أعراض مرض اضطراب وجداني ثنائي القطب وعلاجه

أعراض مرض اضطراب وجداني ثنائي القطب وعلاجه هناك أمراض تتكون لدى المريض بشكل مزدوج، مثل مرض اضطراب وجداني ثنائي القطب، فهو متمثل في الاكتئاب والهوس حتى أنه كان في القدم يسمى هكذا هوس اكتئابي، وله عدة أعراض توضحه بشكل كبير، كما أنه يوجد أسباب لا يجب تجاهلها والعمل على حلها، وسوف نتناول شرح مفصل لهذا المرض من خلال مقالنا فلنتابع معًا.

ما هو مرض اضطراب وجداني ثنائي القطب

  • إن مرض اضطراب وجداني ثنائي القطب يعرف بأنه عبارة عن اضطراب عقلي يسبب العديد من التقلبات في الحالة المزاجية للأشخاص يمكن أن تكون مرتفعة وتسمى خلالها بالهوس، ويمكن أن تكون منخفضة وتسمى بالاكتئاب.
  • فعند الوصول للهوس فيمكن أن يكون هذا الهوس يشعرك بالسعادة أو يمكن أن يشعرك بالغضب الشديد، والاكتئاب تصل إلية عند الحزن والانفراد وحيدًا عن العالم.

شاهد أيضًا: كيفية التعامل مع المريض النفسي والتعايش معه

ما هي الأعراض التي يمكن أن تحدد مرض اضطراب وجداني ثنائي القطب

يوجد العديد من الأعراض مرض اضطراب وجداني ثنائي القطب وهو:

  • النوع الأول من مرض اضطراب وجداني ثنائي القطب: وهي أن تصاب بنوبة من الهوس ولكنها تكون لمرة واحدة فقط، فيحدث بعدها نوبات من الهوس أو ربما يحدث اكتئاب.
  • النوع الثاني من هذا المرض: وهذه عبارة عن أنك تصاب بنوبة من الاكتئاب الشديد مع نوبة من الهوس ولكنها ليست شديدة، ولكن مع هذا لم تصاب بنوبة الهوس المعروفة.
  • الاضطرابات في المزاج: وهذا يوضح أنك تعرضت لنوبات كثيرة خلال سنتين أو سنة واحدة للأقل عمرًا، وربما تتعرض لنوبة اكتئاب.
  • نرى أنه لا يتصرف بطريقة سليمة، فيمكن أن يفعل هذا الشخص أي مشكلة له أو لغيره حتى أنها يمكن أن تكون خطيرة.
  • الرفض التام لأي مساعدة من أي شخص مهما كان، لذلك عندما تحدث يعي الجميع أنها نوبة هوس.

الفرق بين مرض اضطراب وجداني ثنائي القطب النوع الأول والنوع الثاني؟

  • يمكن أن نلاحظ أن النوع الأول والثاني تم تشخيصهم بشكل منفرد، ولكن علينا القول إنه لا يعتبر النوع الثاني خفيف في أعراضه عن النوع الأول.
  • ولكن لابد من معرفة أن النوع الأول بالفعل تكون نوبات الهوس بشكل شديد، ولكن النوع الثاني يصابون بالاكتئاب الذي يستمر لمدة طويلة ومن الشائع أنه يتسبب في إعاقات خطيرة.

ما الفرق بين نوبات الهوس الخفيف والهوس؟

  • إن ما يميز الهوس والهوس الخفيف أنهم نوبات ولكنهم مختلفان عن بعض في الشدة ولكن في الأعراض لا يوجد اختلاف، ومن الاسم نجد أن الهوس له قدرة كبيرة وشديدة عن الهوس الخفيف وله تأثير كبير عنه في كل مجالات الحياة ويمكن أيضًا أن يسبب مشاكل أكبر من خلال ظهور انفصال تام عن كل ما حوله وعن الواقع بأكمله.
  • وفي هذه الحالة نصل إلى ضرر كبير ويجب أن يتم التصرف عن طريق المستشفى فلا يجب أن ينتظر في الخارج إن وصل إلى هذه المرحلة.
  • الأعراض تشابهًا بينهم هو الإفراط في الطاقة بشكل كبير وملحوظ.
  • عدم الحاجة إلى النوم فيصبح نومه قليلًا جدًا.
  • التحدث بطريقة كبيرة إلى أن تصل إلى حد الثرثرة.
  • سرعة كبيرة في تناول الأفكار دون أن يعطي لنفسه فرصة للحصول على تفكير جيد.
  • يجد نفسه في حالة تشتت غير عادي، فلا يعرف ما يجب أن يفعله.
  • شعور الشخص بثقة كبيرة جدًا في نفسه ويشعر بالتفاؤل ولكن بشكل غريب.

هل هناك عمر معين لهذا المرض؟

  • هذا المرض لا يرتبط بسن معين فهو يمكن أن يصيب أي فئة بلا استثناء، ولكن يمكن أن تكون الأعراض مختلفة من بين كل شخص في كل فئة، ولكن هو يظهر بكثرة في مراحل المراهقة حيث طريقة تفكير الشباب التي تقود إلى الاكتئاب والعزلة.

