لماذا سميت سورة البقرة بهذا الاسم ؟

لماذا سميت سورة البقرة بهذا الاسم

لماذا سميت سورة البقرة بهذا الاسم، سورة البقرة هي أطول سورة في القرآن وقد أبرز النبي صلى الله عليه وسلم العديد من فوائدها بشكل عام، وفي هذا المقال سوف نتعرف على فضائل السورة الكريمة وسبب تسميتها بهذا الاسم.

فوائد سورة البقرة

  • القرآن الكريم مؤلف من فصول مختلفة وكلها من أصل إلهي، كما أن بعض سور القرآن الكريم لها أهمية كبيرة، لذا فإن سورة البقرة هي واحدة من تلك السور الخاصة.
  • سورة البقرة هي السورة الثانية في القرآن الكريم وهي الأكبر في الطول وتتكون من 286 آية وبالتالي تعتبر أطول سورة في القرآن.
  • نزلت سورة البقرة في المدينة المنورة على النبي محمد صلى الله عليه وسلم، لذلك، فهي سورة مدنية، كما أن آخر آيات من سورة البقرة هي بمثابة هدية خاصة من الله للبشرية.
  • أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم أن تلاوة القرآن في المنزل تبقي الشيطان بعيدًا، وسورة البقرة بها آية الكرسي وهي الآية 255 من سورة البقرة وهذه الآية القرآنية لها العديد من البركات وهي تستخدم في علاج الرقية، وعلاج العين الشريرة، السحر الأسود.
  • كما قال النبي الكريم (صلى الله عليه وآله وسلم) انه من يردد الآيات الأربع الأولى من سورة البقرة، ثم آية الكرسي، ثم آخر 3 آيات من سورة البقرة، فإنه لن يصاب بأي نوع من الصعوبات في حياته، كما أن الشيطان لن يقترب منه.

شاهد أيضًا: تفسير حلم قراءة سورة الفاتحة على شخص

لماذا سميت سورة البقرة بهذا الاسم؟

ترجع تسمية هذه السورة إلى قصة مذكورة فيها حيث قتل رجل في عهد سيدنا موسى ولقد أراد الناس معرفة من قتلوه حتى أخبرهم موسى أن الله أمرهم بذبح بقرة ثم ضرب الميت بقطعة منها وسوف يعود إلى الحياة.

تم نزول الجزء الأكبر من سورة البقرة خلال العامين الأولين من حياة النبي الكريم في المدينة المنورة، بينما الجزء الأصغر تم الكشف عنه في فترة لاحقة ولقد تم تضمينه في هذه السورة لأن محتوياته ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالمحتويات التي تمت معالجتها في هذه السورة.

شرح سورة البقرة

من أجل فهم معنى هذه السورة، يجب أن نعرف خلفيتها التاريخية:

  • حيث قد تناول القرآن الكريم في مكة المكرمة بشكل عام المشركين من قريش الذين كانوا يجهلون الإسلام، ولكن في المدينة كان يهتم أيضًا باليهود الذين كانوا على علم بعقيدة الله، والنبوة، والوحي، والآخرة.
  • حيث انهم قد أعلنوا أنهم يؤمنوا بالقانون الذي كشفه الله لنبيهم موسى (صلى الله عليه وسلم)، ومن حيث المبدأ، كان طريقهم هو نفسه (الإسلام) الذي كان يدرس من قبل النبي محمد (صلى الله عليه وسلم).
  • لكنهم ابتعدوا عنه خلال قرون من الانحطاط، واعتمدوا العديد من الطقوس والعادات غير الإسلامية التي لم يرد ذكرها والتي لا توجد بها عقوبة في التوراة وليس هذا فقط، فقد عبثوا بالتوراة عن طريق إدخال تفسيراتهم الخاصة وتفسيراتهم في نصها.
  • من المؤسف أنهم لم يكونوا راضين فقط عن حالتهم ولكنهم أحبوا التمسك بها بالإضافة إلى ذلك، لم يكن لديهم نية أو ميل لقبول أي نوع من الإصلاح.
  • حتى أصبحوا أعداء لأولئك الذين جاؤوا لتعليمهم الطريق الصحيح وقاموا بأسوأ ما يستطيعون من أجل هزيمة الدين، على الرغم من أنهم كانوا في الأصل مسلمين، إلا أنهم انحرفوا عن الإسلام الحقيقي وأجروا الابتكارات والتعديلات فيه.

شاهد أيضًا: فضل قراءة سورة الواقعة 7 مرات لجلب الرزق

الخلفية التاريخية لسورة البقرة

  • في مكة المكرمة كان الإسلام يهتم بشكل أساسي بنشر مبادئه الأساسية والتدريب الأخلاقي لأتباعه، ولقد تم توجيه أكثر من ثلث هذه السورة إلى بني إسرائيل حيث تم الكشف عن تاريخهم، وانحطاطهم الأخلاقي وانحرافهم الديني.
  • لكن بعد هجرة الرسول الكريم إلى المدينة المنورة، حيث استقر المسلمون من جميع أنحاء شبه الجزيرة العربية حيث أقيمت دولة إسلامية صغيرة بمساعدة الأنصار.
  •  بطبيعة الحال كان على القرآن أن يتحول اهتمامه بالمشاكل الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والسياسية والقانونية كذلك.
  • وهذا يفسر الفرق بين موضوعات السور التي تم الكشف عنها في مكة المكرمة وتلك التي نزلت في المدينة.
  • وعليه، فإن نصف هذه السورة تتعامل مع تلك المبادئ واللوائح التي تعتبر أساسية من أجل تكامل وتضامن المجتمع وحل مشاكله، ومن ناحية أخرى، فقد تم حظر شرب الخمر، ولعب القمار، وإقراض المال على الفائدة إلخ، للحفاظ على سلامة الأمة من التفكك.

الدروس المستفادة من سورة البقرة

  • كلنا نعرف أن سورة البقرة هي أطول سورة في القرآن حيث أنها تأتي مع الدروس والوصايا والقصص والأدعية التي يمكن أن تحول حياتنا بطريقة قوية.
  • فعندما تختار أن تتعلم وتغرس ما يقوله الله في القرآن، سترى حياتك تتحرك بإحساس من التوجه والغاية وستجدها حياة مليئة بالإخلاص الصافي والإخلاص والمحبة لله.
  • وفي سورة البقرة يقول الله تعالى إن الذين يتبعون توجيهاته لا يحزنون، بمعنى أنه طالما بقيت على مقربة من كلام الله والتمسك وإرشاده، فإن الله يزيل تلك المشاعر والعواطف التي تحزن قلبك.
  • وإذا رأيت الخوف في قلبك، تذكّر بأن الله هو المسيطر وطالما أنك تعتمد عليه، ابق على مقربة منه واطلب منه الإرشاد، كن مطمئناً أنه سيرشدك خلال كل مرحلة من حياتك.
  • مثلما تم فصل البحر عن موسى لمساعدته من الفرار من القوم الظالمين، بوسعه أيضًا أن يخرجك من كل الصعوبات والمشقة التي تمر بها.

شاهد أيضًا: 6 أسرار مؤكدة عن معاني سورة الفاتحة وسبب نزولها

وفي نهاية المقال عن لماذا سميت سورة البقرة بهذا الاسم؟، يجب أن نشير إلى أهمية القرآن الكريم وهدايته للمسلمين، ويجب أن يكون نبراسًا لنا وينير حياتنا إلى كل ما هو خير، ويمكن متابعة المقالات المشابهة في موقعنا.

أترك تعليق