أساسيات تعلم البرمجة للمبتدئين

أساسيات تعلم البرمجة للمبتدئين، بداية الطريق لتعلم أساسيات البرمجة يبدأ من تعلم لغات البرمجة التي تساعدنا على التواصل مع أجهزة الحاسوب بإعطائه التعليمات والأوامر التي تمكنه من تنفيذها. فقواعد لغات البرمجة تشبه قواعد اللغات البشرية من حيث صرامتها ووجوب اتباعها وتنفيذها على أكمل وجه.

في إحصائية تم إجرائها قُدر وجود من 500 – 2000 لغة برمجية ثابتة ونشطة تستخدم في الأغراض العامة، ولكن المستخدم منها يقدر ببضع عشرات فقط من قبل مبرمجين العالم. وأجهزة الحاسوب لا يمكنها فهم لغات البرمجة مُباشرةً، فالحاسوب يمكنه فهم لغة واحدة تُعرف باللغة الثنائية (Binary)، وهي تتكون من تتابع القيمتين 0 و1، وهذا هو سبب تسميتها بذلك (اللغة الثنائية).

يتم تحويل وترجمة لغات البرمجة المختلفة إلى اللغة الثنائية عن طريق برنامج (Compiler)، أو ما يُسمى (المترجم)، وهذه مرحلة تسبق تنفيذ الحاسوب للأمر.

البرمجة وأساسياتها

أساسيات البرمجة تبدأ بالكود أو (الشفرة البرمجية)، وهي عبارة عن مجموعة من البيانات والتعليمات المكتوبة بواسطة أحد لغات البرمجة. يقوم الحاسوب بتنفيذ هذه التعليمات والتي قد تكون رسم أحد الأشكال، أو تنفيذ عملية حسابية معينة، أو قراءة محتوى أحد الملفات، ويتم التنفيذ بتتابع معين.

في أغلب لغات البرمجة تشترك مفاهيم البرمجة، وهذا يسهل على الفرد تعلم أساسيات البرمجة بأيٍ من لغات البرمجة، ومن سوف نعرض عليكم مفاهيم البرمجة المشتركة بين لغات البرمجة المختلفة في السطور التالية.

تابع أيضًا: أفضل أنواع لغات البرمجة الحديثة

مفاهيم البرمجة المشتركة بين لغات البرمجة المختلفة

الثوابت:

  • مثل الثوابت الرياضية، وهي قيم ثابتة يتعرف عليها الحاسوب في البداية، ولا تتغير في أي مرحلة كانت أثناء تنفيذ البرنامج.

المتغيرات:

  • وهي عكس الثوابت، حيث أنها قالبة للتغير كقيمة في ذاكرة الحاسوب عندما تكون هناك حاجة إلى ذلك، ويعد هذا من ضمن آليات عمل البرنامج.

الدوال:

  • وهي بعض الأوامر التي تشبه برنامج يقوم بمهمة واحدة سريعة.

الجمل الشرطية:

  • وهي تحقق شرط محدد لتنفيذ المطلوب، ومثال ذلك (If – Then)، وهي تشترط حدوث ما بعد (If) لتحقق ما بعد (Then).

الحلقات التكرارية:

  • وهي أحد البرمجيات يكون هدفها تحقيق جزء محدد من الكود بعدد مرات محدد لها وقت بدايتها، ووقت نهايتها، وعدد مرات تكرارها.

أسباب تدفعك لتعلم البرمجة

الحرية في العمل:

  • حيث يُمكنك العمل من أي مكان، كالمكتب مثلاً أو المنزل أو حتى في الأماكن العامة، فكل ما تحتاجه هو حاسوبك فقط.

أحد أهم المهارات المطلوبة في سوق العمل:

  • فهي تحقق دخلاً مرتفعًا للمُبرمجين، حيث يبلغ متوسط دخول المبرمجين خلال السنة الواحدة ما يقارب (سبعون ألف دولار) في الولايات المتحدة الأمريكية، وهذا المبلغ كبير جدًا مقارنة بدخول باقي مجالات العمل الأخرى.

