ما هو الإسقاط النجمي واضراره ؟

ما هو الإسقاط النجمي واضراره ؟

ما هو الإسقاط النجمي وأضراره ؟، في هذا المقال نعرض إجابات لكل الأسئلة التي تدور في أذهان البعض عن الإسقاط النجمي، لتعم الفائدة على الجميع، حيث أنه نظرية وهمية خاطئة لا تمت للواقع بأي صلة.

تعريف الإسقاط النجمي

  • الإسقاط النجمي هو نظرية آمن بها القدماء المصريين في العصور السابقة، حيث أنه عبارة عن الانتقال من المكان الذي يتواجد فيه الإنسان إلى مكان آخر دون التحرك من مكانه.
  • حيث أن هناك فرضيات بأن الإنسان يمتلك جسم آخر إشعاعي غير الجسم الملموس، حيث ينفصل الجسم الإشعاعي عن الجسم الحقيقي في وقت قليل نسبيًا، ويكون الإنسان في تلك اللحظات في حالة بين الإدراك وفقدان الوعي.

شاهد ايضًا: ما هو الإسقاط النجمي وما حكمه

الإسقاط النجمي في الإسلام

  • يعد الإسقاط النجمي من النظريات المحرمة في الدين الإسلامي، حيث أنه يعتبر تأول على الله عز وجل، والدليل على ذلك قول الله عز وجل في سورة الإسراء: “وَلا تَقفُ ما لَيسَ لَكَ بِهِ عِلمٌ إِنَّ السَّمعَ وَالبَصَرَ وَالفُؤادَ كُلُّ أُولئِكَ كانَ عَنهُ مَسئولًا”.
  • كما قال تعالى في كتابه العزيز: “وَيَسأَلونَكَ عَنِ الرّوحِ قُلِ الرّوحُ مِن أَمرِ رَبّي وَما أوتيتُم مِنَ العِلمِ إِلّا قَليلًا”
  • كما أن نظريات الجسد الأثيري أو الإشعاعي موجودة في بعض المعتقدات الغير سماوية، مثل الهندوسية، البوذية، التي تؤمن أن الإنسان يمتلك عدة أجساد وعدة أرواح، أما في الإسلام، فلا يمتلك الإنسان سوى روح واحدة وجسد واحد فقط.

أنواع الإسقاط النجمي

  • هناك أنواع مختلفة من الإسقاط النجمي، وهي ما يلي:

1- الخروج من الجسد

  • تجربة الخروج من الجسد أو كما تعرف في اللغة الإنجليزية Out of Body Experiences، تنقسم إلى جزئيين، رحلة وعي داخلية، ورحلة وعي خارجية، وهي عبارة عن خروج الوعي والذهاب إلى بيئة أخرى.

2- الأحلام الجلية

  • أو كما تعرف في الإنجليزية Lucid Dreaming، هي الاستيقاظ داخل الحلم أثناء النوم، كما يمكن أن يغير الشخص من طبيعة الحلم، مثل حلم الكيران أو تخيل الأشياء وخلق أشياء غير موجودة.

3- التخاطر

  • التخاطر أو كما يعرف في اللغة الإنجليزية Telepathy، هو عبارة عن التركيز والتفكير في شخص أو في شيء ما، حتى يصل الأمر أن الشخص الآخر يفكر أيضًا في الشخص الذي أجرى تجربة التخاطر، فيتواصل معه.

4- الرؤية عن بعد

  • الرؤية عن بعد أو Remote Viewing، هو التفكير في شيء ما حتى يشعر الشخص أنه وصل إلى مرحلة تمكنه من رؤية هذا الشيء بالفعل، حتى إن لم يكن موجود أمامه في الواقع.

ما هو الإسقاط النجمي وأضراره

  • الإسقاط النجمي أو الإسقاط الأثيري هو عبارة عن نظرية تنقل الشخص من عالمه إلى عالم آخر، حيث ينفصل جسمه المادي عن جسمه الإشعاعي، إلا أن هذه النظرية لا يوجد عليها أي دلائل تثبت صحتها، إلا أن هناك بعض الأضرار التي تنتج عن الإسقاط النجمي، ومنها ما يلي:
  • إهدار جزء كبير من الطاقة في الحالة التي يدخل فيها الإنسان، وهي التجول في عالم آخر وأماكن بعيدة عن مكانه الحالي، خاصة إذا كان غير مستعد لذلك.
  • عدم الاستقرار أثناء النوم، وعدم القدرة على نوم عميق ومتواصل، بسبب نشاط العقل أثناء النوم.
  • العقل الباطن له دور كبير في تنفيذ تجربة الإسقاط النجمي، مما يؤدي إلى تشابك الأحلام مع الإسقاط، فيؤدي ذلك إلى رؤية كوابيس مرعبة أثناء النوم.
  • كما أن الإسقاط النجمي يجعل الشخص منفصل عن الحقيقة، ولا يستطيع في بعض الأحيان التمييز بين الواقع والحلم.
  • الإضرار بخلايا الدماغ، بسبب أن العقل يظل نشيط لفترات طويلة حتى أثناء النوم ليلاً.
  • الخلط بين الذكريات الحقيقية والذكريات الخيالية، حيث أن الشخص يمكن أن يتذكر أشياء لم يقوم بفعلها في الواقع.

