فوائد نبتة الهليلج

فوائد نبتة الهليلج

فوائد نبتة الهليلج، ترجع شهرة نبات الهليلج إلى حد محدود لخصائصه القلبية الوعائية ودوره في علاج السرطان، حيث أنه يقوم بعلاج أمراض القلب والأوعية الدموية، ومرض السكري، والحد من الكوليسترول، ومضادات الميكروبات، ومضادات الأكسدة، اليوم سوف نتعرف على أهمية هذا النبات.

نبات الهليلج

  • الهليلج له خصائص مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات وهو يعمل كمنشط للقلب، ويحسن القدرة على التحمل الهوائي، ويساعد في إدارة مستويات الكوليسترول في الدم وضغط الدم ومستويات السكر في الدم.
  • ويمكن أن يساعد في التئام الجروح بشكل أسرع ومعالجة الالتهابات الفطرية والإسهال، وقد يكون له أيضًا تأثير وقائي على الكبد والكلى.
  • تتميز الشجرة المتساقطة التي تنمو في أرجاء الهند أو الهليلج أو تيرمونيا أرجينيا بخصائص علاجية تصل مباشرة إلى قلب الأمر، ويعود استخدامه الطبي إلى عدة قرون، مع ذكره في العديد من النصوص القديمة.
  • على الرغم من أن أوراق الشجر والزهور لها بعض الفوائد، إلا أن اللحاء الرمادي الأبيض أو الوردي للشجرة يستخدم في الغالب في العلاجات التقليدية ويتم اختباره في الدراسات.

شاهد أيضًا: فوائد نبات الطيون

مكونات نبات الهليلج

يحتوي الهليلج على العديد من المكونات النشطة بيولوجيًا مثل الغارديان وليد والعفان والفلافونويدات (أرجونولون، أرجونون، لوتولين)، سابونين ترايتيربينويد (حمض الأرجونوليك، حمض الأرجونيك، أرجون جليكوزيد)، حمض الإيلاجيك.

الجرعات المناسبة من نبات الهليلج

  • أجريت دراسات سريرية في اضطرابات القلب والأوعية الدموية باستخدام مستخلص اللحاء الأردني الخاص بالنبات بجرعات 500 ملغ كل 8 ساعات لمدة تصل إلى 3 أشهر، ولكن لم يتم تحديد الجرعات للأنواع الأخرى.
  • وقد وجد أيضًا أنه يساعد في علاج الأشخاص الذين أصيبوا بأزمات قلبية أو الذبحة الصدرية،
  • وهو له تأثير مفيد على عوامل مثل الكوليسترول والسكر في الدم ومستويات ضغط الدم التي تؤثر على صحة قلبك.

فوائد نبتة الهليلج

  1. محاربة الأضرار الناجمة عن الجذور الحرة والالتهابات

  • المكونات النشطة بيولوجيا مثل الفلافونويدات في الهليلج تعطيه مضادات الأكسدة وكذلك الخصائص المضادة للالتهابات، حيث يمكن أن تساعدك الخصائص المضادة للأكسدة القوية في الهليلج على مكافحة الآثار الضارة للجذور الحرة.
  • على الرغم من أن الجذور الحرة يتم توليدها بشكل أساسي من قِبل جسمك حيث إنها تنتج الطاقة من الطعام، فهي أيضًا نتيجة ثانوية عندما نعرض أجسامنا للعوامل الخارجية مثل دخان السجائر والتلوث البيئي والسموم والكحول والأطعمة المصنعة وما إلى ذلك، الهليلج لديه أيضًا خصائص مسكنة ويمكن أن يعمل كمسكن للألم.
  • يمكن أن يعزز الهليلج دفاعات جسمك ويساعد في مواجهتها بفضل قدرتها المضادة للأكسدة، في الواقع، وجد أن نشاطه المضاد للأكسدة مماثل لنشاط فيتامين (هـ)، ومضادات الأكسدة القوية الأخرى.
  • وللتغلب على هذا المرض، فإن الهليلج يحارب الالتهابات المزمنة، سواء كانت ناتجة عن عوامل نمط الحياة أو النظام الغذائي أو أمراض مثل السكري، ويجعل هذا الإجراء المزدوج الهليلج حليفًا قويًا يمكنه تعزيز صحتك العامة ورفاهيته.
  1. يحمي القلب

  • تتمتع نبات الهليلج بسمعة طيبة في مجال أمراض القلب التي يمكن أن تعزز وظائف القلب وتشفى من إصابة القلب أو الصدمة، وتبين البحوث العلمية أن هذا الثناء يستحقه جيدًا، حيث أكدت الدراسات تأثيره الإيجابي على مجموعة من مشاكل القلب من أمراض الشريان التاجي إلى أمراض القلب الروماتيزمية.
  • كما توصلت إحدى الدراسات إلى أن الهليلج كان قادر على تحسين أعراض قصور القلب الاحتقاني، وهي حالة لا يستطيع فيها قلبك ضخ الدم الكافي لتلبية متطلبات الجسم من الأكسجين.
  • الأعراض النموذجية للحالة تشمل ضيق التنفس، والإرهاق، والسعال أو الصفير، وتورم في القدمين، الأمر الذي قد يساعد الهليلج في معالجته، هذا التأثير المفيد يمكن أن يكون بسبب الجليكوسيدات الموجودة في الهليلج والتي لها تأثير قلبي، كما أن العفص والفلافونات التي تمنحها خصائص مضادة للأكسدة قد يكون لها دور تلعبه هنا.

