معلومات تهمك

تحليل لوحة الصرخة ومعلومات عنها

تحليل لوحة الصرخة ومعلومات عنها

تحليل لوحة الصرخة ومعلومات عنها، هناك العديج من اللوح الفنية الرائعة التي أنتشرت بشكل كبير بين محبي الرسومات الفنية الراقية، وكل لوحة لها العديد من المعاني التي ينقلها إلينا الرسام، حيث أنها تعبر عن مشاعره الداخلية سواء حزن أو فرح أو انتصار، أو محبة وغيرها من الأمور الاخرى ويمكنكم متابعة معلومة ثقافية للتعرف على معلومات عن أحد الأعمال التي نالت إعجاب الكثيرون كما أنها حققت أرباح خيالية وهي لوحة الصرخة، وإليكم تحليل لوحة الصرخة ومعلومات عنها.

تحليل لوحة الصرخة ومعلومات عنها:

الصرخة هى مجموعة لوحات تعبيرية للفنان النرويجي “إدفارت مونك”، وقام برسمها عام1893، تجسد لوحة الصرخة شخصية معذبة، أمام سماء دموية حمراء، والخلفية التي خلف الشخصية، هي خلفية لنهر أوسلفورد، في مدينة أوسلو جنوب شرق النرويج.

هناك العديد من النسخ لهذه اللوحة، 2 منها محفوظة في متحف مونك، وأخري محفوظة في معرض النرويج الوطني، تمت سرقة لوحة الصرخة من متحف مونك عام 2004 و تم إستردادها عام 2006، و تمت سرقتها من معرض النرويج الوطني و تم إستردادها ايضاً.

لهذه اللوحة أهمية كبيرة، حيث تعتبر تجسيداً تعبيرياً وحقيقياً للقلق، وقد بيعت هذه اللوحة عام 2012 بمبلغ 119 مليون دولار، وهي تحفة فنية، لا تقدر بثمن.

نبذة عن لوحة الصرخة:

هذه اللوحة تعكس وجه رجل يبدو على ملامحه الخوف والقلق الشديد، ويمسك رأسه بيديه، ويطلق صرخة، والخلفية عبارة عن تموجات لنهر، و فوقه تموجات باللون الأحمر الصارخ، ورغم بساطة هذه اللوحة، إلا أنها اكتسبت شعبية كبيرة جداً بين الناس، وربما كان سبب شهرة هذه اللوحة هو ماتم تجسيده، و مشاعر القلق والخوف المتدفقة من وجه الشخص الذي بداخلها.

اقرأ أيضًا :-  اشرس 9 كلاب في العالم بالترتيب

في الجزء الأمامي من اللوحة نرى طريق سكة حديد، وعبر هذا الطريق نرى رجلاً يمسك رأسه بيديه، وعينيه محدقتين، وفمه مفتوح، وكأنه يطلق صرخة قوية تنم عن شعوره بالخوف، أو القهر، وخلف هذا الرجل يظهر رجلان يرتديان القبعة.

شاهد ايضًا : بحث ومعلومات عن احمد زويل واهم اعماله

سبب رسم لوحة الصرخة:

وعن رسم هذه اللوحة قال إدفارد “كنت أمشي في طريق بصحبة صديقين، وكانت الشمس تميل نحو الغروب، وفجأة إنتابني شعور مباغت بالحزن و الكآبة، وفجأة تحولت السماء إلى لون أحمر، يشبه لون الدم، توقفت وأسندت ظهرى على قضبان الجسر من فرط إحساسي بالإنهاك والتعب، و مضى الصديقان في مشيهما،
ووقفت هناك أرتجف من شدة الخوف، الذي لا أدري سببه، وما هو مصدره، وفجأة سمعت صرخة عظيمة، تردد صداها طويلاً عبر الطبيعة المجاورة.

