياقة عن طريق تنا ل الأطعمة الصحية ومزاولة التمارين الرياضية.
  • البعد عن التدخين، وتجنب الجلوس مع المدخنين، والبعد عن الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بمرض الربو.
  • تلقي لقاح الإنفلونزا الموسمية ليعمل على التخفيف من شدة الإصابة بالإنفلونزا.
  • عدم صرف أدوية بنفسه أو شرائها من الصيدلية بدون استشارة الطبيب.
  • يجب أن تحمل بطاقة المتابعة بصفة مستمرة مكتوب بها كل الأدوية.
  • المتابعة مع طبيب الأسرة وتنفيذ الإرشادات التي نصح بها الطبيب.
  • لابد أن يكوم معك ملف طبب في المستشفى والمركز الصحي.
  • العمل على تخفيف الوزن لدى الأشخاص المصابين بالسمنة.
  • عدم استخدام الأدوية التي تصرف للغير.
  • البعد هن التعرض للهواء البارد.
  • مزاولة التمارين.

متي يجب الذهاب إلى الطوارئ؟

  • عدم وجود تلبية لموسعات الشعب الهوائية.
  • تطور الأعراض وعدم المقدرة على الكلام أو التنفس.
  • حدوث انقباض في الصدر والهيجان والإحساس بالإعياء والكتمة وزيادة ضربات القلب.
  • الشعور بالأعراض الدائمة والشديدة مثل أزيز الصدر مع ضيق التنفس أو آلام بالصدر.
  • حدوث تغير في اللون إلى الأزرق في الأطراف، وتأخر الحالة العامة، وفقدان الوعي في الحالات المتأخرة.

​قد تناولت المقالة الربو القصبي والربو الشعبي، وأعراض الربو القصبي، أعراض وعلامات الربو، وأسباب وعوامل خطر الربو، وتشخيص مرض الربو، وعلاج الربو، الإرشادات للوقاية من مرض الربو.

أترك تعليق