ما هو تحليل غازات الدم الشرياني

ما هو تحليل غازات الدم الشرياني

ما هو تحليل غازات الدم الشرياني، يتكون دم الإنسان من خلايا الدم الحمراء وخلايا الدم البيضاء والبلازما والصفائح الدموية ويعتبر الدم نسيج ضام، فهو مهم جدًا وضروري لكل الكائنات الحية مثل الإنسان والحيوانات، وهو حلقة الوصل بين كل عناصر الجسم ويعمل على نقل (الغذاء والأكسجين) والفيتامينات والفضلات  والهرمونات وغيرها إلى جميع أنسجة  الجسم ودرجة حرارته الطبيعية هي 37 درجة مئوية فهي درجة حرارة الإنسان الطبيعية يشكل الدم 8% من وزن جسم الإنسان، وتختلف تحاليل الدم باختلاف الغرض منها وفي الكثير من الأحيان يكون لكل تحليل قواعد وشروط قبل البدء بإجراء التحليل مثل الصوم قبله مثلًا هل سمعت يومًا عن تحليل غازات الدم الشرياني؟ وما الغرض من هذا التحليل؟ وما هي غازات الدم؟ بالطبع للدم غازات ويمكن الكشف عنها بقياس نسبتها عن طريق إجراء بعض التحليلات ومنها تحليل غاز الدم الشرياني وسنتناول كل المعلومات المتاحة عنه بالتفصيل.

ما هي غازات الدم

  • في تحليل غازات الدم يتم فحص الضغط الجزئي للأكسجين ومستويات ثاني أكسيد الكربون في الدم، قياس نسبة الحموضة (ph)في الدم الشرياني، كما يقيس مدى تشبع الهيموجلوبين بالأكسجين.

شاهد أيضًا: ما معنى تحليل cea

أماكن أخذ العينة في الجسم

  • تؤخذ العينة من الشريان وليس الوريد فيجب إيجاد شريان سطحي ظاهر وأهم الأماكن الشائعة لاستخراج منها العينة الشريان الكعبري (الرسغ) في المعصم، وأيضًا يمكن أخذ العينة من الشريان الفخذي ويتواجد هذا الشريان في أعلى الفخذ.
  • عند قيام الأطفال بتحليل غازات الدم فعند سحب العينة من الممكن أن تسحب من القدم.
  • عند قيام الرضع بإجراء تحليل غازات الدم الشرياني من الممكن أن تسحب العينة من الحبل السري.

كيفية أخذ العينة

  • تحليل غازات الدم الشرياني تؤخذ العينة من الشريان وليس الوريد.
  • تؤخذ العينة من الشريان لذلك يجب إيجاد شريان سطحي، ويجب أن يتأكد الطاقم الطبي من وجود النبض.
  • تعقيم مكان اخذ العينة بالكحول.
  • يتم استخدام حقنه ذو إبرة رقيقة وعمل ثقب في الشريان كمية دم صغيرة حوالي 2 ملي.
  • يجب أن يكون في الحقنة كمية صغيرة من الهبارين لتمنع تجلط الدم.
  • إخراج الإبرة وتغطية مكان سحب الدم بقطعة من القطن ويجب الاستمرار بالضغط لدقائق لتجنب النزيف من مكان سحب العينة.
  • يجب الضغط على مكان سحب العينة بثبات لمدة دقيقتين على الأقل، وتكون المدة أطول من ذلك في حالة تناول المريض لأحد أنواع الأدوية التي تحدث سيولة في الدم.
  • تفحص العينة فورًا بعد خروجها من القلب والرئة حتى لا يحدث تبدل للغازات في الأنسجة.
  • يعد سحب عينة الدم الشرياني أمر مؤلم لبعض الأشخاص، وقد يشعر الكثير من الأشخاص بالألم عند عمل التحليل.
  • لا تؤخذ العينة من اليد في حالة وجود التهابات أو عدوى في اليد.

الغرض من القيام بتحليل غازات الدم الشرياني

يكمن الهدف من إجراء تحليل غازات الدم الشرياني في قياس نسبة المركبات التالية في الدم وهي:

  • قياس الضغط الجزئي للأوكسجين (PO2): هو قياس ضغط الأكسجين وهو الدم القادم من القلب ليصل إلى الرئتين وعند القياس يكون مرتفع نسبيًا.
  • الضغط الجزئي لثاني أكسيد الكربون (PCO2): يقيس ضغط غاز ثاني أكسيد الكربون في الدم الشرياني.
  • درجة الحموضة في الدم (pH): يقيس درجة الحموضة فهي عبارة عن كميات أيونات الهيدروجينفي الدم.
  • البيكربونات (Bicarbonate-HCO3): البيكربونات هي مركبات داخل الدم تعمل على الحفاظ على درجة الحموضة، ويمنع حدوث حموضة الدم (Acidosis) أو حدوث قلوية الدم (Alkalosis).
  • كمية الأوكسجين (O2 Content): قياس كمية الأوكسجين الموجودة داخل الدم.
  • تشبع الدم الأوكسجين (O2 Saturation): تشبع الأوكسجين هو قياس نسبة الهيموجلوبين التي تكون متشبعة بالأوكسجين في كل كريات الدم.

