تحليل الصفراء عند الأطفال

تحليل الصفراء عند الأطفال

مشكلة مرض الصفراء منتشرة بشكل كبير وخاصًة للأطفال صغار السن أي حديثي الولادة حيث يصاب الأطفال من الذكور بشكل أكبر خاصًة خلال الأسبوع الأول من الحمل حيث تكون تلك الصفراء مرض يجعل الطفل جلده يصاب باللون الأصفر وأيضًا بياض عينه يتحول إلى لون أصفر والتي تتعدد في أنواعها فبعضها يكون مقلق والبعض الأخر لها ليس له ضرر وبالتالي سوف نتعرف في موضوعنا التالي حول تحليل الصفراء عند الأطفال بكل التفاصيل فيما يلي.

أسباب إصابة الأطفال بالصفراء

  • يكون السبب الرئيسي وراء إصابة الطفل حديث الولادة بالصفراء هي ارتفاع النسبة الخاصة ببيلوربين في الدم عن المعدل الطبيعي والمنضبط، حيث يتسبب ذلك في حدوث التكسر في خلايا الدم الحمراء.
  • يصبح بعد ذلك الهيموجلوبين الذي يتواجد في الدم طليقًا في الهواء الطلق مما يجعله أكثر عرضة للكسر بشكل كبير كما إنه ينتقل حتى يصبح، في شكل مادتين هما مادة الهيم ومادة الجلوبين.
  • مادة الهيم تلك تتحول إلى حديد وبيلوروبين وبالتالي تنتقل بشكل سريع ومباشر إلى الكبد الخاص بالطفل حديث الولادة حيث تتحد مع عنصر البروتين، حتى يتكون البيلوروبين والذي يفرزها العصارة الصفراء في الأمعاء كما يتم امتصاصها على أن يتم إعادتها إلى الدم حيث يتم التخلص من كمية صغيرة من الصفراء تلك من خلال البراز.

شاهد أيضًا: الفرق بين الحصبة والحساسية عند الأطفال

أنواع الصفراء عند الأطفال

الصفراء المرضية

  • وهي الحالة الأكثر صعوبة وأيضًا الأكثر خطورة فهي نادرة الحصول عند الأطفال وبالتالي حينما تحدث تعد مشكلة كبيرة حينها، حيث يتم تشخيص تلك النوعية من الصفراء حينما نجد المعدلات الخاصة بها والتي لها علاقة بالبيليروبين في جسم الطفل حوالي أكثر من 25 مليجرامًا لكل ديسيلتر من الدم.
  • عندما تصل النسبة لتلك الأرقام يعد هذا مع الأسف مشكلة كبيرة حيث يؤدي ذلك إلى حدوث مجموعة من الأعراض التي تتمثل في، بطء في النمو مع الشلل وتأخر التحصيل الدراسي مع خفض نسبة الذكاء وخاصًة عند بدء الدخول إلى المدرسة مع الإصابة بالصمم.
  • هي تصيب الطفل بمجرد ولادته أي في أول 24 ساعة له وتستمر في الارتفاع بشكل كبير دون أن تقل أو تنقص على أن يتم ظهور مجموعة من الأعراض المختلفة لها، والتي تتطلب حجز الطفل في الحضانة حتى يتم التدخل في حالته بشكل فوري وإجراءات طبية مناسبة.

الصفراء الفسيولوجية

وهو النوع الطبيعي الذي يتم ظهوره بمجرد ولادة الطفل أو من ثاني أو ثالث يوم لولادته وهو النوع الأكثر شيوعًا وانتشارًا على حد سواء، بين الأطفال الذكور والإناث والإصابة تلك بها لا تعد مرضًا أو شيء يدعو إلى القلق ولكنها تكون مجرد حالة لا توجد منها قلق حيث يكون وقتها الكبد الخاص بالطفل ليس لديه القدرة على معالجة البيليروبين في الوقت المناسب وبالتالي لا تكون حالة خطرة ولا تحتاج إلى دخول الطفل إلى المستشفى.

متى نقلق من الصفراء الفسيولوجية

  • تعد الصفراء الفسيولوجية غير مقلقة بالمرة ولا يوجد منها أي خوف أو قلق ولكن هناك حالات نادرة تتطلب اللجوء إلى المستشفى فورًا من أجل اللحاق بها، والتي تتمثل في نسبة مستوى البيليروبين في الدم إلى حوالي أكثر من 16 إلى 18 مليجرامًا لكل ديسيلتر من الدم.
  • لابد من إدخال الطفل حديثي الولادة إلى المستشفى من أجل تلقي العلاج بشكل فوري لأن الإصابة بالصفراء تلك تتطلب اللجوء الطبيب، من أجل التدخل الفوري والعلاج لأنها لها إصابة شديدة ولابد من اللحاق بها حيث تحتاج إلى علاج كثيف وفوري.
  • من الممكن أن يتم حجز الطفل في الحضانة لمدة يومين أو ثلاثة أيام على الأقل بعد إصابته بها خاصًة في حال ارتفعت بشكل كبير، أو حتى في حال ظلت لعدة أيام متتالية مرتفعة وثابتة في الارتفاع دون انخفاض ولكن من الجدير بالذكر أن نتعرف على أن الإصابة بتلك النوعية من الصفراء تكون بالنسبة للأطفال المولودين قبل موعدهم الأصلي والأساسي.

