فوائد الهجرة إلى الخارج

فوائد الهجرة إلى الخارج

فوائد الهجرة إلى الخارج الهجرة تعني انتقال الشخص من مكان إلى آخر ويكون سبب الانتقال هو الرغبة في السكن وليس الزيارة، ويلجـأ الفرد إلى الهجرة لعدة أسباب منها الأسباب الشخصية التي تكون رغبة الفرد الشخصية في التأقلم مع هذا المجتمع الجديد، أو أسباب عائلية، أو اجتماعية، أو اقتصادية يكون هدفها الربح المالي، الهجرة عملية منتشرة يلجأ إليها الكثير من الأشخاص بعد محاولات متعددة بداخل بلادهم وعدم وجود فائدة من المحاولات يفكر الأشخاص في ترك بلادهم لإيجاد حياه مستقرة أكثر أمنا وتفاهم، في بعض الأحيان يتعرض الأشخاص لمشاكل مما يجعلهم يلجئون إلى الهجرة ومنها الآتي:

أسباب الهجرة إلى الخارج

عدم الحصول على الأمن والأمان

  • يتعرض الكثير من الأشخاص لمعيشة مشتتة ومناوشات ونزاعات وخوف ورعب بشكل دائم مما يرغمهم الأمر البحث عن المكان الأكثر استقرار وأمنًا وهدوء، يرى الكثير من الأشخاص أمنًا في الهجرة والتخلص من الضجيج والمشاكل النفسية، كما يرى البعض أن الهجرة تؤمن لهم ثروة مالية مرغوبة.

شاهد أيضًا: طرق الهجرة إلى دولة أيسلندا

الاضطهاد الديني

  • بسبب تغير الأديان ونشوب معارك مشتركة، والبحث عن البلد التي توفر أكثر أمانًا.

تعرض البلاد لحروب

  • تعرض البلاد لحروب وثورات داخلية وخارجية يجبر الكثير من المواطنين على ترك بلاده والبحث عن البلد الأفضل، كل هذا يجعل الهجرة هي السبيل الوحيد للتخلص من المناورات والمناوشات والتشتت والكثير يجد في الهجرة استتباب وطمأنينة وأمن.

فوائد الهجرة إلى الخارج

فوائد الهجرة إلى الخارج للهجرة مميزات متعددة يحصل عليها الفرد المهاجر منها الآتي:

  • تحقيق رغبات الفرد وطموحاته والعيشة في حياة أفضل.
  • إعطاء الفرد فرص ذهبية له ولعائلته في المستقبل وضمان مستقبل أفضل لأولاده وزوجته.
  • الهروب من الدول الفقيرة إلى الدول الغنية تعطي فرصة أكبر للفرد في الحصول على فرص العمل بمقابل مادي مناسب.
  • قد يهاجر الفرد أيضًا ليحصل على بيئة أكثر أمانًا هروبًا من الكوارث البيئية بالبلاد التي كان يعيشها كالبلاد المعرضة للزلزال وتلوث مياه الشرب وقحط الزراعة.

إيجابيات الهجرة

  • من الجدير بالذكر أن الهجرة عملية تأتي خارج عن إرادة الفرد فهي تأتى تحت ظروف البلاد التي لا يقدر الفرد على تحملها.
  • طبقًا لهذا فإن الهجرة معترف بها في حقوق الإنسان وأنها تلقي بفائدة على الشخص المهاجر والمجتمعات المهاجر إليها.

من أهم الإيجابيات الناتجة عن الهجرة الآتي:

  • نقل المهارات والثقافات من بلد لأخرى فالشخص المهاجر ينقل معه ثقافة بلاده ومهاراته وإبداعاته إلى بلاد أخرى وبذلك يتم اكتساب ثقافات جديدة للبلاد المهاجر إليها تضمها إلى ثقافاتها وهذا نوع من أنواع التبادل الثقافي فهي تعد نقطة تحول كبيرة في حياة الفرد.
  • قد تتعرض الكثير من البلاد لأزمات اقتصادية وضيق الحال على المواطنين فالهجرة تعطي فرصة للباقين في الحصول على بعض من الاستقرار.

ما هي أنواع الهجرة؟

  • الهجرة تعني الانتقال من مكان إلى مكان ولكنها تنقسم لنوعان من الهجرة وهما كالتالي:

الهجرة الخارجية

  • هي العملية التي يتم فيها انتقال الفرد من وطنه لوطن آخر ليسعى للعمل والاستقرار وتكوين الثروة.

