أفضل طريقة لتعويض فيتامين د

فيتامين د

يعد فيتامين د من أهم الفيتامينات في الجسم البشري يمكن تصنيعه في الجسم عن طريق تعرضه بشكل يومي لأشعة الشمس التي لا تضر بجلد الإنسان، حيث أنه يقوم بأعمال مشابهة بشكل كبير لما تعمله الهرمونات الستيرويدية وهو موجود في الجسم البشري في شكلين مختلفين الأول فيتامين د2 وموجود بشكل رئيسي في الأنواع المختلفة من الفطر، والشكل الثاني هو فيتامين د3 الموجود بكثرة في الأسماك والمنتجات البحرية المختلفة، ومن المعروف علميًا أن فيتامين د3 ومصادره المختلفة يستطيع أن يمد الجسم البشري بكميات تعادل فيتامين د ومصادره المختلفة يستطيع أن يمد الجسم البشري بكميات تعادل فيتامين د2 مرتين وأكثر، وسوف نتعرف من خلال هذا المقال  ومن موقعنا معلومة ثقافية على أفضل الطرق لتعويض فيتامين د في الجسم البشري، أهم الأعراض التي يسببها نقص فيتامين د.

تحديد النقص في فيتامين د

يتم تواجد فيتامين دال في جسم الإنسان على صورة كالسيفيدول، ويمكن معرفة إن كان الشخص يعاني من نقص في مستويات فيتامين دال أو لا عن طريق عمل اختبار معملي يتم فيه قياس نسبة الكالسيفيدول في الدم وعلى هذا الأساس يتم تحديد النقص في فيتامين دال إلى ثلاثة أقسام مختلفة هما:

شاهد أيضًا: ما هو الفيتامين الموجود في أشعة الشمس

مستويات كافية للجسم:

  • عندما يتم قياس نسبة الكالسيفيدول في الدم ويتم إيجاد أنها أكثر من 20 نانو جرام لكل ملليلتر، تكون هذه النسبة كافية جدًا لأن يقوم الجسم بجميع العمليات الحيوية الأساسية في الجسم على أكمل وجه.

مستويات قليلة للجسم:

  • عندما يتم قياس نسبة الكالسيفيدول بالتحاليل المعملية وإيجاد أن نسبتها أقل من عندما يتم قياس نسبة الكالسيفيدول بالتحاليل المعملية من 20 نانو جرام لكل ملليلتر، تكون هذه المستويات غير كافية لاحتياج الجسم من فيتامين د حتى يستطيع أن يقوم بدوره كاملًا فيما يخص أعمال فيتامين د في الجسم.

نقص في مستوى فيتامين د:

  • يكون ذلك عندما يتم قياس نسبة الكالسيفيدول في الجسم ويتم إيجاد أنه أقل من 12 نانو جرام لكل ملليلتر، بهذا نستطيع أن نعلن رسميًا أن هذا الجسم يعاني من نقص شديد في فيتامين د ذات الدور الفعال في جميع العمليات الحيوية في الجسم البشري.

أفضل الطرق لتعويض النقص في فيتامين د

لقد وجد أن من أفضل الطرق على الإطلاق لتعويض النقص في فيتامين د هو التعرض لأشعة الشمس المفيدة للجسم، وذلك في الفترة من الساعة العاشرة صباحًا حتى الساعة الرابعة عصرًا لمدة من خمس دقائق حتى نصف ساعة بشكل يومي لمدة ستة مرات في الأسبوع، حيث أنه ثبت علميًا أن هذه الطريقة تعمل على استعادة المستوى المطلوب من فيتامين د في الدم، حيث أن الشخص خلال تعرضه لأشعة الشمس دون أي واقيات شمسية يعمل على مساعدة الجسم على تخزين كميات كبيرة من فيتامين دال في الدهون الموجودة في الجسم والاستعانة بها عند الحاجة إليها، ولكن على الرغم من هذا كله فإن بعض الحالات بجانب التعرض لأشعة الشمس اليومية لا يكفيها ها لتعويض النقص الشديد من فيتامين دال في الدم، لذا يجب عليهم تناول بعض العقاقير من المكملات الغذائية التي تشتمل من خلال مكوناتها على فيتامين دال وخصوصًا في حالات معينة منها:

