ماهي اعراض تخثر الدم

ماهي اعراض تخثر الدم

سوف نعرض في هذا المقال مرض من أكثر الأمراض انتشارًا وكذلك خطورة، ولذلك سوف نعرض في هذا المقال تعريف مرض تخثر الدم، وكيفية الإصابة بالمرض لتجنب التعرض للإصابة به، والأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالمرض بالإضافة إلى بعض الأعشاب المساعدة في علاج مرض تخثر الدم، فتابعو معنا الآن لمعرفة الإجابة التفصيلية على سؤال عنوان مقالنا اليوم ماهي اعراض تخثر الدم.

تعريف مرض تخثر الدم

  • يعتبر مرض تخثر الدم أو ما يعرف بتجلط الدم وهذا التجلط يتم أثناء تعرض الإنسان لجرح فتقوم الصفائح الدموية التي توجد في الدم بالإضافة إلى نوع معين من البروتينات بوقف النزيف الناتج عن تواجد هذا الجرح، حتى يقوم الجسم بشفاء هذا الجرح والتئامه ثم يقوم الجسم بالتخلص من تلك القطعة المتخثرة.
  • أما المرض هنا فيتمثل في قيام الجسم لتكوين تلك القطع المتخثرة داخل الأوعية الدموية دون وجود جروح بها مما يتسبب بحدوث انسداد في الأوعية الدموية وهو الأمر الذي يشكل خطورة بالغة على حياة الإنسان.
  • حيث يمكن أن تسير تلك القطع المتخثرة مع الدم حتى تصل إلى المخ مما قد يصيب الفرد بالسكتات الدماغية وقد تصل إلى القلب مما يسبب نوبات قلبية ولذلك من يشعر بأي عرض من أعراض هذا المرض يجب عليه التوجه مباشرة إلى الطبيب.

شاهد أيضًا: فصيلة الدم +a وفوائدها

أسباب التعرض للإصابة بمرض تخثر الدم

توجد العديد من الأسباب التي تعمل على زيادة معدلات تخثر الدم والتي تختلف من شخص لآخر، وقد تلعب جينات الفرد دور هام وفعال في سرعة عملية تجلط الدم وسوف نقوم بعرض أهم العوامل التي تزيد من خطورة هذا المرض والتي تتمثل في:-

  • الزيادة المفرطة في الوزن أو ما يعرف بالسمنة المفرطة.
  • إقبال الفرد على عادة التدخين بشراهة. الأفراد كبار السن.
  • السيدات الحوامل من أكثر الناس عرضه لهذا المرض.
  • السيدات الذين يتناولون حبوب منع الحمل. الأفراد الذين لا يتحركون بشكل دوري ومستمر.
  • الأفراد الذين يعانون من ارتفاع في نسبة الكوليسترول في الدم.
  • الأفراد الذين يعانون من مرض السكر في الدم.
  • من يعانون من مرض ارتفاع ضغط الدم.
  • الأفراد الذين يعانون من أنواع مختلفة من الالتهابات مثل التهابات المفاصل.
  • الأفراد الذين يعانون من أنواع مختلفة من السرطانات.
  • كما أن هناك عدد من الأدوية التي تزيد من نسبة تجلط الدم.
  • العمليات الجراحية قد تصيب بعض الناس بمرض تخثر الدم.
  • المرضي المصابين بعدم انتظام في ضربات القلب من أكثر الناس المتعرضين للإصابة.
  • إصابة الآباء بهذا المرض قد يتسبب في إصابة الأبناء بنفس المرض.
  • البقاء في المستشفى لفترة طويلة نتيجة القيام بالعمليات الجراحية قد يسبب الإصابة بمرض تخثر الدم.
  • الأفراد الذين يعانون من تصلب في الشرايين أكثر عرضة للإصابة بالمرض.
  • الأفراد الذين يعانون من مرض متلازمة مضاد الفوسفولبيد والذي يزيد من نسبة الإصابة بمرض تخثر الدم.

أعراض مرض تخثر الدم

ينتمي مرض تخثر الدم إلى العديد من الأمراض التي لا تظهر لها أي أعراض خطيرة ولكن أعراض الإصابة به تشبه أعراض الكثير من الأمراض ومن أهم تلك الأعراض ما يلي: –

  • في حالة إصابة الشخص بالجلطات الدماغية فإن الفرد حينها يشعر بالصداع الشديد وتشوش الرؤية وقد تصل إلى فقدان النطق.
  • وفي حالة إصابة الفرد بجلطات قلبية فإن الفرد حينها يشعر بآلام شديدة في منطقة الصدر وعدم القدرة على التنفس بشكل طبيعي بالإضافة إلى الشعور بالصداع مع العلم أن هذه الحالة نادرة الحدوث.
  • أما في حالة إصابة الفرد بجلطات في منطقة الساق فإن الفرد يشعر حينها بالألم وظهور انتفاخات وكذلك زرقة في المنطقة المصابة وتختلف شدة الأعراض حسب حجم المنطقة المصابة.
  • وإصابة الفرد بجلطات في منطقة الرئة قد يشعر الفرد حينها بألم في منطقة الصدر وصعوبة في عملية التنفس وكذلك قد يصل الأمر إلى خروج بعض قطرات الدم مع السعال.
  • تجلط الدم في منطقة البطن قد يشعر الفرد حينها بالشعور بالألم في تلك المنطقة وقد يسبب الإسهال بالإضافة إلى الشعور بالقيء.