شاهد أيضًا: كيفية التخلص من الوسواس النفسي

ما هي الأسباب التي تؤدي إلى مرض الاضطراب الوجداني ثنائي القطب؟

هناك أسباب معروفة تؤدي إلى هذا المرض بكل وضوح وتنقسم إلى قسمين وهما:

تغيرات بيولوجية وأخرى وراثية:

  • البيولوجية حيث أن هؤلاء المرضى يصبح لديهم تعب في الدماغ وهذا بدوره يؤثر على هذا المرض ويسببه.
  • أسباب وراثية: حيث أن هذا المرض يشكل نسبة كبيرة في الأسرة التي بها أشخاص يحملون نفس المرض، فإن حدث هذا نجد أن المرض يستمر هكذا بالوراثة إلى أن ينتهي بدون سبب.

ما هي المضاعفات التي تحدث إن لم يعالج هذا المرض؟

لابد من الاهتمام بالعلاج لكيلا يصاب المريض بالعديد من المضاعفات الخطيرة التي يكون منها:

  1. التفكير المستمر في إنهاء حياته والانتحار.
  2. الدخول في مشاكل اجتماعية بسبب هذا المرض بشكل كبير.
  3. عدم التحصيل في الدراسة لأنه يصبح لديه تشتت وعدم تركيز، لذلك لا يمكن الوصول للهدف المطلوب في الدراسة أو المدرسة.
  4. تصرفات غريبة من هذا الشخص قد تؤدي إلى مشاكل له في حياته الاقتصادية نتيجة عدم الالتزام بالعمل، أو مشاكل مع الشرطة.
  5. وبالطبع يحدث هناك أمراض أخرى مع هذا المرض فلا يحدث بمفرده بل يصاحبه أمراض تخص القلب والكلى وغيرها من الأمراض الخطيرة للغاية.

العلاج والوقاية لمرض الاضطراب الوجداني ثنائي القطب

  • إن الأشخاص الذين يتعرضون لهذه النوبات لا يسعون إلى علاجها إلا عند الدخول في نوبات أخرى أكثر شدة، فبعد ذلك يتأكدون أنهم بحاجة ملحه إلى العلاج لكي يصبحون أفراد عاديين.
  • عدم تناول الكحول بشكل كبير، حيث أنه كلما زاد تناول هذه الكحوليات زاد المرض بشكل كبير.
  • لابد من المتابعة المستمرة مع الطبيب وعدم إهمال هذا الشيء لكيلا يزداد الأمر سوءًا، كما يجب ألا نهمل في الأدوية فلابد ألا نتوقف عن تناول الأدوية إلا إذا قام الطبيب بذكر ذلك الشيء لكيلا نخاطر بحياتنا فيمكن أن يؤدي ذلك إلى زيادة المرض بدلًا من تخفيفه.
  • لابد من الابتعاد تمامًا عن تناول أي نوع من أنواع المكيفات بكل أنواعها لأنها ستزيد الأمر سوءًا.
  • الابتعاد بشكل نهائي عن التدخين لكيلا يدمر صحته ويعود إليه المرض بشكل أكبر.
  • لابد من الانتباه عندما يشفى من هذا المرض، فإن شعر بعدم القدرة على النوم فعليه السرعة إلى الطبيب لأن هذا المرض يعود مرة أخرى، لذلك علينا الحرص من كل الممنوعات وكذلك الانتباه لأي تغير يحدث في حياتك لكي تتجنب عودة المرض بشكل خطير ومفاجئ.
  • ولابد من اهتمام الأسرة بمتابعتك عند حدوث أي نوبة لك لكي يحتاطون ويتخذون التدابير اللازمة لذلك.

هل هناك أمراض أخرى تحدث للشخص المصاب بهذا المرض؟

للأسف لابد من حدوث أمراض متزامنة مع هذا المرض ولكن تختلف من شخص لأخر، ومع وجود هذا المرض والمرض الأخر تتدنى فكرة الشفاء العاجل، ومن هذه الأمراض:

  • اضطرابات وأمراض خاصة بالقلب والكلى، وكذلك أمراض تابعة للغدة.
  • مشاكل الصداع المزمن، مع وجود زيادة كبيرة في الوزن بشكل كبير.
  • قلة التركيز والتفكير مع زيادة كبيرة في التشتت.
  • عدم الانتظام في الطعام فيمكن أن يتناول بطريقة كبيرة ويمكن أن يتوقف عن الطعام.

كيف يمكن أن تزيد النوبات بشكل كبير؟

  • يمكن أن يكون هناك زيادة كبيرة في النوبات التي تحدث للمرضى إذا كان هناك أي حدث يؤدي إلى ارتفاع في الضغط النفسي، فيمكن أن يتعرض الشخص إلى وفاة أحد الأقارب أو الأصدقاء فيسبب غضب شديد بداخله وتزيد فرصة حدوث النوبة له بشكل كبير.
  • يمكن أيضًا أن يكون هذا المريض في خطر إن تناول الكحوليات بشكل مفرط وبشكل غير محسوب فهي خطر جدًا على هذا المرض، فإن تناولها وبكثرة فسوف تحدث النوبة وبشدة.

شاهد أيضًا: أعراض جرثومة المعدة النفسية وعلاجها بالأعشاب

لابد من معرفة أن كل الأمراض مهما كانت بسيطة فهي خطر إن أهملناها لذلك علينا أن نهتم بالعلاج بشكل مناسب والاهتمام بالذهاب إلى الطبيب بشكل سريع، وكما ذكرنا في المقال لابد من الاهتمام بطرق الوقاية المختلفة، وأوضحنا أيضًا أسباب هذا المرض لمن يجهلها وعرفنا الهوس والهوس الخفيف.

أترك تعليق