أهمية البرمجة البالغة:

  • في بعض المجالات المتقدمة، كالذكاء الاصطناعي، والعملات الرقمية، والتشفير يزداد أهمية البرمجة، وهذا ما يدفع الفرد ويشجعه على الولوج إلى مجالات البرمجة وتعلم أساسياته.

لا التزام بشهادة أو درجة علمية ما:

  • أغلب المبرمجين لم يحصلوا على شهادات، أو درجات علمية، والبعض فيهم لم يذهب إلى الجامعة من الأساس، وعلى الرغم من ذلك استطاعوا تحقيق ذاتهم وحياتهم الناجحة عن طريق عالم البرمجة.

عامل الوقت:

  • فالوصول إلى مرحلة الإحتراف في البرمجة لا يحتاج للكثير من الوقت، وذلك مقارنة بالمجالات الأخرى. فعلى سبيل المثال حتى تصبح محاسبًا متمكنًا تحتاج إلى أربع سنوات من الدراسة، أما لتعلم أساسيات البرمجة فلن تحتاج لأكثر من بضعة أشهر من الدراسة المستمرة، ولكي تتعمق أكثر وتصل إلى مرحلة متقدمة (مرحلة الاحتراف) فستحتاج على حدٍ أقصى من سنة واحدة إلى سنتين على الأكثر.

شاهد أيضًا: برمجة تطبيقات الاندرويد بالخطوات

مجالات البرمجة

برمجة المواقع وتطوير وبناء التطبيقات

يعد هذا المجال من أهم المجالات المستخدم فيها البرمجة بشكل واسع ومتطور، وينقسم هذا المجال إلى:

الواجهة الأمامية:

  • وهي عبارة عن تصحيح شكل المواقع التي تُعرض على المتصفح، وتحتاج إلى تعلم بعض لغات البرمجة الأساسية، مثل: لغة JAVA، لغة CSS، لغة HTML.

الواجهة الخلفية:

  • وهي تلك التي تختص بالخادم نفسه الذي يحتوي على ملفات الموقع التي تتيح وتسمح بظهور الموقع على شبكة الإنترنت في كل مكان حول العالم ولأي شخص. ويحتاج هذا المجال إلى تعلم بعض اللغات البرمجية، منها على سبيل المثال: لغة PHP، لغة ASP، لغة NODE.

 بناء تطبيقات Windows

يعرف الويندوز بأنه نظام التشغيل الرسمي والأكثر انتشارًا على مستوى العالم على حواسيب الأفراد، حيث أنه أكثر من 90% من أجهزة الحاسوب تعمل بنظام التشغيل Windows. وتستخدم معظم البرامج التي تعمل على نظام التشغيل Windows العديد من اللغات البرمجية، على سبيل المثال: لغة C، لغة C++، لغة البايثون Paython، وهذه اللغات تجعل الأمر أكثر سهولة وسلاسة في التنفيذ والتعامل.

 تطوير الألعاب

مع التطور المستمر في لغات البرمجة، كان له أكبر الأثر في جعل تطوير برمجيات الألعاب أكثر سهولة وسلاسة على الأفراد الذين تتوافر لديهم خبرة في لغات البرمجة، ولديه المعرفة ببعض الأدوات والمكتبات التي تجعل من تطوير الألعاب أمرًا سهلاً وممتعًا، وعلى سبيل المثال: لغة البايثون Paython، والتي توفر مكتبة (Pygame) التي تساعد وتسهل عملية التطوير على المبرمجين.

الجدير بالذكر أنه قد ظهر في السنوات الأخيرة برامج تختص بتطوير الألعاب وتطبيقاتها تُعرف بـ (مُحركات الألعاب)، وتحتوي على جميع ما يحتاجه المبرمج لتطوير أي لعبة، ومثال على هذه المحركات: Unreal وUnity 3D.

تطبيقات الهاتف المحمول وتطويرها

وهي عملية تختلف عن تطوير المواقع، لأنها تتطلب من المبرمج تعلم بعض التقنيات الإضافية، أضف إلى ذلك وجود منصتين لتشغيل الهواتف النقالة، هما: منصة IOS، ومنصة Android، ولكل منهما لغات البرمجة الخاصة به. فنظام IOS يحتاج إلى بيئة العمل المعروفة بـ (IOS SDK)، أما نظام التشغيل Android فيحتاج إلى تعلم لغتي JAVE، وَ Kotlin.

