فن الهندسة المعمارية في عصر النهضة

فن الهندسة المعمارية في عصر النهضة

فن الهندسة المعمارية في عصر النهضة، عمارة عصر النهضة الحديثة هو مصطلح يشير إلى الكثير من الطرز المعمارية الإحيائية في القرن التاسع عشر، والتي لم تكن إغريقية ولا قوطية وقد قامت باستلهام، أفكارها من مجموعة هائلة من الفنون الإيطالية، وكان أول ظهور لهذا الطراز في مدينة فلورنسا الإيطالية في بداية القرن التاسع عشر، وتحت مسمى واسع، وهو “عمارة عصر النهضة”، ولمعرفة الكثير من المعلومات حول فن الهندسة المعمارية في عصر النهضة

تابعونا لنهاية المقال، الذي وما هي الهندسة المعمارية بشكل تفصيلي، والمقررات التي يدرسها المهندس المعماري، وهل المهندس المعماري يقوم بدراسة الديكور أيضا، وكيف يصبح المهندس المعماري متميز في مجال العمارة.

معلومات حول فن الهندسة المعمارية في عصر النهضة

  • لقد ذهب المعماريون لأبعد مما كان عليه ذلك الطراز القديم، تعبيرًا عن الإنسانية، كما تضمن أيضًا طرز يمكن إن تنسب إليه عمارة الباروك.
  • والجدير بالذكر أن الأشكال المتباينة التي تعاود لعصر النهضة في أجزاء متعددة من أوروبا، وخاصة في ايطاليا وفرنسا، قد قامت بإضافة صعوبة كبيرة في اعتراف وتحديد هذا الطراز الجديد، إلا أنه قد تفشي في عدد من الدول كما في ألمانيا وإنجلترا، روسيا، المجر والتشيك، المجر، والولايات المتحدة الأمريكية.

شاهد أيضًا: انواع الهندسة ومجالاتها

تخصص العمارة

  • مهندس العمارة هو الشخص المسئول عن إيجاد الشكل والحيزات الفراغية المناسبة للاستعمال، ويسمى ذلك التخصص بعلم وفن البناء، ويعتني تخصص فن العمارة بإبداع تصميمات المباني تتميز بالكفاءة العالية في الأداء، من حيث الانشاء والتخطيط والإضاءة.

شروط يجب توافرها في طالب الهندسة المعمارية

لابد أن تتوافر في الطالب الذي يريد الالتحاق بتخصص المعمار المستوى الجيد في الفيزياء والرياضيات، والاقتصاد، والقدرة الجيدة على الرسم، وعلم الكمبيوتر، وأن يكون له قدرة على التخيل التخصص يتطلب إجراء التصاميم والرسومات المعمارية،

ومن جانب أخر يجب أن يتوفر في تخصص العمارة الآتي:

  • هو أن يعتني بالرسم والديكور والتصميم والنواحي الجمالية في المباني (معظم شغلهم بالرسم)
  • لا يقوم بتغطية النواحي الهندسية في البناء، يشير ما يدققون في الامور الهندسية والرياضيات مثل الأساسات والخرسانة والأوزان.

تخصص الهندسة المعمارية

  •  ومن خلال موضوعنا والذي كان بعنوان فن الهندسة المعمارية في عصر النهضة سنوضح أن الهندسة المعمارية والتي تعرف بالإنجليزية (Architectural Engineering)، تقوم على المعرفة بالكثير من فروع الهندسة الخاصة بالبناء والتشييد بداية من التصميم المعماري والإنشاء إلى الكثير حتى تشغيلية المبنى.

أهمية المهندس المعماري

وتكمن أهمية المهندس المعماري في أنه:

  • يكون على دراية كبيرة عن كل المبنى، حيث يكون المهندس المعماري ملمًا بجميع جوانب المبنى والتي تتمثل في الإنشاء، الحركة، التهوية والتوصيلات الكهربائية وأيضًا التصميم المعماري.
  • فالمهندس المعماري هو المسئول عن إخراج تلك الصورة التي رسمها المعماري في خياله إلى أرض الواقع
  • يعتني المهندس المعماري بشكل كبير بجميع النواحي الهندسية في المباني (التربة والأساسات والتكيف مع المباني والأوزان والخرسانة والتمديدات الكهربائية)
  • يمر مهندس المعمار على بعض الأساسيات في التصميم والرسم.

العلاقة بين الهندسة المعمارية والهندسة المدنية

فتخصص هندسة المعمار قريب من تخصص الهندسة المدنية ولذلك يأخذ المهندس المعماري كثيرًا من المقررات الدراسية من تخصص الهندسة المدنية (مثل: المساحة وهندسة الإنشاءات وهندسة التربة)، من المقررات التي تدرس في تخصص هندسة المعمار (مواد البناء، والتصميم المعماري-والتصميم بالحاسب، والتكييف والإنشاءات، والتمديدات الكهربائية، والصوتيات والضوئيات في المباني)

تخصص الهندسة المعمارية بشكل تفصيلي

  • يعلم العديد من الأشخاص أن تسمية مهندس معماري (Architect) تختلف عن معناها التقني لكلمة مهندسEngineer، فنجد أن عمل المهندس المعماري يبدأ من تصور وتصميم البناء، بالاستناد على المعطيات التقنية والحضارية والاجتماعية والاقتصادية والقانونية التي تختص بكل دولة.
  • حيث يتمثل عمل المهندس المعماري في عملية إبداعية ترتكز بشكل أساسي على أبعاد جمالية تطوع لها الحلول التقنية الهندسية الملائمة، إضافة اهتمامه بترميم البناءات القديمة وبصيانة التراث المعماري.