شاهد أيضًا: خواص نبات الريحان

  1. محاربة اضطرابات الدهون

  • يمكن أن تزيد مستويات فرط شحميات الدم أو ارتفاع مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية من خطر الإصابة بتصلب الشرايين ومشاكل القلب، إذا كنت تقاوم مشاكل الدهون، يمكن أن تساعد الهليلج في العلاج.
  • في إحدى الدراسات، شهد مرضى القلب التاجي الذين تناولوا مستخلصات الهليلج لمدة 30 يومًا انخفاضًا كبيرًا في مستويات الكوليسترول المنخفض الكثافة، بيروكسيد الدهون، وتدهور الدهون التي تؤدي إلى تلف الخلايا.
  • تؤكد الدراسات التي أجريت على الحيوانات أيضًا قدرة الهليلج على التحكم في نسب الكوليسترول وتقليل مستويات الدهون الثلاثية لدى الأشخاص الذين تناولوا نظامًا غذائيًا عالي الكوليسترول.
  • آفات تصلب الشرايين في الشريان الأورطي انخفضت عندما كانت تدار مقتطفات الهليلج، ويعزي التأثير إلى خصائص الهليلج المضادة للأكسدة والمضادة للالتهابات وقدرتها على زيادة التمثيل الغذائي للكوليسترول.

استخدامات نبات الهليلج

  1. علاج اثار التدخين

  • التدخين يمكن أن يسبب أضرارًا خطيرة لصحتك وضررًا خاصًا للقلب والرئتين، لا تعمل الخلايا التي تبطن داخل الأوعية الدموية أو البطانة بشكل طبيعي لدى المدخنين، ويرجع ذلك في الغالب إلى الإجهاد التأكسدي.
  • هذا الخلل هو علامة مبكرة على تصلب الشرايين، وهي حالة تصبح فيها شرايينك ضيقة، مما يسبب مشاكل في تدفق الدم والتي يمكن أن تسبب مشاكل القلب في النهاية.
  • في حين أن الإقلاع عن التدخين هو الخطوة الأولى والأكثر أهمية في مواجهة أضرار التدخين، قد يكون للنبتة بخصائصها المضادة للأكسدة القوية تأثير وقائي أيضًا.
  • ضع في اعتبارك أن الهليلج لا يمكن أن يحميك من جميع الآثار الضارة للتدخين، يمكن أن يزيد التدخين من خطر الإصابة بأكثر من 50 مرضًا خطيرًا، بما في ذلك السرطان ومرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD).
  1. علاج مرض السكري

  • قد وجدت الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن هذه العشبة يمكن أن تقلل من نسبة السكر في الدم بشكل كبير عن طريق المساعدة في تصحيح ضعف الجلوكوز في الكبد والكلى.
  • اقترح الباحثون أيضًا أن المركبات مثل العفص والفلافونويد والسابونين الموجودة في اللحاء تمارس تأثيرًا مضادًا لمرض السكر عن طريق المساعدة في تعديل الإنزيمات المشاركة في أيض الجلوكوز.
  1. حماية الكبد والكلى

  • بفضل خصائصه المضادة للأكسدة، قد تحتوي المكونات الموجودة في الهليلج على بعض الإمكانيات لمكافحة السرطان، ولكن هذا ليس راسخًا بعد ويحتاج إلى مزيد من البحث.
  • التعرض للمواد الكيميائية السامة يمكن أن يكون له تأثير ضار على الكلى والكبد، لكن الهليلج قد يكون قادر على تخفيف هذا الضرر.
  • وجدت إحدى الدراسات التي أجريت على الحيوانات أنه كان له تأثير وقائي ضد رابع كلوريد الكربون الكيميائي الضار الذي يسبب الإجهاد التأكسدي ويسبب إصابة الكبد والكلى، ويُعتقد أن الهليلج يساعد في مكافحة الإجهاد التأكسدي عن طريق تحسين الدفاع المضاد للأكسدة في الجسم، وبالتالي إحباط تلف الكلى والكبد واختلال وظيفته.
  1. محاربة الالتهابات الفطرية

يوصف الهليلج في الأيورفيدا بأنه عشب مضاد للفطريات يمكنه علاج التهابات الجلد مثل السعفة، وتشير الدراسات المعملية إلى أنها تعمل ضد الفطريات الجلدية مثل متقدمات المشعرات وRrichrum trichophyton التي تسبب التهابات الجلد، ويعزى هذا التأثير من الهليلج إلى القلويات والعفص والسابونين الموجودة فيه.

  1. شفاء الجروح بشكل أسرع

  • تشتهر الهليلج على نطاق واسع بخصائص التئام الجروح، حيث وجدت إحدى الدراسات أن العفص من لحاء الاهليلج كانت قادرة على تقليل حجم الجرح وتحسين قوة الشد في الأنسجة بشكل كبير.
  • ويعتقد أن هذه العشبة تسرع التئام الجروح عن طريق تسريع دوران الكولاجين، الكولاجين هو بروتين يقوي أربطة عظامنا وأوتارنا ويعمل مقالات أثناء إصلاح الجروح الجلدية.

شاهد أيضًا: فوائد بذور نبات العكوب

وفي نهاية رحلتنا مع فوائد نبتة الهليلج، نشير إلى أن الهليلج تقليديًا يستخدم لعلاج الإسهال والزحار، والبحث العلمي يدعم هذا الأمر، هذا وقد وجدت الدراسات أن هذه العشبة لها خصائص مضادة للميكروبات قوية ويمكن أن تعمل ضد البكتيريا مثل الإشريكية القولونية التي يمكن أن تسبب الإسهال.

أترك تعليق