وقد حلل بعض مؤرخو الفن هذه اللوحة بأنها من أعظم اللوحات التي جسدت الإحساس الداخلي لهذا الشخص، فالرسام لم يتصور منظراً طبيعياً، بل تصور حالة ذهنية، حيث أن الدراما في هذه اللوحة داخلية، حيث أن المنظر الطبيعي المسائي يتحول إلى إيقاع تجريدي من الخطوط المموجة، والخط الحديدي الذي يتجه نحو الداخل، يكثف الإحساس بالجو المزعج.

شاهد ايضًا : أفضل 10 مدن شاطئية في اوروبا

تفسيرات مختلفة للوحة الصرخة:

تتعدد التفسيرات لهذه اللوحة المعبرة بتعدد المشاهدين لها، فكل شخص يراها، يمكن أن ينظر لها بمنظور مختلف، و يراها بطريقة مختلفة عن الآخرين، ولكن يبقى معنى اللوحة، الذي يجسد كمية كبيرة من الخوف، والقلق، والمعاناة، والوحدة، و الآلم النفسي، فالوجه قد إستطال وتشوه وذلك من شدة الخوف، وملامح الوجه مطموسة، كالأنف والعينين، أما الفم فيبقي مفتوحاً ويصرخ بقوة، والعينان شاخصتان، واليدين تغطي الأذن، ووجود شخصان يمضيان رغم هلع صديقهما، فهذا يعني أنهم لم ولن يشعرا به، فهو وحيداً وحتى إن كان بجانبه اصدقائه، والجسر المرتفع وتحته الهاوية، تحمل أكثر من معني.

اقرأ أيضًا :-  اطول 7 رجال في العالم تعرف عليهم

أما عن السماء والنهر في الخلفية فألوانهم تدل على الخوف، والطبيعة الكابوسية للمكان.

تفسيرات مختلفة للوحة الصرخة:

أما عن الصرخة التى سمعها الفنان وذكرها فى مذكراته، بعد أن سمعه إنتابه شعور قوي وغريب بالخوف والقلق الشديد، تحولت بعدها السماء إلى لون أحمر صارخ يدل على الرعب، ولا أحد يدري هل هذه الصرخة هى صرخة من السماء، أم صرخة من داخل النفس البشرية، أو الأثنان معاً، وهل كل هذا الرعب الذي يجسده الفنان في اللوحة بسبب هذه الصرخة، وهل هذه الصرخة دفاعية.

يشوب هذه اللوحة الكثير من الغموض، و يعتقد مؤرخو الفن أن هذا الغموض الشديد فى اللوحة من ضمن أسباب نجاحها، ويقول الدكتور شاكر عبد الحميد في كتابه “عصر الصورة” أن لوحة الصرخة من أعظم اللوحات على الإطلاق، و إن الفنان الذي رسم هذه اللوحة، أراد أن يوجه الآلم الذي تم تجسيده في اللوحة، وهذه اللوحة بشكل عام قد وجهت لتصوير الآلم الخاص بالحياة الحديثة، وإستخدمت هذه اللوحة كإطار دلالي لفيلم سمى الصرخة، أُنتج عام 1996، وتجسدت اللوحة في أقنعة بعض الشخصيات في الفيلم، حيث كان القاتل يرتدي قناعاً مستلهماً من لوحة الصرخة.

شاهد ايضًا : 9 أطعمة تساعد على تقوية الذاكرة والتركيز

كانت هذه نبذة مختصرة عن تحليل لوحة الصرخة ومعلومات عنها، وقد أصبحت هذه اللوحة أيقونة دالة على العصاب، والخوف الإنساني، حيث أن فى لوحة الصرخة، تخلق السماء ذات اللون الأحمر شعوراً قوياً بالخوف والقلق، وتكون الشخصية المحورية فى هذه اللوحة أشبه بالتجسيد الشبحي للقلق، ومثلها كمثل غيرها من اللوحات الشهيرة فقد تم نسخ هذه اللوحة، وإعادة إنتاجها في بطاقات بريدية، و ملصقات إعلانية، و سلاسل و مفاتيح، و بطاقات أعياد ميلاد. وأشتهرت كثيرا على مواقع التواصل الإجتماعي.

أترك تعليق