تابع فن الهندسة المعمارية في عصر النهضة

  • وعمل المهندس المعماري، وانطلاقًا من ميزة الإبداع، يكون مبتعدًا عن العملية الحسابية، ويجب أن يتمتع مهندس المعمار بصفة سعة الاطلاع (ثقافة عامة وفلسفة)، حس فني وجمالي (من الإبداع للذوق المرهف وحس عالي للأشكال والألوان، ومهارات في الفيزياء والهندسة.

شاهد أيضًا: الهندسة الكيميائية والبيولوجية

طالب الهندسة المعمارية

  • يقوم طالب الهندسة المعمارية بمتابعة تحصيله العلمي على هيئة دراسات على الموقع وورش العمل على الموقع وتمارين الخلق والترميم والتجديد، فضلًا عن المحاضرات والدروس والندوات.
  • يتمرس طالب الهندسة المعمارية في عملية تحليل الفضاء المعماري، تنمية القدرة على الخلق والتجديد وتنمية الثقافة المعمارية، انطلاقًا من معطيات متعددة.
  •  وكذلك ترتبط دراسته بشكلًا وثيًقا بالعلوم والتكنولوجيا (فيزياء البناء، رياضيات، أسس البناء، وصلابة المواد، تجهيزات البناء وتنظيم الحضيرة، وغيرها…).
  • تعبير وتقنيات الرسم الفني، وهو عبارة عن (تعبير تشكيلي وبنائي ورسم …) وانطلاقًا من واجبه الذي يتمثل في المحافظة على الطراز التراثي والحضاري للدول، يتعرف الطالب في الهندسة المعمارية على محيط العلوم الإنسانية والاجتماعية وهي (علم الاجتماع، تاريخ الفنون والهندسة المعمارية، حماية التراث، لغة إنجليزية)، كما يدرس طالب الهندسة المعمارية القانون المتعلق بعالم البناء (قواعـد حماية الأملاك والأشخاص، قانون البناء، ترتيب التهيئة الحضرية، تشريع الصفقات العمومية …).

مهام المهندس المعماري

  • ومن خلال موضوعنا اليوم والذي كان بعنوان فن الهندسة المعمارية في عصر النهضة نوضح بأن طالب هندسة المعمار يقوم بالكثير من الأعمال تطبيقية بورشات بناء كما يعمل لفترة زمنية لا تقل عن ثماني أشهر في مؤسسة عامة أو خاصة، ويطلب من طالب مهندس المعمار في النهاية تقديم تقرير مفصل، هدفه التسلح بالخبرة اللازمة.

مدة الدراسة في الهندسة المعمارية

  • وتكون مدة الدراسة في الهندسة المعمارية ست سنوات، وتشمل عملًا تطبيقًيا في الورشات ودروس على المواقع.
  • فعمل المهندس المعماري لا ينحصر على الورش فحسب فهو يمكنه العمل في مؤسسات التعمير المختلفة، عامة كانت أو خاصة، ويستطيع أيضًا فتح وكالة خاصة به.

شروط للتميز في مهنة تخصص الهندسة المعمارية

للتميز في مهنة تخصص الهندسة المعمارية يظل من المهن الأكثر طلبًا، ولكن إذا رغبت في التميز في تلك المهنة، فعليك أن تتعرف أن شروطها تتطلب النقاط التالية:

  • التصميم والتصور والابتكار في ميدان الفن المعماري انطلاقًا من التراث الوطني والعالمي.
  • الانتهاء من مشاريع البناء وتقويمها.
  • إرشاد وتوجيه الأشخاص والمؤسسات لعملية إنجاز مشاريع بناء.
  • التنسيق مع المهندسين (Ingénieurs) وذلك لإيجاد جميع الحلول التّقنية في ميادين مختلفة مثل الهندسة المدنية والإسمنت المسلح واستخدام مختلف المعادن.
  • يجب أن يكون المهندس المعماري الذي يريد التميز في مهنته أن يكون لديه وسائل الإقناع الشفهية والكتابية والمرئية للدفاع عن المشروع.
  • يجب أن يكون قادرًا على العمل مع فريق متعدد الاختصاصات سواء في القطاع العام أو الخاص.

متطلبات الالتحاق بمهنة مهندس معماري

لكي يكون الخريج معماري ناجح يجب أن تتوافر فيه بعض المواصفات الرئيسية منها:

  • أن يكون محب للتصميم بصفة عامة.
  • أن يكون الشخص له ميول فنية ولو قليلة.
  • أن يكون مبدع في تفكيره، له قدرة على التفكير بمشاريع معمارية بوسائل متعددة.
  • أن يكون محبا للمطالعة لتساعده في التصميم.
  • أن يكون أمام ودقيق يمكنه أن يكشف ما حوله بشكل سريع.
  • أن يكون قيادي الشخصية لأنه سوف يكون هو المسؤول الأول عن المشروع وقائد لفريق العمل.

شاهد أيضًا: الهندسة المعمارية وتطبيقاتها الحالية

مجالات العمل في الهندسة المعمارية

  • يتواجد المعماريين في الكثير من المجالات، لأن كل الدوائر سواء كانت حكومية أو خاصة بحاجة لدائرة تهتم بشؤون الصيانة والتطوير في مبانيها فالعمل يكون في الوزارات الحكومية ودوائر تخطيط المدن مثل وزارات الإسكان والتعمير والبلديات.

وفي ختام موضوعنا والذي كان بعنوان فن الهندسة المعمارية في عصر النهضة وقمنا كذلك بتوضيح مصطلح الفن المعماري وكيف يكون المهندس المعماري ناجح ومميز في عمله نتمنى أن نكون قد قدمنا كل ما تودون معرفته حول فن الهندسة المعمارية في عصر النهضة.

أترك تعليق