شاهد أيضًا: أعراض حساسية الدم وعلاجها

طرق الوقاية من الإصابة بمرض تخثر الدم

هناك بعض الطرق التي يمكن أن يتبعها الأفراد لحماية أنفسهم من التعرض لمرض تجلط الدم ومن أهم تلك الطرق ما يلي: –

  • محاولة خسارة الوزن في حالة إصابة الفرد بالسمنة المفرطة.
  • القيام بممارسة تمارين رياضية بشكل يومي وباستمرار.
  • في حالة قيام الفرد بالسفر لمسافات طويلة فيجب عليه التحرك كل ساعتين على الأقل لتنشيط عمل الدورة الدموية داخل جسم الإنسان.
  • في حالة عدم قدرة الفرد على الوقوف أو التحرك من مكانه أثناء السفر فيفضل أن يقوم تحريك أصابع قدمه بحركة دائرية باستمرار.
  • الابتعاد عن الأدوية التي تساعد على تجلط الدم.
  • الإقلاع عن عادة التدخين المدمرة.
  • تجنب السفر لمسافات طويلة أو تجنب الجلوس لأوقات طويلة.
  • القيام بتناول كميات كبيرة من المياه والعصائر.
  • القيام بارتداء الملابس الواسعة للحماية من التعرض للتجلطات الدموية.
  • ارتداء الجوارب الضاغطة قد تقي من الإصابة بمرض تخثر الدم.
  • الابتعاد عن تناول المأكولات التي تحتوي على أملاح بنسب عالية.

الأدوية التي تعالج مرض تخثر الدم

هناك بعض الأدوية التي تساعد على عدم الإصابة بمرض تخثر الدم كما أنها تساعد بشكل كبير في علاج المرضى الذين تمت إصابتهم بمرض تخثر الدم ومن أهم تلك الأدوية ما يلي: –

  • الوارافارين يساعد هذا الدواء في تحفيز الكبد لإفراز فيتامين ك الذي يمنع الإصابة بتجلط الدم.
  • الأسبرين حيث أنه يحافظ على سيولة الدم.
  • بالإضافة إلى دواء كلوبيدوجريل وكذلك دواء أبيكسابان ودواء دابيجاتران إيدوكسابان تلك الأدوية جميعها تساعد في عدم تجمع الصفائح الدموية والتصاقها ببعض مما يمنع تكون الجلطات الدموية.

كيفية علاج مرض تخثر الدم بالأعشاب والنباتات

يمكن استخدام بعض الأعشاب والنباتات كعلاج مساعد في التخلص من مرض تخثر الدم ومن أهم تلك الأعشاب ما يلي:

  • الفلفل: يعمل بشكل فعال على محاولة عدم التصاق الصفائح الدموية مما يجعل تكوين الجلطات أمر بعيد ويساعد في استمرار جعل الدم سائل دون تكتلات.
  • الكرفس: يعمل على عدم حدوث تضييقات في الأوعية الدموية والتي تنتج عن زيادة توتر الفرد كما يساعد على الحفاظ على اتساع الأوعية.
  • زيت الخردل: يحافظ على نسبة الكوليسترول في الدم حيث أنه يحتوي على نسبة دهون قليلة عن الموجودة في الزيوت العادية المستخدمة في الطبخ، وهو الأمر الذي يبعد عن الأفراد الإصابة بمرض تخثر الدم.
  • البصل: يحتوي على العديد من العناصر الغذائية المهمة كما أنه يساعد على منع حدوث التجلطات الدموية.
  • الفول: -يحتوي نبات الفول على حمض يسمى بحمض الفوليك والذي يعمل على جعل الشرايين مرنه نتيجة احتواءه على خصائص إنزيمية مما يحفز انتقال الدم داخل الشرايين والأوعية الدموية بسهولة.
  • القرنبيط: يحتوي على عدد من الألياف الذي يساعد على التخلص من مشاكل الأوعية الدموية، مما يقي بشكل كبير من التعرض لمرض تجلط الدم.

شاهد أيضًا: عدم وصول الدم للمخ أسبابه وعلاجه

وبذلك نكون عرضنا كافة المعلومات الخاصة حول عنوان موضوعنا اليوم ما هي اعراض تخثر الدم من أسباب الإصابة به والأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بأمراض الدم، وأعراض الإصابة بالمرض وكذلك الأعشاب والنباتات التي تساعد في علاج مرضى تخثر الدم، ونرجو منكم نشر هذا المقال في كافة وسائل التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة للجميع متمنيين لكم دوام الصحة والعافية.

أترك تعليق