شاهد ايضًا: طريقة الإسقاط النجمي خطوة بخطوة

فوائد الإسقاط النجمي

  • الإسقاط النجمي كما يقوم بتعريفه بعض العلماء، أنه نوع من أنواع التأمل، وله فوائد متعددة، منها ما يلي:
  • يساعد الإسقاط النجمي على زيادة الوعي بالعالم المحيط سواء البشر أو الأشياء.
  • تساعد ممارسة الإسقاط النجمي على التخلص من التوتر والإرهاق، الذي يتسبب في عدم القدرة على النوم.
  • التقليل من مشكلة ارتفاع ضغط الدم.
  • زيادة القدرة على التركيز وتنمية المهارات.
  • يساعد الإسقاط النجمي على التقليل من نوبات الهلع والهلوسة.
  • يساعد الشخص على فهم النفس البشرية بشكل أفضل.
  • تساعد نظرية الإسقاط النجمي على زيادة قدرة الفرد على تحمل الأعباء والمسئوليات.
  • ممارسة الإسقاط النجمي يساعد على تقوية الذاكرة وتقليل احتمالات الإصابة بمرض الخراف أو الزهايمر.
  • جلب المشاعر الإيجابية اتجاه النفس واتجاه الآخرين على حدٍ سواء.
  • يساعد الإسقاط النجمي على التحكم في النفس وقوة الإرادة، مما يساعد في علاج الإدمان وتعديل السلوكيات.
  • مكافحة الأرق والتحكم في الأفكار السلبية، وزيادة القدرة على النوم بعمق لساعات طويلة أثناء الليل.

طريقة الإسقاط النجمي للمبتدئين

  • هناك عدة خطوات يجب اتباعها للممارسة الإسقاط النجمي بطريقة سليمة ومضمونة، وهذه الخطوات هي عبارة عن:

1- الخطوة الأولى: الاسترخاء

  • الخطوة الأولى هي الاسترخاء، حيث يقوم الشخص الذي يرغب في تنفيذ تمارين الإسقاط النجمي باسترخاء العقل والجسم معًا، وأخذ نفس عميق ويخرجه ببطء.
  • كما يقوم الشخص بشد عضلاته وأعصابه كلها، ثم يقوم بإرخائها في وقت واحد، حيث يقوم بفعل ذلك في جميع عضلات الجسم، بداية من أصابع القدمين وحتى الرأس.

2- الخطوة الثانية: الدخول في حالة من التنويم المغناطيسي

  • بعد مرحلة الاسترخاء تأتي مرحلة التنويم المغناطيسي، حيث يدخل الشخص في حالة من النوم ويكون ذهنه واعي تمامًا، ثم يقوم الشخص بالتركيز على شيء ما والتحديق به جيدًا.
  • بعد التحديق الشديد في الشيء، يستطيع الشخص تخيل هذا الشخص حتى وإذا كانت العيون مغلقة.

3- الخطوة الثالثة: الدخول في حالة أعمق من الاسترخاء

  • المرحلة الثالثة، هي الدخول في مرحلة أعمق من الاسترخاء، حيث لا يزال الشخص يتصور الشيء الذي اختار التركيز عليه وهو مغلق العينين، ويقوم بالنظر حوله في الظلام.
  • يلاحظ الشخص أن هناك خطوط من الضوء تتراقص أمام عينيه المغلقتان في الظلام، وعند تجاهل هذه الأضواء تختفي تمامًا، وبهذا يكون الشخص دخل في مرحلة أعمق من الاسترخاء.

4- الخطوة الرابعة: حالة الاهتزاز

  • بعد الانتهاء من المرحلة الثالثة (مرحلة الاسترخاء العميق)، يشعر الشخص باهتزاز جسه، وهي لحظة انفصال الجسم النجمي عن الجسم المادي، فقط على هذا الشخص الاعتراف بذلك.

5- الخطوة الخامسة: التحكم في حالة الاهتزاز

  • المرحلة الخامسة هي عبارة عن تحكم عقل الشخص في الاهتزازات التي تحدث في مختلف أنحاء جسمه، حيث يحاول الشخص السيطرة على هذه الاهتزازات وإيقاف حدوثها.
  • عند القدرة على التحكم في اهتزازات الجسم وإيقاف تشغيلها، يكون الشخص جاهز تمامًا للدخول في المرحلة السادسة من الإسقاط النجمي.

6- الخطوة السادسة: تخيل الحبل

  • يتخيل الشخص أن هناك حبل معلق في الهواء، يقوم بمحاولة الوصول إلى هذا الحبل والإمساك به باستخدام إحدى اليدين (وهو لا يزال مغمض عينيه)، وعند الوصول إلى هذا الحبل، يقوم الشخص بفتح عينيه لإنهاء الجلسة.

7- الخطوة السابعة: التكرار (فعل نفس الشيء على كامل الجسد)

  • المرحلة السابعة هي عبارة عن تكرار للمراحل الستة السابقة، لكن باستخدام كامل الجسم، حيث يحاول الشخص الإمساك بالحبل المعلق في الأعلى باستخدام اليدين معًا، ويتخيل أنه يسحب نفسه.
  • قد يشعر الشخص بالدوار واهتزاز الجسم لأعلى بشكل ملحوظ، كما يشعر بالشلل، عليه في هذا الوقت ألا يتوقف عن تخيل أنه يمسك بالحبل ويتسلق، حتى يشعر أن جسده الأثيري انفصل تمامًا عن جسده المادي.

شاهد ايضًا: كيف أوصل راسله بالتخاطر

وفي ختام مقال ما هو الإسقاط النجمي وأضراره ؟، نتمنى أن ينال المحتوى الذي تم تقديمه إعجاب جميع متابعي الموقع، وانتظرونا في تقديم مقالات جديدة ومفيدة خلال الفترة المقبلة، وفي انتظار تعليقاتكم وتجاربكم مع تطبيق الإسقاط النجمي.

أترك تعليق