معلومات عن الراحلة أمينة البارودي

أمينة البارودي

تعد أمينة البارودي من أهم الفنانات وسيدات المجتمع المصريات، وكانت مصرية من أصل تركي، بدأت حياتها الفنية من خلال المسرح وكان ذلك في بداية القرن العشرين، سافرت إلى إيطاليا وكانت متزوجة من نجم كبير وعاشت فترة هناك ثم عادت إلى مصر، قيل أيضًا أنها كانت تعمل مع المخابرات الألمانية في الحرب العالمية الثانية، كانت تتميز أمينة البارودي بالجمال المصري الأصيل الممزوج بالرقة التركية مما جعلها مميزة بين جميع فنانات وسيدات عصرها، ومن خلال موقعنا معلومة ثقافية نشأت أمينة البارودي، أزواج أمينة البارودي.

حياة أمينة البارودي

نبحث دائمًا عن حياة الفنانات والنجوم، وذلك رغبة مننا في معرفة تفاصيل حياتهم اليومية وكيف كان يعيشون في أزمنة مختلفة عن زمننا هذا، ومنا أيضًا من يود أن يكون فنان أو بارز في أي مجال وهذا هو ما يدفعه للبحث عن عظماء في تلك المجال ليستفيد من حياتهم ويكونوا له قدوة، ولهذا سوف نوضح لكم حياة أمينة البارودي والتي نعرفها جميعًا:

  • ولدت أمينة البارودي في 7 من فبراير 1915.
  • تميزت بجمالها الطبيعي والمستوى الاجتماعي الراقي التي عاشت فيه.
  • عملت في الفن والتمثيل المسرحي وكانت تحظي بمكانة كبيرة في المجتمع المصري.
  • تزوجت من الإيطالي انالورده وكان يعمل في الأوبرا وسافرت معه إلى إيطاليا وكان ذلك عام 1947.
  • جندتها المخابرات الألمانية وعملت معها لفترة طويلة.
  • تزوجت أيضًا أحمد سالم لفترة معينة وانفصلت عنه.
  • أصيبت بمرض السرطان وصارعته كثيرًا حتى توفيت في 15 يونيو 1959.

شاهد أيضًا: معلومات عن دانه القحطاني

الفاتنة أمينة البارودي وأزواجها

الفاتنة وهو اللقب التي تميزت به وتربعت على عرش الجمال والموضة لسنوات عديدة، وذلك كان لحرصها الشديد على جذب العيون لها، فكانت مولعة بمواكبة الموضة الأوروبية وهذا السبب الذي جعل كافة نساء عصرها تتابعها وتهتم برؤيتها وذلك من أجل متابعة الموضة:

  • تعد أمينة البارودي من أشهر فنانات وسيدات مصر في الثلاثينات.
  • برغم من أنها كانت حفيده شاعر عظيم، إلا أنها نالت شهرتها من عملها كممثلة ومن تعدد أزواجها.
  • لم تكتف بشهرتها كممثلة فأصبحت تشارك في العديد من الأحداث التي يكون الضوء عليها، وبذلك ضمت نفسها إلى صفوة المجتمع.
  • كانت حريصة أشد الحرص على أن تكون أيقونة عصرها، فاهتمت بالموضة والفن والأناقة حيث ربطت الموضة المصرية بالأوربية.
  • تعددت زيجاتها فتخطت 9 زيجات.
  • كان زواجها الأول من نجم الأوبرا انالورده ثم من أحمد سالم ثم توالت زواجاتها بعد ذلك.
  • لم تكن حياتها مثالية تمامًا، حيث قضت حياتها بين الزواج والطلاق وبين أزمة زوجها أحمد سالم.
  • كما ذكرنا أيضًا اهتمامها بالموضة والملابس ومواكبتها، حيث أنها حين تعرض زوجها أحمد سالم للحبس وذلك في قضية انتشرت أخبارها في ذلك الوقت، وتعددت الجلسات القضائية للحكم بها، فمن الطبيعي على الزوجة في ذلك الوقت أن تحزن على زوجها وتقف بجانبه إلا أن ما فعلته أمينة البارودي كان عكس ذلك تماما فكانت تحرص على أن تحضر كل حلسه بفستان جديد وقبعة جديدة.
  • كانت أمينة البارودي تفعل كل ما في وسعها من أجل أن تكون موضع اهتمام ومحط أنظار.
  • عملت أيضًا في الفن السينمائي وأدت بطولة مجموعة من الأفلام ولكنها لم تستطيع أن تحقق النجاح والانبهار التي كانت ترغب به.
  • توفيت في سن الأربعين عامًا وذلك نتيجة لإصابتها بمرض السرطان.

