مرض التوحد عند الكبار بالتفصيل

مرض التوحد عند الكبار بالتفصيل

مرض التوحد عند الكبار بالتفصيل، مرض التوحد هو أحد الأمراض النفسية التي يتم اكتشافها في الأطفال في الغالب، لكن في الكثير من الأحيان لا يتم علاج مرض التوحد للطفل مما يجعله يعاني منه باقي حياته إلى أن يكبر، لهذا سوف يكون موضوعنا اليوم هو مرض التوحد عند الكبار بالتفصيل وأعراضه وعلاجه.

مرض التوحد عند الكبار بالتفصيل

هناك بعض الأعراض التي تظهر على الشخص البالغ المصاب بمرض التوحد ومن هذه الأعراض ما يلي:

  • إيجاد صعوبة في التواصل مع الآخرين في مجال العمل أو في المجال الاجتماعي بشكل عام.
  • عدم القدرة على فهم تعابير الوجه الخاصة بالأشخاص المحيطة به، وعدم فهم لغة الجسد المفهومة عند معظم الناس.
  • يفقد المريض التواصل البصري مع المحيطين به.
  • عدم القدرة على فهم الكلام من الآخرين بشكل صحيح، فقد يأخذ الكلام بشكل حرفي ولا يفهم مغزى الحديث.
  • ضعف التعبير عن طريق الوجه مثل التعبير عن السعادة والابتسامة أو الحزن، فإنه يصعب عليه التعبير عن مشاعره بشكل عام.
  • الصلابة في الرأي وعدم القدرة على التفاعل مع الآخرين.
  • الخوف من مقابلة الأفراد الجدد.
  • الشعور الدائم بالقلق والاكتئاب والتوتر والحزن.
  • تفضيل الانعزال والبقاء وحيدًا لفترة من الوقت.
  • وجود خلل في بعض الأعمال التي تتطلب عمل دقيق.

شاهد أيضًا: طرق علاج طيف التوحد

طرق علاج مرض التوحد عند الكبار

كلما كان علاج مريض التوحد في مرحلة مبكرة من العمر، كلما كان ذلك أفضل للشخص، تتمثل طرق علاج مرض التوحد عند الكبار في التالي:

  • يتم الاعتماد في العلاج على إعادة تأهيل الأداء السلوكي للمريض، هذا التأهيل يكون في أحد المراكز المتخصصة في العلاج من خلال اتباع بعض البرامج العلاجية المختلفة.
  • تطوير بعض المهارات للشخص من خلال تطوير بعض المهارات التي تساعده على التفاعل مع الآخرين بشكل جيد.
  • تعلم الشخص المريض بالتوحد كيفية فهم المعلومات وكيفية الاعتماد على حواسه بشكل صحيح.
  • يمكن الاعتماد على بعض الأدوية التي يصفها الطبيب المتخصص التي تقلل من أعراض التوتر والاكتئاب والقلق الزائد عند مريض التوحد.

أسباب اضطراب التوحد

هناك العديد من أسباب اضطراب التوحد ومن هذه الأسباب ما يلي:

  • وجود بعض الأسباب الوراثية، بحيث تكون هناك مجموعة من الجينات في جسم المريض هي التي تتسبب في الإصابة بمرض التوحد.
  • التعرض لبعض الملوثات البيئية مثل: الزئبق السام، الرصاص وغيرها من الملوثات التي تؤثر على المخ.
  • التغذية الغير سليمة واتباع نظام غذائي يفتقر الكثير من العناصر الغذائية الأساسية.
  • الإصابة بوجود بعض الفطريات أو بكتيريا الأمعاء.
  • عدم قدرة الجسم على التخلص من السموم الزائدة فيه بشكل طبيعي.
  • قلة نسبة الأحماض الدهنية في الجسم.
  • وجود بعض العوامل الاجتماعية السيئة التي تؤثر على الطفل من البداية مثل مشاهدة التلفاز والجلوس أمام الحاسب بشكل دائم في مرحلة الطفولة، عدم تفاعل الطفل مع الآخرين وغير ذلك من الأمور التي تتحكم في سلوكيات الطفل.

أنواع التوحد

يوجد العديد من أنواع التوحد ومنها:

1- الانحلال الطفولي

في هذا النوع من التوحد يتعلم الطفل بعض المهارات التي تجعله غير طبيعي مثل غيره من الأطفال، بحيث نجد أن الطفل يتصرف بعدوانية مع الأطفال والأشخاص المحيطين به، ولا يستطيع تمالك نفسه عند الغضب.

2- متلازمة ريت

هذا النوع من التوحد يصيب الأطفال الذكور بشكل خاص أكثر من الإناث، فهو يحدث في الغالب في سن الثمانية أشهر، بحيث يشعر الطفل ببعض الأعراض الجسدية المختلفة مثل: عدم التحكم في الأطراف، صغر محيط الرأس.

هذا النوع من التوحد يكون له علاقة بالجينات ويمكن علاجه في حالة اكتشافه في مرحلة مبكرة من العمر.

شاهد أيضًا: الفرق بين سمات التوحد وطيف التوحد

3- اضطرابات النمو الشامل

هذا النوع من التوحد يصيب الأطفال في مرحلة النمو بشكل عام، فهو يؤثر على التواصل الاجتماعي وعلى نمو الطفل، بحيث يجعل الطفل لا يستجيب في التعامل مع الآخرين سواء عن طريق النظر في أعينهم أو عن طريق إظهار أي استجابة عاطفية.

4- التوحد الكلاسيكي

هذا النوع من التوحد يكون في سن مبكر عند عمر شهرين، يعتبر هذا النوع من أكثر الأنواع انتشارًا وقد يتم اكتشافه بعد مرور فترة من الوقت، بعد أن يكون الطفل قد تأخر في النطق ولا يستجيب للآخرين وغير ذلك من الأعراض التي قد يصعب اكتشافها في مرحلة مبكرة.

مضاعفات اضطرابات التوحد

يمكن أن يؤدي اضطراب التوحد إلى بعض المضاعفات ومنها:

  • تطور المشاكل الحسية، بحيث نجد أم مريض التوحد يعاني من المشاكل مثل: الانزعاج من الضوضاء الصاخبة، الانزعاج من الضوء المرتفع، عدم الاستجابة للحرارة أو البرودة.
  • الإصابة ببعض النوبات التي تظهر على الشخص في مرحلة المراهقة أو الطفولة المتأخرة، بالإضافة إلى المعاناة من بعض المشاكل النفسية مثل الشعور بالاكتئاب أو القلق أو تقلبات المزاج.
  • المعاناة من الضعف العقلي، لأن مرض التوحد يؤثر على الكروموسومات X التي تؤثر على العقل وتؤدي إلى وجود اضطرابات عقلية.
  • المعاناة من تصلب الأنسجة الذي يحدث تصلب في أعضاء الجسم بشكل عام بسبب بعض الأورام السرطانية الحميدة.
  • قد تظهر على الشخص بعض الأعراض الأخرى مثل التصرف بعدوانية أو عدم النوم بشكل جيد، أو فقدان الشهية، أو وجود بعض الاضطرابات في الهضم وغيرها من الأعراض المرتبطة بمرض التوحد.

شاهد أيضًا: وسائل وأدوات لتعليم أطفال التوحد

الآن نكون قد تعرفنا على مرض التوحد عند الكبار بالتفصيل وتعرفنا على الأسباب التي تؤدي إلى ظهور هذا المرض وبعض الطرق التي تساعد في علاج هذا المرض والمضاعفات التي تحدث في حالة عدم العلاج.

أترك تعليق