فن الإقناع وكيفية التأثير في الآخرين

فن الإقناع يعد مهارة للتأثير على الآخرين، وهو من الطرق النافعة جداً لحل كل المشاكل واكتساب ثقة من حولنا، وذلك دون أن يلجأ الفرد منا إلى تقديم ترغيب مادي أو معنوي أو ضغوط حتى يحقق هدفه، وفن الإقناع هو وسيلة من وسائل التواصل الاجتماعي، وهناك عدة طرق لممارسة هذا الفن نقدمها لكم من خلال موقع معلومة ثقافية فتابعوا معنا.

أسهل الطرق لاكتساب فن الإقناع

سوف نعرض لكم أهم الطرق التي تستطيع أن تحقق للفرد التحلي بفن الإقناع والتأثير في الآخرين بأسهل الطرق وهى كالتالي:

  1. يجب عليك كفرد يريد أن يؤثر في الآخرين ويقنعهم بفكرته أن تؤمن أولاً بهذه الفكرة، وأن تعرف الهدف من إقناع الآخرين بها، لأن تخبطك أثناء عرضك لفكرتك سوف تجعل ذلك ينعكس على من أمامك ولن يقتنع بما تقوله، بل سيكون فكرة سلبية عنك.
  2. عليك عزيزي القارئ حتى تتقن فن الإقناع أن تتجنب تماماً أسلوب الشمولية والتعميم، بمعنى أن تختار بدقة المعنى الذي تريد أن تقوم بتوصيله للآخر من خلال حسن أختيار اللفظ بحيث يفسر فكرتك ويظهر معاناها، دون أن تشتت الطرف الآخر بفكرة عامة.
  3. أوضح علماء الاجتماع من خلال أبحاث كثيرة أن الجدال والمناقشات المفتوحة لا تؤدي أبداً لإقناع الطرف الآخر بفكرتك، لذلك قم بنقل فكرتك لمن حولك عن طريق الود بعيداً عن الاستعراض بمعلوماتك والتمسك بالرأي ومحاولة إثبات صحة ما تقول، وإن كان لديك حُجة علمية قدمها ولا تحاول أن تشعر الطرف الآخر أبداً بأنك على صواب وهو مخطيء.
  4. إن كنت تريد أن تقوم بإقناع فرد بطريقة تحقق له نتيجة أفضل من التي يستخدمها، أعرض له نتيجة اقتراحك مع بعض التبريرات التي جعلتك تفضل هذه الطريقة، ولا تقم أبداً بإنتقاد طريقته لأن الإنسان بطبيعته يرفض أن يرى نفسه مخطئ.
  5. عليك كمحاور إن كنت تريد أن تقنع من يراك ويستمع إليك بفكرة، أن تختار اللفظ والكلمة بعناية شديدة، وأن تختار صيغة التشويق والفكاهة والإثارة في نفس  الوقت، وأن تبتعد تماماً عن أسلوب الترهيب والضغط وتصدير أي طاقة سلبية من كلامك له.
  6. عليك أن تحافظ دائماً إن أردت أن تقنع الآخرين برأيك وأن تحصل على تأييدهم أن تستمر بالاتصال بهم، فلا تختفي عنهم مدد طويلة، وإن كنت من الذين يلقون محاضرات في التنمية عليك أن تختار نهايات مناسبة لجملتك، وأن تدخل في محاور مواضيعك بمنطقية، فهذا يولد شعور بالإعجاب لشخصك ولاحترامك والاهتمام بمتابعة حديثك وانتظار أحاديث أخرى في المستقبل.
  7. عليك إن كنت تريد أن تتقن فن الإقناع والتأثير في الآخرين أن تجعل هناك صلة بينك وبينهم متبادلة، فليس من المهم أن تكون أن المتحدث الوحيد لهم، بل أنك لابد أن تستمع إليهم وبكل اهتمام، وبنفس القدر الذي تريد أن يستمعوا لك من خلاله، واستحسن آرائهم فقد يكون بها رأي أفضل من رأيك وتقبل هذه الحقيقة.
اقرأ أيضًا :-  كيفية تنمية قوة الملاحظة والتركيز الذهني

شاهد أيضاً: 7 طرق للتغلب على الشعور بالوحدة

العقبات التي تقف أمام فن الإقناع

  • تناول وجهة النظر باستبداد وفرد الرأي دون الاستماع إلى الآخرين.
  • عدم إدراك طبيعة الآخر فتتكلم معه فيما لا يناسبه فيجد نفسه لا يفهم من كلامك شيء.
  • وجود مجموعة أفكار غير مرتبة تجعل ذهن الطرف الآخر لا يستطيع تحديد ما تريد أن تقنعه به.
  • عدم الاستماع إلى الآراء الأخرى والاستهزاء بها وشعور أنك الوحيد الذي على صواب.
  • إصابة الإنسان بالكِبر وحب النفس المفرط، هذا يجعله يرفض أي رأي آخر يخالف رأيه.

شاهد أيضاً: 11 خطأ يجب أن تتجنبهم عند التحدث أمام الناس

قدمنا لكم طريقة إتقان فن الإقناع ونتمنى أن نتخذها جميعاً أسلوب حياة وخاصةً إن كانت لدينا فكرة جميلة نريد تقديمها، نرجو أن لا تبخلوا علي غيركم بنشر هذا المقال المفيد، وأسرة الموقع ترحب بأي إضافة لطريقة جديدة من طرق فن الإقناع من خلال التعليقات.

أترك تعليق