كيف يؤثر كل من الأنيميا واللوكيميا في الدم

كيف يؤثر كل من الانيميا واللوكيميا في الدم

كيف يؤثر كل من الأنيميا واللوكيميا في الدم؟ على الرغم من أن الانيميا وفقر الدم كلاهما مرض مختلف عن الآخر وعلى الرغم من أنهما يؤثران وبشكل كبير على الدم ولكن كلاهما لديه أشكال وأعراض مختلفة ولهذا يجب التفرقة فيما بينهما ومعرفة كلاهما على حدة.

تأثير الانيميا على الدم

إن الانيميا تعرف على أنها فقر الدم أي أنه يتواجد نقص في عدد كريات الدم والذي ينتج عن عدة أسباب مختلفة والتي تكون مثل نقص الحديد أو نقص في الفوليك أو نقص الفيتامينات وغيره وفي تلك الحالة فإنم الجسم تقل قدرته على إنتاج كريات جديدة وسليمة أو ينجم عنه حدوث تكسير سريع في خلايا كريات الدم وذلك بشكل غير عادي، كما أن الأنيميا تصيب بشكل كبير خلايا كريات الدم الحمراء.

شاهد أيضًا: علاج الانيميا الحادة والدوخه المفاجئة

الأعراض الخاصة بالأنيميا على الدم

إن الأعراض الخاصة بالأنيميا تظهر نتيجة السبب المؤدي إلى تواجدها وتعتمد عليه بشكل كبير، وعلى الرغم من أنها من الأمراض التي قد لا يشعر بها المصاب فور إصابته بها إلا أنها تبدأ في الظهور بشكل أكبر عليه عند تقدم الأعراض، وهذه الأعراض المصاحبة للمرض تكون مثل:

  • الشعور بالصداع.
  • شعور المريض بالتعب في جسمه والذي يصل إلى الإعياء.
  • الشعور بتواجد ألم في منطقة الصدر.
  • تظهر البشرة الخاصة بالمريض بشكل شاحب ومصفر.
  • يعاني المريض من تواجد برودة في أطراف جسمه والتي تكون في أصابع يديه وأصابع أقدامه.
  • الشعور بتواجد اضطراب في ضربات القلب.
  • وجود ضيق في النفس.
  • يعاني المريض من تواجد دوار والذي قد يصل إلى حد الإغماء.

كيفية علاج أنيميا الدم

كما ذكرنا من قبل أن الأعراض تعتمد على نوع الأنيميا المصاب بها المريض فإن العلاج يعتمد كذلك على السبب الذي أصيب لأدله المريض بالأنيميا، كما أن علاج الأنيميا يهدف وبشكل أساسي من أجل الزيادة في عدد خلايا الدم الحمراء في الجسم وهو الأمر الذي من شأنه أن يقوم بالزيادة من نسبة الأكسجين المتواجد في الجسم والذي يتم حمله في الدم ومن أجل أن يتم ذلك تتواجد عدة أنواع من العلاج والتي تتنوع فيما بين:

  • علاج مشكلة الفقر في الدم والذي ينجم عن وجود نقص في نسبة عنصر الحديد وهو ما سوف يتم من خلال عمل بعض التغييرات في النظام الغذائي الخاص بالمريض بالإضافة إلى أهمية تناول الأطعمة التي تحتوي على عنصر الحديد بشكل كبير وتناول المكملات الغذائية التي تحتوي في داخلها على الحديد، كما أنه يجب أن يتم تحديد المصدر المؤدي للنزيف بشكل هام وضروري ومحاولة إيقافه وذلك في حال إن كانت الأنيميا قد نتجت عن الحدوث أو التعرض لذلك النزيف.
  • الأنيميا التي تنتج عن حاجة الجسم لاحتياجه للفيتامينات وهو ما يعتمد علاجه في تلك الحالة على تناول الفيتامينات الضرورية والتي يحتاجها الجسم من أجل إنتاج ما يحتاجه من فيتامينات هامة أثناء قيامه بإنتاج خلايا الدم الحمراء اللازمة للجسم، إضافة على ذلك أنه من الممكن أن يتم الحصول على إبر B12 وذلك في بعض الحالات الخاصة.
  • الثلاسيميا والتي تعد من أحد أشكال فقر الدم والتي تسمى بأنيميا حوض البحر الأبيض المتوسط والتي يسهل علاجها من خلال تناول المكملات الغذائية التي تحتوي في داخلها على حمض الفوليك أو من خلال إجراء عملية استئصال للطحال والتي قد تحتاج إلى عمل نقل في الدم للشخص المصاب أو إجراء عملية زراعة في نقي العظام.
  • الأنيميا اللاتنسجية والتي من الممكن أن يتم علاجها من خلال عمل نقل للدم إلى الشخص المصاب أو من خلال إجراء عملية زراعة في نقي العظام أيضًا.

