بحث عن الطيور وأنواعها

بحث عن الطيور وأنواعها

بحث عن الطيور وأنواعها، تعتبر الطيور من الكائنات الفقارية، ويختلف مظهر الطيور الخارجي عن مظهر باقي الحيوانات، حيث يوجد اختلاف في شكل الجسم وحجم العظم، وتمتلك الطيور جناحين يكسوهما الريش، وقدمين طويلتان وتنتهي أقدامها بمخالب، وكما تختلف الطيور في أشكالها وأحجامها، فيوجد أيضاً آلاف الأنواع والأصناف من الطيور الموجودة حول العالم.

مقدمة بحث عن الطيور وانواعها

تصنف الطيور من الكائنات الحية الفقارية ذوات الدم الحار، وهي من الكائنات الحية الجميلة في شكلها، والتي تضيف للطبيعة جمالاً مميزاً، فالبعض منها لها أشكال جميلة وتصدر منها ألحان جميلة عند تغريدها، ويعتبر عالم الطيور عالم واسع تتعدد فيها أنواع الطيور وأصنافها.

فهناك طيور كبيرة الحجم لكنها لا تطير، وهناك طيور صغيرة الحجم وتطير بسرعة وخفة عالية، ومنها طيور أليفة بطبعها وأخرى مفترسة وتسمى بالطيور الجارحة وتتغذى على اللحوم، كما تختلف الطيور في شكلها وبيئتها التي تعيش فيها.

فطائر البطريق من الطيور التي تعيش في البيئة القطبية لكنه لا يطير، لكنه يتمكن من السباحة بمساعدة جناحيه، ولكن بشكل عام تشترك الطيور في صفات معينة وتختلف في انواعها.

شاهد أيضًا: كيفية صيد الطيور بالشباك

تاريخ الطيور

يؤكد الكثير من العلماء أنه ليس من الضروري أن يطير الطير حتى يطلق عليه اسم طائر، حيث يوجد العديد من الطيور التي تطورت جينياً عبر العصور، مما أدى إلى فقدانها القدرة على الطيران مثل طائر البطريق والنعام، وبصورة عامة يحدد العلماء مجموعة من الصفات التي يجب اكتسابها حتى يصف الطير طيراً.

أهم صفات الطيور

أن تنتمي الطيور إلى الكائنات الفقارية، وأن يكون لها أجنحة ويغطي جسمها الريش، ومنقار يخلو من الأسنان، إضافة إلى وضع البيض ذا القشرة الكلسية، وخفة هيكلها العظمي، ووجد العلماء أن هناك أكثر من 10 آلاف نوع من الطيور الحية في العالم الذي يعيش فيه الإنسان.

وجميع هذه الطيور تنتشر في البيئات الجغرافية المختلفة مثل البيئة الصحراوية والبيئة القطبية، وأصغر الطيور هو طائر طنان النحلة وأضخمها من حيث الحجم هو طائر النعام، وأضاف العلماء أن الطيور هي ديناصورات طائرة نجت من الانقراض الكبير التي تعرضت له قبل حوالي 65 مليون سنة، ومع مرور الزمن شهدت الطيور تنوعاً وتطوراً في الأشكال والسلوكيات وتكيفت مع البيئات التي تعيش فيها.

صفات الطيور

  1. تتصف جميع الطيور بأن لها اثنين من الأرجل وأربعة أصابع، وتختلف هذه الأرجل من حيث الطول والقوة على حسب نوع الطائر، الطيور الجارحة لها أرجل قوية مجهزة بمخالب حادة، والطيور الصغيرة تتميز بالأرجل الرقيقة والضعيفة، أما الطيور المائية فلها أرجل طويلة ورفيعة مزودة بأغشية جلدية حتى تساعدها على السباحة، وأنواع أخرى لها أرجل تساعدها على نبش الأرض والبحث عن الطعام.
  2. يعيش معظم الطيور في أعشاش وتختلف هذه الأعشاش في حجمها وشكلها على حسب حجم الطائر وبيئته.
  3. يغلب على معظم الطيور أنها أحادية الزيجة أي لها شريك واحد من الذكور، ويبقى معها مدى الحياة ومنها متعدد الزيجات، وأنواع أخرى من الطيور تغير شريكها في كل موسم أو يبقى معها عدة سنوات.
  4. تبدل جميع الطيور ريشها مرة واحدة في العام، وذلك عن طريق عملية الانسلاخ ويحدث ذلك عادةً أما بالصيف أو الخريف، أو بعد موسم التكاثر.

ما لا تعرفه عن الطيور

  1. تمتلك جميع أنواع الطيور جناحين تستطيع أن تطير بهما، باستثناء النعام والبطريق الذي يستخدم أجنحته في السباحة، كما تتميز الطيور بشكل جسمها الانسيابي.
  2. تمتلك جميع الطيور منقاراً، ويختلف هذا المنقار في حجمه وحدته حسب نوع الطائر وغذائه.
  3. يغطي جسم الطيور بالريش، وهذا الريش يختلف حسب نوع الطائر والبيئة التي يعيش فيها، وهذا الريش يساعدها على الطيران وعلى والتدفئة في الطقس البارد.
  4. تتكاثر الطيور بالبيوض، باستثناء طائر الخفاش الذي يتكاثر بالولادة.
  5. يتميز قلب الطيور أنه رباعي الحجرات مثله مثل قلب الإنسان.