أسباب إجراء تحليل غازات الدم الشرياني

  • عند ظهور أعراض بعض من أمراض الجهاز التنفسي الرئوي ورغبة الطبيب في تقييم عمل الرئة، والإصابة ببعض الأمراض مثل (صعوبة التنفس، ضيق التنفس، احتمالية الإصابة بالربو، الداء الرئوي المسد المزمن، التليف الكيسي وغيرها من أمراض الجهاز التنفسي.
  • تقييم مدى فاعلية الأكسجين في الدم ومدى الحاجة إلية.
  • رصد حالة المرضى الذين يحتاجون لأجهزة التنفس الصناعي.
  • تشخيص مشاكل حموضة أو قلوية الدم في الجسم والمشاكل الحادثة بسببها كفشل القلب، أمراض الرئة، أمراض الكلى، السكري، الالتهابات والعدوى الشديدة.
  • معرفة مدى استجابة المريض عندما يخضع تحت كورس مكثف لعلاج أمراض الرئة.
  • تعاطي كمية كبيرة أو جرعة من المخدرات الزائدة.
  • الإصابة بضربة في مقدمة الرأس، أو محيط الرقبة أدت لحدوث مشاكل في التنفس.
  • مراقبة مستويات الغازات في الدم خلال إجراء العمليات الجراحية المزامنة مع التخدير لمدة طويلة، وخاصة خلال إجراء العمليات الجراحية للدماغ وعمليات القلب المفتوح.

شاهد أيضًا: تحليل ebv للاطفال

نتائج تحليل غاز الدم الشرياني

النتائج السليمة والصحيحة لتحليل غاز الدم الشرياني:

تشبع الدم الأوكسجيني (O2 Saturation) 94-100%
كمية الأوكسجين (O2 Content) 15-22 مليلتر لكل 100 مليلتر من الدم
درجة الحموضة في الدم (pH) 7.35-7.45
البيكربونات (Bicarbonate- HCO3) 22-26 mEq/L
  الضغط الجزئي للأوكسجين (PO2) 75-100 ملم زئبق
الضغط الجزئي لثاني أوكسيد الكربون (PCO2) 35-45ملم زئبق

 

تحليل النتائج وقراءتها

في حالة انخفاض تشبع الهيموجلوبين بالأكسجين أو في ضغط الأكسجين في الدم الشرياني:

  • يكون سببه نقص الأكسجين (في المرتفعات)، والإصابة بأمراض الرئتين.
  • زيادة تركيز نسبة ثاني أكسيد الكربون في الدم الشرياني: يكون سببه الإصابة بأمراض رئوية وحدوث انسداد مزمن مثل التهاب الشعب الهوائية أو الربو الحاد.
  • انخفاض تركيز ثاني أكسيد الكربون في الدم الشريانيي: يكون سببه الشعور بسرعة التنفس ويكون أسبابة الشعور بالقلق أو الإجهاد الشديد.
  • حموضة الدم المرتفعة (أقل من 7.35) وتركيز ثاني أكسيد الكربون المرتفع (أعلى من 45 ملم زئبق): يكون سببه الإصابة بمرض رئوي انسدادي مزمن مثل التهاب الشعب الهوائية أو الربو الحاد، التهاب رئوي أو الإصابة بمرض عصبي.
  • حموضة الدم المرتفعة (أقل من 7.35)، وتركيز بيكربونات منخفض (اقل من 24 ميكرواكفيفلنت للتر الواحد): يكون سببه: الإصابة بداء السكري الشديد الذي يؤدي لحدوث الحماض الكيتوني السكري أو سوء التغذية الحاد أو الجفاف الشديد أو حدوث خلل شديد في وظائف الكلى.
  • حموضة الدم المنخفضة (أعلى من 7.45) وتركيز ثاني أكسيد الكربون أقل من 35 ملم زئبق: قلاء تنفسي ((Respiratory alkalosis) – تسمم بالساليسيلات (Salicylate))، القلق، الحمى، فرط نشاط الغدة الدرقية (Hyperthyroidism)، الإنصمام الرئوي (PE).
  • حموضة الدم المنخفضة (أعلى من 7.45) وتركيز بيكربونات (Bicarbonate) أعلى من 28 ميكرواكفيفلنت للتر الواحد: يكون بسبب انسداد الأمعاء، فقدان البوتاسيوم، والإصابة بفشل الكبد.

أمور تؤثر بالسلب على نتائج تحليل عاز الدم الشرياني

  • الإصابة بارتفاع شديد في درجة الحرارة أو الإصابة بحمى أو الشعور بانخفاض في درجة حرارة الجسم.
  • الإصابة بالأنيميا الشديدة أو الإصابة بأمراض فقر الدم.
  • التدخين أو الإدمان لبعض أنواع الكحوليات أو المخدرات.
  • تناول بعض الأدوية كالمسكنات أو تعاطي المنومات لمخدرة والبيكربونات.
  • يعتبر اختبار غازات الدم الشرياني لوحده لا يكفي لتشخيص وتحديد نوع المرض، ولكنه يساعد ويوجه الطبيب في تشخيص الحالة المراد علاجها.

مخاطر إجراء تحليل غازات الدم الشرياني

يعتبر اختبار غازات الدم الشرياني قليل المخاطر غير مقلق ويعد من اختبارات الدم البسيطة لذلك فان المخاطر والمضاعفات التالية قد تحدث مثل:

  • الإصابة بنزيف تحت الجلد بعد إجراء التحليل نظراً لأن مكان سحب العينة يكون من الشريان وليس من الوريد، فيزداد النزف ولتجنب حدوث النزيف يجب الضغط بالقطن على مكان سحب العينة لمدة لا تقل عن خمس دقائق.
  • إن الاستمرار في النزيف هو خطر قد يواجه المرضى المصابين بأمراض الدم، أو الأشخاص الذين يتناولون أدوية سيولة الدم مثل لأسبيرين، والهبارين وغيرها.
  • بعض الحالات النادرة جداً قد يؤدي الاختبار لانسداد الشريان.

شاهد أيضًا: ما هو تحليل sgpt وكيفية قراءته

أترك تعليق