مرض المياه الزرقاء والبيضاء في العين

مرض المياه الزرقاء والبيضاء في العين

مرض المياه الزرقاء والبيضاء في العين، المياه الزرقاء أو ‘الجلوكوما’ أو ‘الماء الأسود’ كل تلك الأسماء تطلق على مرض واحد وهو مرض المياه الزرقاء، يصيب هذا المرض البشر عند التقدم في العمر وذلك بسبب ضغط العين المرتفع الناتج عن تلف العصب البصري مما يؤدي إلى وجود صعوبة في الرؤية والإجهاد العيني، أما فيما يخص مرض المياه البيضاء أو ‘مرض الساد’، وهو ليس صعباً كالمياه الزرقاء ويمكن القيام بعلاجه بطريقة مبسطه، ومن خلال هذا المقال على موقع معلومة ثقافية سنقوم بتوضيح مرض المياه الزرقاء والبيضاء في العين هذان المرضان اللذان يصيبان العين وأعراضهما وأسبابها وكافة التفاصيل المتعلقة بذلك الموضوع فتابعونا.

ما هو مرض المياه الزرقاء أو ‘الجلوكوما’

مرض المياه الزرقاء هو عبارة عن عدة أمراض تقوم بإصابة العصب البصري وتعمل على إتلافه، وذلك بسبب فقد الخلايا العصبية للشبكية بطريقة واضحة، وقد ينتج ذلك الفقد عن ضغط العين المرتفع ولكن ليس من الضروري أن يكون ضغط العين هو السبب الوحيد في ذلك، لأنه يتوقف على طبيعة الشخص المصاب بذلك المرض، هذا ويجب القيام بالعلاج من المياه الزرقاء قبل أن يؤدي إلى تلف العصب البصري وإصابة الشخص بالعمى الكامل.

شاهد أيضًا: ارتشاح العين بعد عملية المياه البيضاء

أسباب مرض المياه الزرقاء ‘الجلوكوما’

بداخل العين يتواجد سائل يطلق عليه السائل المائي يتم إفرازه بالعين ويتم تصريفه بالخارج، ولا يعد هذا السائل جزءاً من الدموع التي تقوم العين بصرفها للخارج، ويعد السبب الرئيسي لمرض ‘المياه الزرقاء’ هو عدم إحداث التوازن بين مقدار السوائل التي تقوم العين بإفرازها، وبين قدرة قنوات العين الخاصة على تصريفها، مما يؤدي الى تجمع ذلك السائل بالعين فيقوم بالضغط على الأنسجة الداخلية للعين بالإضافة الى العصب البصري، حيث من الممكن أن تتكون المياه الزرقاء بعين المصاب بضغط العين المرتفع دون إنذار مسبق، حيث من الممكن أن يشعر المصاب بالمياه الزرقاء بألم حاد بالرأس وشعور بالغثيان والنعاس، فيذهب للنوم ويستيقظ فاقداً لبصره.

خطر مرض المياه الزرقاء ‘الحلوكوما’

يتسبب مرض المياه الزرقاء في عمى كامل للعين وهذا إذا لم يتم اكتشاف المرض والعمل على علاجه باكراً، ففي حالة ارتفاع ضغط العين عن النسبة الطبيعية وهي (15 – 20 مم زئبقي)، يؤدي ذلك إلى تأثير كافة الأنسجة الداخلية للعين بتلك الزيادة التي حدثت في الضغط، وبالتالي تتأثر عروق العصب الدموية وعدد من طبقات الشبكية، بالإضافة إلى حدوث إتلاف في أنسجة العصب البصري بطريقة تدريجية، وعند إصابة العصب البصري بهذا التلف فمن غير الممكن علاجه، ولذلك يحب التشخيص المبكر والقيام بمعالجة العين والاستمرار في متابعة ضغط العين قبل وصول الارتفاع الى النسبة الغير مرغوبة.

المياه البيضاء ‘مرض الساد’

ما هو مرض المياه البيضاء ‘مرض الساد

يعد مرض المياه البيضاء ‘مرض الساد’ إحدى أمراض العين، ولها الكثير من النتائج السلبية والتي تؤثر على قدرة الرؤية وتؤدي إلى انخفاض الرؤية وبالتالي ضعف في مستوى النظر.

أسباب مرض المياه البيضاء ‘مرض الساد’

كشف الدكتور ‘ أشرف حسن سليمان’ استشاري جراحات القرنية والمياه البيضاء واستاذ طب وجراحة العيون في مستشفى طب عين شمس، عن أسباب إصابة العين بهذا المرض حيث قال إن الإصابة بمرض المياه البيضاء ‘مرض الساد’ يرجع إلى:

  • التقدم في السن.
  • الإصابة بمرض السكر.
  • الإصابة بالتهاب القزحية، أي في الطبقة الوسطى والتي تقوم بتغذية العين.
  • الإصابة بكدمة قوية بالعين تؤدي الى فتح خفيف في حافظة العدسة، مما يتسبب في دخول السائل إلى مكونات العدسة فتؤدي الى تبييضها.
  • القيام بتناول أدوية تحتوي على الكورتيزون، ولا سيما إذا كانت أقراص.
  • حالات خلقية يولد بها الطفل، وهي غالباً ما تنتج عن وجود بعض المشكلات في فترة الحمل، تؤدي إلى إصابة الطفل بالمياه البيضاء.