شاهد أيضًا: هل مرض اليرقان خطير على الأطفال

صفراء الرضاعة الطبيعية

هي التي تظهر وتحدث نتيجة الرضاعة الطبيعية من حليب الأم حيث تظهر بشكل كبير في اليوم خامس أو السادس من الولادة، وتزداد حدة أعراضها وشدتها في اليوم الـ 14 من بعد موعد الولادة حيث يكون السبب وراء حدوث هذا زيادة نسبة الإنزيم الخاص بها في حليب ثدي الأم.

من الممكن أن يستمر مدة الإصابة بها لمدة شهر أو شهرين على الأقل أو عدة أشهر ولك لا يوجد أي قلق منها وقتما يتم تحديد الإصابة بها، حيث ينصح الطبيب وقتها بضرورة تناول مكملات الحليب الصناعي بدلًا من تناول حليب الأم حتى يتعافى الطفل بشكل كامل وتام.

تحليل الصفراء عند الأطفال

الصفراء المرضية

هي التي تظهر في أول 24 ساعة من الولادة للطفل حديث الولادة والتي تبدأ في رقمها من 17 مليجرام مع ضرورة المتابعة، مع الطبيب المعالج على أن يتم حجز الطفل بالحضانة فورًا وبمجرد الحصول على نسبتها تلك.

صفراء حليب الأم

والتي تظهر من بعد 5 إلى 7 أيام منذ ولادة الطفل والتي تبدأ نسبتها من 12 مليجرام إلى 20 مليجرام وبالنسبة للرقم 20 مليجرام تبدأ منها نسبة الخطورة.

في حال كان الطفل يرضع بشكل طبيعي

تكون النسبة المخصصة لها حوالي 17 مليجرام والتي تتطلب الحجز في الحضانة فور الإحساس بها من أجل متابعة العلاج من خلالها.

الفسيولوجية بالنسبة لطفل يرضع طبيعي

12  مليجرامًا وهي نسبة جيدة للغاية لا يوجد منها أي قلق ولا تدعو إلى الخوف والقلق أو اللجوء إلى المستشفى.

الفسيولوجية بالنسبة لطفل بصحة جيدة

هي تلك التي تظهر في اليوم الثالث إلى اليوم الرابع من بعد الولادة والتي تكون بنسب معينة حيث تكون من 5 إلى 6 مليجرام، فهي نسبة بداية التشخيص والإصابة أيضًا.

طرق علاج الصفراء عند الأطفال

  • لابد من تحديد نوعية الصفراء التي من الممكن أن تصيب الطفل في عمره هذا على أن يتم التفرقة بين ما إذا كانت صفراء فسيولوجية، أو صفراء حليب الأم أو أيضًا صفراء مرضية من أجل تحديد العلاجات اللازمة لكل نوع منهم.
  • ضرورة استشارة الطبيب وفقًا لنوع الصفراء المصاب بها الطفل فهو المتخصص الوحيد في حالات الطفل تلك مع أفضل طرق العلاج لها.
  • في حال كانت نسبة الصفراء طبيعية أيًا كان نوعها مرضية أو حتى فسيولوجية فلا يوجد داعي للقلق أو حتى لتناول أي نوع من العقاقير لها، ولكن يتم ترك الطفل يتعرض للضوء مما يعطيه حماية طبيعية من الله عز وجل.
  • أهم أمر في علاج الصفراء هو عدم تركها دون علاج أو حتى استشارة للطبيب لأنها من الممكن أن تتسبب في حدوث مضاعفات ضارة للطفل، والتي قد تؤذي الجهاز العصبي بالنسبة لمخ الطفل فيما بعد.

شاهد أيضًا: 5 طرق لعلاج الصفار عند المواليد بالشمس

في خاتمة حديثنا حول تحليل الصفراء عند الأطفال لقد قدمنا لكم أهم الأسباب وراء الإصابة بها بالنسبة للأطفال وخاصًة حديثي الولادة مع أهم الطرق الخاصة للقضاء على تلك المشكلة بشكل واضح وكبير حتى لا نكون قلقين تجاه الإصابة بتلك المشكلة وخاصًة بالنسبة لحديثي الولادة لذا نرجو أن تكونوا قد استفدتم من هذا الموضوع بشكل كبير وواضح دمتم بخير.

أترك تعليق