الهجرة الداخلية

  • تعني الهجرة الداخلية انتقال الشخص من مكان لمكان آخر بداخل وطنه، لأسباب طارئة خارجة عن إرادته، بسبب الرغبة في الحصول على الأمان، أو البعد عن الصراعات، أو الكسب المادي.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن إيجابيات وسلبيات الهجرة للخارج

فوائد الهجرة علميًا واجتماعيًا

  • تحسن الهجرة من مستوى الفرد فالكثير من الأشخاص لا يجدون فرصة بداخل وطنهم في العمل أو تلقي العلم، ولكن عند المهاجرة لبلد آخر يجدون كل ما يرغبون.
  • يتلقى الكثير من المهاجرون العلم ويكملون دراساتهم ويحصلون على أعلى المراتب.
  • من خلال توافر فرص العمل بداخل البلد المهاجر عليها يحصل الفرد على حياة ومعيشة أكثر استقرارًا في ظل وجود الكسب المادي والرفاهية.
  • يكتسب الشخص ثقافات أخرى جديدة ويكون لديه فرصة في تحسين مستوى معيشته ويحصل على أمن واستقرار وهدوء.
  • لا أحد ينكر فوائد الهجرة التي باتت تعم على كل مهاجر فهي تغيير جزري لحياه الفرد وحصوله على حضارات جديد وتطوره وبلوغه أقصى درجات الثقافة والتطلع على العالم الخارجي، والتبادل والمشاركة والتعاون.

سلبيات الهجرة

رغم تعدد فوائد الهجرة إلى أنه يوجد بعض السلبيات التي يتعرض لها المهاجر ومنها الآتي:

  • في كثير من الأحيان يتلقى المهاجر أجور منخفضة بعكس أحلامه التي كان يرسمها للهجرة ورغبته في الحصول على أجور كبيرة تعوضه عن المأساة التي كان يعيشها في وطنه.
  • زيادة عدد السكان في البلد المهاجر عليها وهذا يرجع إلى زيادة نسبة المهاجرة، مما يجعل فرص الخدمات أقل عند الضغط وتقلص الخدمات العامة والضغط على البنية التحتية والاقتصاد والمستوى الاجتماعي.
  • قد تكون الهجرة غير سوية عندما تكون غير مقيدة، حيث أنها تؤدى في نهاية المطاف إلى ارتفاع نسبة البطالة.
  • كما تؤدى الهجرة إلى ارتفاع العمليات الإجرامية بسبب سهولة التنقل بين البلاد.
  • عند ازدياد أعداد الهجرة من البلد تتعرض البلد المهاجر منها إلى خفض الأيدي العاملة.
  • من السلبيات المعلنة في الهجرة تغير عادات الشخص وتقاليده كما أنه يفقد جزء من الهوية الوطنية.
  • يهاجر الكثير من الأشخاص لسنوات طويلة مما يكون له تأثير على ترك الماضي والذكريات الجميلة التي عاشها بالبلد الأم.

شاهد أيضًا: أقوال مأثورة عن الهجرة والغربة عن الوطن

السلبيات التي يتعرض لها المهاجر

  • نسيان الوطن ونسيان اللغة واعتياد الأبناء والأحفاد على اللغة الجديدة، دون التطلع إلى لغتهم.
  • في هذا الكلام يتعرض المهاجر لكثير من المناوشات في وجود نبذة الاضطهاد والعنصرية والتفرقة من مواطنين البلد الجديد.
  • تفقد البلد أبنائها وعلمائها وأدباءها وتتراجع حالتها الاجتماعية والاقتصادية والعلمية.
  • في نهاية المطاف نود أن نذكر بأن الهجرة لها مميزاتها وعيوبه ولكنها في الحقيقة تنقذ الكثير من الأمور فهي تخرج الفرد من المأساة لعالم جديد، يكتسب الأفراد فكر جديد ويدرس جيدًا العالم من حمله وتكون لديه فرصه في تحقيق طموحاته، يكون الفرد أكثر ثقافة أكثر قدرة على استيعاب الأمور وتنفيذ هوايته، الاستفادة من علم الفرد وتقديمه للمجتمع وإفادته به.
  • قد تكون الهجرة بداية لإنهاء كثير من المعارك، إعطاء بعض الأفراد فرصتهم في العيش والاستقرار، لأن الشخص المهاجر يترك مكانه لغيره، التخلص من الازدحام النفسي والمعنى والعملي، الحصول على ثقافات متنوعة، التغيير والتجديد والانطلاق.
  • تحقيق متطلبات الفرد ومتطلبات أسرته ولوازمهم، ومن ثم فإن أي شخص راغب في الهجرة يجب أن يبحث عن الهجرة الشرعية وليست الهجرة الغير شرعية التي تعرض حياته للخطر، فالهجرة الشرعية تعني الأمان، وقد يصل الفرد إلى أي مكان يرغب فيه، وتكون الهجرة بداية حياة جديدة لكثير من الأشخاص بعد حياة القحط التي كانوا يعيشوها من قبل، فهي رفاهية جديدة وحلم جديد وأمنيات جديدة للشخص، الهجرة تخلص المواطن من كثير من المشاكل.

أترك تعليق