من هو مؤلف كتاب تاريخ الخلفاء الراشدين

من هو مؤلف كتاب تاريخ الخلفاء الراشدين

تمكن العالم المسلم جلال الدين السيوطي من تأليف العديد من الكتب التاريخية، ومن أهم هذه الكتب كتاب تاريخ الخلفاء الراشدين، والذي يحتوي الكثير من التراجم الخاصة بالخلفاء والأمراء المؤمنين، وفي هذا الموضوع سنتعرف على مؤلف كتاب تاريخ الخلفاء الراشدين.

مؤلف كتاب تاريخ الخلفاء الراشدين جلال الدين السيوطي

ويعد اسمه بالكامل أبو الفضل عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي، وهو الذي قام بتأليف كتاب تاريخ الخلفاء الراشدين، وولد العالم الجليل في شهر رجب من عام 849 هجريًا، وهو من ابناء مدينة اسيوط، من وسط احدى الاسر المشهورة بالدين والعلم، حيث كان والد جلال الدين السيوطي عالم من علماء الدين الصالحين، وكان يتمتع بمكانة عالية، ولكنه مات وكان عمر ابنه 6 أعوام، فعاش يتيمًا منذ صغره.

وكان العالم جلال الدين السيوطي حافظًا للقران الكريم بشكل كامل حينما كان عمره ثمانِ سنوات، وتمكن أيضًا من حفظ الكثير من كتب الفقه والادب، كثل كتاب العمدة، وكتاب منهاج الفقه والاصول، وكتاب ألفية ابن مالك، والذي ساعده كثيرًا في التوسيع بفكره، والزيادة من علومه ومعرفته.

ومن حسن حظ جلال الدين السيوطي أن اصدقاء والده من العلماء عملوا على العناية به ورعايته، فكان الكمال بن همام الحنفي واصي عليه، فتأثر به السيوطي بشكل كبير، وبالأخص في أمور الابتعاد عما يعرف حينها بأرباب الدولة والسلاطين.

شاهد أيضًا: مؤلفات عباس محمود العقاد واشعاره

كتاب تاريخ الخلفاء الراشدين للعالم جلال الدين السيوطي

كتاب تاريخ الخلفاء من أهم كتب التاريخ الذي قام السيوطي بتأليفها، وهو منذ العهد التابع لأبو بكر الصديق رضي الله عنه، وحتى العهد التابع للسيوطي، ويمكن تحديد ذلك منذ البداية للقرن الـ10 هجريًا، وقام بترتيبهم وفقًا لترتيب أزمانهم، أي الزمن الاول ثم الذي يليه، كما ذكر جلال السيوطي بترجمته لهم أهم الاحداث الغريبة التي حدثت في أيامهم، كما عمل على تدوين الأئمة ومن منهم من أعلام أمة الاسلام، وفي عام 1856 ميلاديًا قام بنشر هذا الكتاب عن طريق وليام ناسولييس احدى المستشرقين الانجليز، وقد ساعده على ذلك الفاضل عبد الحق المولوي، وتم طباعته العديد من المرات في الدولة الهندية وفي مصر.

وفاة جلال الدين السيوطي

توفي جلال الدين السيوطي في يوم الـ19 من شهر جمادي الاول من عام 911 هجريًا وكانت ليلة الجمعة حينها، حيث توفى بمنزله في روضة المقياس، وكان سبب وفاته أنه قد أُصيب بورم شديد بذراعه الايسر مدة 7 أيام، ليرحل عن الدنيا عن عمر يناهز 61 عامًا، ويُقال أنه تمكن من قراءة سورة يس اثناء الاحتضار، وصلى عليه الكثيرين من محبيه في مسجد الأباريقي في الروضة بعد انقضاء صلاة الجمعة، ولم يستطيع أحد أن يصل لتابوته لسبب ازدحام المُشيعين لجنازته، كما أنه تم الصلاة عليه بصلاة الغائب بالجامع الأموي في سوريا، وتم دفن السيوطي بحوش قوصون بخارج باب المدافن.

الخصائص التي تميز مؤلفات جلال السيوطي

تتميز المؤلفات التي قام جلال السيوطي بتأليفها بكثير من المميزات ومنها:

  • ضمت مؤلفات السيوطي الكثير من العناوين ككتاب الحاوي للفتاوي، والذي يجمع قدر 70 من الرسالات الخاصة به.
  • تختلف الموضوعات بكتبه والتي تضم فنون عديدة ومتنوعة.
  • تختلف الاحجام الخاصة بالكتب التي يقوم بتأليفها، فهماك كتب مكونة من الورقة الواحدة، وكتب مكونة من العديد من المجلدات الكبيرة حجمًا.

شاهد أيضًا: من هو الجاحظ ومؤلفاته ؟

وبعد أن تحدثنا عن العالم الجليل الدين السيوطي مؤلف كتاب تاريخ الخلفاء الراشدين وتعرفنا على بعض الكتب التي قام بتأليفها ومميزاتها، عليكم فقط مشاركة هذا المقال في جميع وسائل التواصل الاجتماعي.

أترك تعليق