شاهد أيضًا: كيفية صيد الطيور البرية

أنواع الطيور

  • الطيور القديمة: وتضم الطائر المجنح القديم، والطيور المستحدثة ذوات الأسنان.
  • الطيور الحديثة: والتي تنقسم إلى قسمين هما: رتبة قديمات الفك وتضم هذه الرتبة الطور التي لا تستطيع الطيران مثل النعام، ورتبة حديثات الفك وتضم معظم طيور العالم.
  • اللقلقيات: وهي طيور كبيرة الحجم، ومن أنواعها: طيور البلشون، والواق واللقلق، وأبو منجل، طائر أبو ملعقة، والفلامنجو.
  • البجعيات: وهي طيور مائية تعيش بالقرب من المسطحات المائية كمياه البحار والمحيطات والمياه العذبة، وتتميز بريشها الكثيف والمتماسك وأهم أنواعها: طيور البجع، والغاق، والطيش، والفرقاطة، وتضم الطيور التي تجيد السباحة والغطس، وافتراس الأسماك والثدييات الصغيرة ومنها البطريق والنورس.

أشهر أنواع الطيور

  • الجوارح: وهي الطيور التي تتغذى على اللحوم وتتميز بمخالبها القوية، وأهم أنواعها: الصقور، والنسور، والعقبان، والباشق، والحدأة.
  • الوزيات: وهي مجموعة ضخمة تعيش في المناطق المعتدلة والباردة، وأهم أنواعها: أنواع البط والإوز والصياح.
  • الحماميات: تعيش في كل الأماكن ما عدا المرتفعات والأماكن الجبلية، مثل الحمام واليمام.
  • الدجاجيات: وتعتبر من أهم الطيور التي يعتمد عليها الإنسان في طعامه، فهو يستفيد من لحومها وبيضها، ومن أهم أنواعها: الدجاج المنزلي، والدجاج الحبشي، والسمان والدراج.
  • العصفوريات: تعيش في معظم أنحاء الأرض ما عدا القطب الجنوبي، وتعتبر أكبر الرتب في أصناف الطيور.
  • الببغاوات: تعيش هذه الطيور في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية، وتتميز هذه الطيور بشكلها الجذاب و ريشها الملون وقدرتها على تقليد الكلام، وأشهرها: الببغاء الرمادي الإفريقي.
  • البوميات: تتميز بأنها من الطيور الجارحة ولكنها ذات نشاط ليلي.
  • الشقراقيات: وهي طيور تتميز بألوانها الزاهية وتعيش على الأشجار، مثل: الهدهد، والوروار، والشقراق، والقرلي.
  • النقاريات: مثل طائر نقار الخشب، والطوقان، و دليل المناحل، واللواء.

البنية الداخلية للطيور

الجهاز التنفسي: يتميز جهاز التنفس عند الطيور بأنه يحتوي على أكياس هوائية تخفف من وزن الطائر، وتساعد على تقليل الحرارة الناتجة عن نشاطه العضلي، لكي تحافظ على الحرارة الداخلية للطائر.

الجهاز الدوري: الجهاز الدوري عند الطيور عالي الكفاءة حيث يتميز بقدرته العالية على المحافظة على درجة حرارة جسم الطائر، مهما اختلفت درجة حرارة البيئة التي يتواجد فيها، كما أنه يفصل الدم المؤكسد عن الدم الغير مؤكسد، يحتوي على شعيرات دموية تزيد من سرعة دوران الدم، وأكثر ما يميز دم الطائر هو احتوائه على نسبة عالية من الجلوكوز تمنحه الطاقة اللازمة.

الهيكل العظمي: يشبه الهيكل العظمي للطيور الهيكل العظمي للفقاريات، ولكن توجد بعض الاختلافات بينهما،  الهيكل العظمي للطيور يتكون من صندوق مركزي من العظم تتصل به ملحقات الرأس، والعنق، والأرجل، والجناحات، ويوجد جزء قطني على سطحه العلوي، ويتكون العمود الفقري للطيور من عدة مناطق عنقية، وقطنية، وصدرية، وذيله.

الجهاز الإفرازي: تستخرج الطيور الفضلات النيتروجينية من مجرى الدم وتخرجها على شكل حمض بولي، ولا يوجد للطيور مثانة بولية باستثناء النعام، لهذا يخرج البول مصاحباً للبراز، وفي مؤخرة الطيور توجد فتحة تسمى البالوعة للإفراز، وتستخدم للتزاوج كما تقوم الإناث بوضع بيضها من خلالها.

الجهاز الهضمي: يقوم الجهاز الهضمي بهضم الطعام وبناء أنسجة الجسم، ويختلف تكوينه من طائر لطائر ليتناسب مع طريقة معيشتها ونوع الأكل الذي يتناوله.

الجهاز العصبي: هو جهاز هائل يتحكم بشكل رئيسي في الحركات المسؤولة عن الطيران، وينظم المخ الأنماط السلوكية بينما ينظم المخيخ الحركة.

فوائد الطيور للإنسان

  • لا يمكن العيش بدون وجود الطيور، فإنها تعد أحد الموارد البيئية المهمة، نتناول من خلالها بعض أنواع الأطعمة المفيدة للجسم.
  • لقد كان بعض أنواع الحمام مصدراً أساسي في نقل الرسائل المهمة ذهاباً وأياياً.
  • وهناك أنواع أخرى للطيور تحمي الحقول من التعرض إلى التأكل من بعض أنواع الحشرات الضارة.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن الطيور وما نتعلمه منها بالعناصر

خاتمة بحث عن الطيور بأنواعها

تعتبر حياة الطيور حياة صعبة وليست سهلة إطلاقاً، حيث تتعرض للهجوم في أي لحظة لهذا فهي تضطر أن تكون حذرة طوال الوقت، ولابد أن تتقن وسيلة للدفاع عن نفسها من أي هجوم، وفي النهاية كنا قد قدمنا لكم بحث عن حياة الطيور، وأهم الصفات التي تميزها، وأنواعها المتعددة.

أترك تعليق