  • كبر السن حيث أن عند كبر السن يحدث ضعف في كل العناصر الأساسية في الجسم ومن ضمنها فيتامين د.
  • الأفراد اللذين لا يستطيعون أن يحصلوا على كمية كافية من أشعة الشمس لكي يتم التعرض لها بشكل يومي.
  • الأفراد ذوات البشرة الغامقة حيث أكثر الأفراد استفادة من التعرض لأشعة الشمس هم الأفراد ذوات البشرة البيضاء الفاتحة.

مصادر وطرق أخرى لتعويض نقص فيتامين د

  • أيضًا توجد بعض الطرق الأخرى ومنها الاهتمام بتناول الفرد الأطعمة الغنية بفيتامين د بشكل كبير، ومنها المنتجات البحرية كأسماك السلمون والمحار والسردين وبالطبع جميع منتجات الألبان وغيرها من الفواكه التي تعد من المصادر الغنية بفيتامين د.
  • من أهم الأشياء التي تعزز من الامتصاص الجيد لفيتامين د في الجسم البشري والعمل على الحفاظ على مستوياته في أفضل حالاتها، هو تناول الحبوب الدوائية التي تحتوي على فيتامين د في وسط دهني حيث أن الوسط الدهني يدعم امتصاص فيتامين د في الجسم بشكل متميز جدًا عن تناوله بشكل منفرد.

شاهد أيضًا: أفضل طرق لتناول فيتامين د

أهم الأعراض التي يسببها نقص فيتامين د

لا شك أن النقص في فيتامين د في الجسم قد يتسبب في الكثير من المشاكل والأمراض التي تضر بالصحة العامة للفرد بشكل كبير، ومن أهم هذه الأعراض التي يسببها نقص فيتامين د في الجسم ما يلي:

الإرهاق والأعياء الشديد:

  • من الأسباب التي تؤدي إلى التعب الشديد عند القيام بأي مجهود حتى ولو بسيط، هو نقص فيتامين د، كما أن من ضمن الأبحاث العلمية التي أجريت على نقص فيتامينه د وجد أن نقصه يمكن أن يؤدي إلى حالات من الإعياء الشديد.

آلام شديدة في العظام:

  • حيث أنه ثبت علميًا أن الآلام المبرحة التي تصيب العظام وخصوصا منطقة أسفل الظهر كانت بسبب نقص نسبة فيتامين د في الدم، حيث أن من دوره أن يحافظ على العظام وصحتها بشكل كبير.
  • آلام العضلات من أبرز الأعراض التي يسببها نقص فيتامين د في الجسم المعاناة مع آلام العضلات الشديدة، حيث أن الدراسات أثبتت أن لنقص فيتامين د وألام العضلات علاقة وثيقة جدًا.

ضعف المناعة ونقص فيتامين د

من أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بنزلات البرد المتكررة والإصابة بعدوى الميكروبات والفيروسات هم الأشخاص اللذين يعانون من النقص الشديد في فيتامين دال، حيث أن من أبرز أدواره هو الحفاظ على قوة الجهاز المناعي في الجسم البشري ومواجهة الأمراض والأوبئة التي يتعرض لها الجسم.

شاهد أيضًا: أين يتواجد فيتامين ب٩

وبهذا نكون قد انتهينا من مقال كيفية تعويض النقص في فيتامين د، ونرجو أن نكون قد أفدنا حضراتكم وقدمنا لكم كل ما هو جديد، ونتمنى مشاركة هذا المقال عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ولكم مننا جزيل الشكر والاحترام.

أترك تعليق