شاهد أيضًا: ما هي قرحة العين وطرق الوقاية منها ؟

تشخيص مرض المياه الزرقاء والبيضاء في العين

يتم القيام بالتشخيص عن طريق فحص قاع العين من خلال المصباح الشِقي، ويعد جهاز يعمل على استخدام الميكروسكوب، حيث يساعد في تضخم أنسجة العين لدرجة 10: 25 مرة، مما يعمل على عمل فحص كامل لكافة أنسجة العين، ولاسيما العدسة، ويتم ظهور عتامة تؤثر على النظر وهي المياه البيضاء، ولا تقوم اختبارات النظر بالكشف عن وجود المياه البيضاء.

الطرق العلاجية لمرض المياه البيضاء

قام ‘سليمان’ بالتوضيح عن كيفية علاج مرض المياه البيضاء، حيث قال إنه يوجد ثلاث طرق يمكن من خلالهم القيام بعلاج المياه البيضاء وهي:

الطريقة الأُولى

القيام بإزالة المياه البيضاء من خلال جهاز الموجات فوق الصوتية، والعمل على زرع عدسة لينة دقيقة عبر فتحات دقيقة داخل العين

الطريقة الثانية

القيام بإزالة المياه البيضاء عن طريق الفيمتو ليزر من خلال ليزر الفيمتو ثانية، حيث يتم إحداث فتحات داخل القرنية، ثم يتم إحداث فتحات في الكبسولة الأمامية لعدسة العين، بعد ذلك يتم تقطيع للمياه البيضاء في نواة العدسة، بعدها يتم ادخال جهاز الموجات فوق الصوتية والقيام بزرع عدسة من داخل فتحة دقيقة وتكون عدسة لينة.

الطريقة الثالثة

وهي ازالة المياه البيضاء من خلال فتحة جراحية ضخمة، وبالتالي يتوجب القيام بعمل غرز بداخل القرنية، وما يعيب تلك الطريقة هو تواجد إستجماتزم، ويقومون الجراحين بتلك الطريقة في حالة تواجد المياه البيضاء بكثرة ولا يمكن استخدام جهاز الموجات فوق الصوتية أو الفيمتو ليزر.

أعراض مرض المياه البيضاء

صرح الدكتور ‘سليمان ‘ من خلال منشور له على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، أن أعراض مرض المياه البيضاء قد تختلف وتتنوع من شخص لآخر، حيث تتوقف الأعراض على نوع المياه البيضاء الموجودة بعدسة العين.

كما صرح سليمان، انه قد يشعر عدد من المصابين بذلك المرض بأعراض متنوعة، حيث تتمثل الأعراض عند المصابين فيما يلي:

  • انخفاض مستمر في نظارة القراءة.
  • الرؤية الغير واضحة في المسافات البعيدة.
  • حدوث وهج ليلي حول الاضاءة.
  • وجود مشكلة في الرؤية الليلية.
  • الإحساس بوجود بخار على عدسة النظارة.

وقام بتوضيح الفرق بين علاج المياه البيضاء على العين من خلال تقنية الفيمتو كتاراكت أو عن طريق جراحة الكتاراكت بالموجات فوق الصوتية، حيث يقوم الجراح بتحديد الطريقة وفقاً لمقدار المياه البيضاء، واحتياج المريض للعمل على تصحيح الإبصار من خلال جهاز الفيمتو كتاراكت مع وجود عملية إزالة المياه البيضاء من داخل العين.

وأكد ‘سليمان’ على ضرورة القيام بإزالة المياه البيضاء، وذلك في حالة زيادتها مما يؤدي الى وجود تعارض مع الأعمال اليومية عند المصاب.

وأشار ‘سليمان’ إلى أنه يوجد أنواع متنوعة ومتعددة من العدسات، والتي يتم وضعها بداخل العين المصابة وذلك بعد القيام بإزالة المياه البيضاء من العين المصابة، حيث يتم تقرير نوع العدسة طبقاً لاحتياجات المريض وما يتناسب مع مقاسات النظر الخاصة به، والقيام بعمل فحص يتعلق بمقاسات العدسات يتم عمل ذلك الفحص قبل القيام بالعملية، حيث من أبرز أنواع تلك العدسات والتي يتم زرعها بداخل العين هي العدسات أحادية البؤرة، و العدسات التوريك لعلاج الإستجماتزم، و العدسات المتعددة البؤر والتي تغني عن استخدام نظارة القراءة والمسافات، كما أكد الدكتور ‘سليمان’ بأن معدلات نجاح عملية ازالة المياه البيضاء تصل إلى 99%، وتأخذ وقتاً من خمس الى عشر دقائق فقط .

شاهد أيضًا: علاج الكيس الدهني في العين بالثوم والأعشاب

 كانت هذه نبذة عن مرض المياه الزرقاء والبيضاء في العين، مرض المياه الزرقاء غالباً ما تكون السبب في إصابة الأشخاص المتقدمين في العمر بالعمى، إلا إذا تم التشخيص وأخذ العلاج المناسب في الوقت الملائم، ويوجد العديدين من الأشخاص لا يعرفون تلك الأجزاء العمياء إلا بعد إصابة جزء ضخم من العصب البصري، ولذلك يجب التشخيص والعلاج المبكر للمياه الزرقاء ومتابعتها قبل إصابة العين بالعمى.

أترك تعليق