شاهد أيضًا: ما هو الغذاء المناسب لمرضى فقر الدم

تأثير اللوكيميا على الدم

وهو ذلك الذي يحدث نتيجة إصابة جزء نقي في جسم الإنسان أو نتيجة إصابة نخاع العظام بمرض السرطان على الرغم من أن نخاع العظام معروف بأنه هو الجزء المسؤول عن إنتاج الدم في الجسم بأشكال المختلفة وهو الأمر الذي ينجم عنه أيضًا حدوث ضعف في إنتاج الدم، وعلى الرغم من أن الإصابة باللوكيميا تعني أنها سوف تؤدي إلى حدوث ضعف في إنتاج الدم وبشكل عام في كل أنواعه ولكن أكثر الخلايا التي تتأثر هنا هي خلايا الدم البيضاء، مع العلم بأن مرض اللوكيميا يصيب الأطفال بشكل كبير.

الأعراض الخاصة باللوكيميا على الدم

والتي تعتمد على نوع اللوكيميا التي أصابت المريض نفسه وبدرجة كبير، كما تتواجد بعض الأعراض التي تظهر شكل شائع للغاية على المريض والتي تتنوع فيما بين:

  • شعور المريض بتواجد تعب شديد ومستمر والذي يصل إلى الإعياء.
  • الشعو بتواجد ألم في العظام والذي يظهر بشكل أكبر عند الضغط على العظام.
  • الإصابة بالعدوى وبشكل مستمر.
  • وجود نزيف في الأنف والذي يحدث بشكل متكرر.
  • حدوث تضخم في الغدد الليمفاوية كما يحدث تضخم في كلًا من الكبد أو في الطحال.
  • حدوث خسارة في الوزن بشكل زائد وغير مبرر.
  • سهولة التعرض لحدوث نزيف نتيجة أي سبب، كما تظهر الكدمات وتبدأ في التشكل بشكل كبير تحت الجلد.
  • معاناة المريض من تواجد بقع حمراء كثيرة والتي تسمى باسم حبرات والتي تظهر من تحت الجلد.
  • ملاحظة التعرق والذي يظهر بشكل كبير وبالأخص في فترة الليل.

كيفية علاج اللوكيميا في الدم

من الممكن أن يتم علاج اللوكيميا من خلال عدة علاجات مختلفة والتي تعتمد كلها على عدة عوامل مخلفة والتي تتنوع فيما بين العمر ونوع المرض الذي أصيب بها المريض بالإضافة إلى الحالة الصحية الخاصة بالمريض نفسه، كما أن استجابة المريض تختلف من مريض لآخر ، مع العلم بأن الطرق العلاجية قد اختلفت وتطورت على مدى السنوات الأخيرة التي مضت وهو الأمر الذي أدى إلى ارتفاع نسب الشفاء منه، كما أن بعض الأنواع من اللوكيميا المزمنة من الأمراض التي قد لا تحتاج إلى العلاج أثناء المراحل الأولية منها ويقوم فيها الطبيب بالاكتفاء فقط بمتابعة المريض بشكل دوري منتظم.

بينما في بعض الحالات الأخرى والمصابة باللوكيميا المزمنة النخاعية فهي من الأمراض لتي يتم علاجها من خلال إجراء عملية زرع في النخاع وتعد تلك من أحد أكثر الطرق الفعالة في العلاج وبالأخص لدى الأطفال الأصغر سنًا كما ان العلاج الكيميائي عد من أكثر الطرق الرئيسية التي يتم اتباعها أثناء علاج اللوكيميا مع العلم بأنه قد تطور في الفترة الأخيرة بعض طرق العلاج والتي تسمى بالعلاج الموجه من أجل أن يتم محاولة تجنب عملية التأثير التي قد تصيب كافة الأعضاء الأخرى من العلاج بالإضافة إلى تواجد بعض طرق العلاج الأخرى التي يمكن اتباعها وذلك في أثناء القيام بعلاج اللوكيميا والتي يتم اللجوء إليها أثناء القيام بعملية العلاج والتي تتنوع فيما بين:

  • القيام بإجراء عملية جراحية والتي من شأنها أن تؤدي إلى رفع نسبة الشفاء.
  • إجراء عملية زراعة في الخلايا الجذعية.
  • إجراء العلاج باستعمال الأشعة.

شاهد أيضًا: رجيم مرضي الانيميا

وهنا نكون انتهينا من إجابة سؤال عنوان مقالنا كيف يؤثر كل من الانيميا واللوكيميا في الدم؟ وأهم الأسباب وطرق العلاج عبر معلومة ثقافية وبالتفصيل، ونتمنى أن تكون استفدت معنا وفضلاً ليس أمرًا أن تقوم بنشر رابط الموضوع على جميع وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بك حتى تعم الفائدة.

أترك تعليق