الرجال في حياة أمينة البارودي

كما وضحنا أن أمنية البارودي قضت حياتها بين الزواج والطلاق، فتعدد أزواجها وكان ذلك لأسباب لا يعرفها سواها:

  • كان زواجها الأول من نجم إيطالي الجنسية سافرت معه إلى إيطاليا، وأدى زواجها منه إلى شهرة واسعة لها.
  • تزوجت ثانيًا من النجم الإذاعي احمد سالم وكان له الفضل الكبير في تواجدها في الساحة الفنية.
  • كانت أمينة البارودي وأزواجها محط نظر واهتمام الصحافة، حيث كتبت عن قصة زواجها بمصطفى رياض والذي استمر زواجهم إلى ما يزيد عن عامين، ولكن الغريب في الأمر هو اعتمادها على الإقامة بفندق خلال فترة الزواج.

شاهد أيضًا: معلومات عن الراحل كلارك غيبل

عائلة أمينة البارودي

تعد أمنية البارودي من أكبر العائلات واهمها، وكذلك أزواجها أيضًا كانوا من صفوة المجتمع فمنهم من لديه طائرة خاصة، والآخر من أثرياء إيطاليا وآخرهم كان يتحمل نفقات الفنادق الباهظة أما بالنسبة لعائلتها:

  • كان جدها الشاعر الكبير محمود سامي البارودي، وهو شاعر وسياسي كبير حيث كان له دور كبير في الثورة العرابية.
  • كان أيضًا حماها صاحب منصب كبير فكان محافظ الإسكندرية وهو طلبة باشًا عصمت.

الخيانة من أمينة البارودي

لرغبتها الدائمة في أن تكون في المقدمة، ولبحثها الشديد عن الشهرة والأموال، دفعها ذلك إلى أن تعمل في الجاسوسية وذلك لصالح المخابرات الألمانية، وساعدها في أن تتم مهمتها ضد بريطانيا ولصالح ألمانيا علاقتها الغير شرعية بأحد القادة البريطانيين ولكم هذه التفاصيل:

  • كانت حفيده البارودي تعمل في المخابرات الألمانية، وكانت تتجسس على الجيش البريطاني وذلك بحسب ما أقره الصحفيين والكتاب الذين عاشوا في تلك الحقبة الزمنية.
  • لم يتوصل أحد إلى الدافع التي دفعها إلى التجسس على بريطانيا، حيث تعددت الأقوال إنها تجسست بدافع المال ومنهم من قال بدافع الحب.
  • تعددت الشائعات حول علاقتها الغير شرعية ما الجنرال البريطاني، وهاجمها الكثيرين في ذلك الوقت وذلك لأنها حفيده سياسي وشاعر عظيم.
  • لم يكن الهجوم عليها يومًا بسبب عملها مع المخابرات الألمانية، وذلك لأن هذا الوقت كانت مصر تحالف ألمانيا ضد بريطانيا، بالإضافة إلى أنه اتضح بعد ذلك بفترة طويلة أن الملك فاروق كان عميلًا أيضًا للمخابرات الألمانية وذلك بحسب من جاء في العديد من الوثائق السرية.
  • كان المصريين قد تصدوا لأمينة البارودي وكرهوها إلى حد كبير وذلك لأنها كانت تستخدم الجنس للوصول إلى غايتها، وهذا لا يليق بامرأة مصرية من بيت له مكانته العلمية والأدبية.
  • بعد كل هذا أراد الله أن يطهرها من ذنوبها حيث أصيبت بمرض خطير جدًا وهو سرطان نادر للعظام، جعلها تموت وحيدة ضعيفة.

ملخص حياة أمينة البارودي

  • قضت الفنانة أمينة البارودي حياتها ما بين الصراع والوصول إلى الشهرة والأموال، بدأت بعملها في المسرح الفني وذلك في الثلاثينيات.
  • لم تهتم بسمعتها وأصولها، حيث فعلت الكثير والكثير منا لا يليق بها كامرأة عربية.
  • كانت تحب أن تتابعها الصحف وتترقب أخبارها، حتى وان كان هذا يضعها في موضع حرج ولكنها كانت ترغب في الشهرة.
  • لرغبتها الشديدة في النجومية قامت ببطولة مجموعة من الأفلام وكان ظنها بالنجاح الساحق ولكن خاب ظنها.
  • ما بين زوج وأخر عاشت عمرها، بالإضافة إلى العلاقات الغير شرعية التي فعلتها.
  • استغلت جمالها في امتلاك قلوب الرجال، وإشعال غيرة النساء.
  • سعت كثيرًا وكثيرًا ولكن انتهي عمرها بمرض وحزن ووحده، لم تنفعها صداقتها ولا شهرتها ولا حتى أموالها التي جمعتها طوال حياتها.

شاهد أيضًا: معلومات نادرة عن ناهد شريف

في نهاية هذا المقال نتمنى أن نكون قد وفقنا في تقديم كافة المعلومات عن حياة الراحلة أمنية البارودي، والتي عاشت في ثلاثينيات القرن الماضي، ونشكر أيضًا الزائرين على قراءة هذا المقال ونتمنى أن نبقي دائمًا عند حسن ظن الجميع ونقدم كل ما ترغبون به، ولكننا نطلب منكم فضلًا نشر هذا المقال عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

أترك تعليق