لغات البرمجة الأساسية وتعلمها

يوجد الكثير من لغات البرمجة والتي يستحيل عليك تعلمها دفعة واحدة، لذلك فيجب عليك تعلم أساسيات البرمجة التي تشترك في معظم لغات البرمجة المختلفة، ومن بعدها سوف تركز على تعلم لغة برمجية واحدة أو بعض اللغات وذلك على حسب الغرض المستخدم من أجله، وسوف نعرض عليكم أبرز هذه اللغات فيما يلي:

لغة HTML

تستخدم هذه اللغة لإنشاء وتحرير تطبيقات وصفحات الويب، وHTML هي اختصار HyperText Markup Language. وتتكون صفحة HTML من بعض الوسوم والعناصر، التي تشكل أساسيات صفحات الويب التي يعرضها المتصفح على شبكة الإنترنت.

لغة CSS

تستخدم هذه اللغة مع لغة HTML، وهي تحدد الطريقة التي تعرض بها محتويات صفحات HTML في المتصفح، كذلك فهي تقوم بضبط أشكال عناصر الصفحات وأبعادها، وتخزن في ملفات منفصلة.

لغة JavaScript

وهي أحد ركائز صفحات الويب إضافة للغات HTML، وCSS، فهي تجعل صفحات الويب أكثر تفاعلية، وتمكن المبرمج من التحكم في الصفحة، فالزائز عندما يقوم بالضغط على أحد الأزرار في الصفحة، فلغة البرمجة JavaScript تتفاعل مع هذا الأمر بالقيام بمهام محددة من قبل المبرمج مُسبقًا.

ماذا بعد تعلم لغات البرمجة؟

تعلم لغات البرمجة أمر يحتاج منك الصبر وبذل الجهد، وبعد أن تعلمت أساسيات البرمجة، سيكون عليك التعمق في تعلم واحدة من لغات البرمجة واحترافها، وسنقدم لك بعض النصائح التي تساعدك على توفير الوقت، وتسهل عملية التعلم:

لا تتعلم أكثر من لغة في وقت واحد:

  • وهذا من الأخطاء المنتشرة والشائعة والتي يقع فيها أكثر المبتدئين في مجال البرمجة، وهذا اعتقادًا منهم أن ذلك سيوفر عليهم الوقت ويحقق لهم كفاءة أكثر في التنفيذ، ولكن هذا الخطأ لا يساعد إلى على تشتيت مجهودهم فقط، فيجب عليك التركيز على تعلم لغة برمجة واحدة وإتقانها.

لغات البرمجة ليست كاملة:

  • فلا تحاول البحث عن لغة برمجة واحدة تعتقد بكمالها وبقدرتها على مساعدتك في حل المشاكل البرمجية التي تواجهك، فهناك العديد والعديد من لغات البرمجة، ولكلٍ منها المزايا والعيوب، فيجب عليك البحث عن اللغة المناسبة للغرض الذي تريد استخدامها من أجله والتركيز عليها فقط دون تشتيت نفسك.

التخصص في مجال واحد:

  • فبعد تعلمك لأساسيات البرمجة، لا تحاول التخصص في أكثر من مجال، فقط عليك التفكير في ماذا تريد تحديدًا؟ هل تود التخصص في مجال برمجة الألعاب مثلاً؟ أم أن لديك شغف بالتركيز على تطوير التطبيقات والمواقع؟ ابحث جيدًا واتخذ قرارًا صائبًا.

اقرأ أيضًا: بحث عن لغات البرمجة والتصنيف العالمي للغات البرمجة

وبعد ما ذكر من أهداف وفوائد ومجالات مختلفة للبرمجة، فهي تساعد على فتح العديد من المجالات والتي تساعد على اختيار الأنسب، نتمنى أن يكون الموضوع قد نال إعجابكم.

مقالات ذات صلة