موضوع عن احمد لطفى السيد

موضوع عن احمد لطفى السيد

قضى احمد لطفي السيد عمره في الاعمال السياسية والفكرية والكتابة الكفاح مع ابناء وطنه بهدف نيل الحرية لبلده، وتتعدد الانجازات الخاصة سياسيًا وفكريًا وثقافيًا، وفي هذا الموضوع سنتعرف عليه وعلى أهم إنجازاته.

احمد لطفي السيد

ولد احمد لطفي السيد عام 1872م، في قرية صغيرة تدعى “برقين” بمركز السنبلاوين في محافظة الدقهلية في مصر، وكان والده من الاعيان الاثرياء في قريته، ولذلك كانت احدى اهتماماته هو تعليم نجله أحمد، فقام بإلحاقه بالكتّاب في القرية حتى يتسنى له حفظ قرآن الله الكريم، ويتعلم قراءة وكتابة اللغة العربية.

وبعد ذلك قام بالالتحاق بمدرسة المنصورة الابتدائية، وبعد مرور ثلاث أعوام قام بالرحيل للقاهرة ليدخل مدرسة الخديوي الثانوية، وبعد نجاحه والانتاء من التعليم الثانوي تم التحاقه بمدرسة الحقوق، واثناء الدراسة فيها استطاع أن يتعرف على بعض الشخصيات الإيجابية التي عملت على تشجيعه للدخول في الحياة السياسية، ومن أهمهم الشيخ محمد عبده.

شاهد أيضًا: روايات الكاتب احمد مراد pdf

حياة احمد لطفي السيد السياسية

دخل احمد لطفي السيد الحياة السياسية وممارستها بعدما تخرج من مدرسة الحقوق، حيث عمل في بداية الامر بالنيابة، ثم أصبح نائب للأحكام بعد مرور بعض الاعوام القليلة، وعمل على تأسيس الجمعية السرية التي أطلق عليها اسم ” تحرير مصر “.

وبالجدير ذكره أنه عندما علم الخديوي بالجمعية السرية التي أسسها احمد لطفي السيد قام بندبه إلى سويسرا حتى يستطيع الحصول على الجنسية التي ستحميه بعد عودته لممارسة العمل بالصحافة ضد الاحتلال، ولكنه لم يستطيع الحصول عليها فاضطر إلى الرجوع لمصر حتى يعود من جديد لممارسة عمله بالنيابة.

وبعد فترة قام بترك العمل في النيابة حتى يستقر في مجال الكتابة والعمل بالصحافة، وفي هذا الوقت قام بتأسيس حزب الأمة وذلك في عام 1907م، وكان له صحيفة خاصة به والتي توقف نشاطها بعدما تم حل حزب الامة وذلك بعد سبع أعوام من بدايته، وبعد ذلك تم تعيينه في دار الكتب كمديرًا له.

وفي عام 1918م قدم استقالته من دار الكتب ليقوم بتأسيس الوفد الذي قام عن طريقه بالمطالبة باستقلال البلاد والذي قد شاركه في ذلك الزعيم سعد زغلول وعلى شعراوي وعبد العزيز فهمي، وبعد ثورة 1919م قرر أحمد لطفي السيد أن يترك الحياة السياسية والعودة للعمل في دار الكتب من جديد.

وعمل احمد لطفي السيد في الجامعة المصرية وشغل منصب المدير، وفي عام 1944م قد تم تنصيبه في منصب وزير الخارجية المصرية، وبعدها قرر أن يعتزل الحياة السياسية بشكل تام، حتى شغل منصب الرئيس لمجمع اللغة العربية واستمر فيه حتى أن توفى.

شاهد أيضًا: أسماء روايات الكاتب أحمد خالد مصطفى

انجازات احمد لطفي السيد

توفى احمد لطفي السيد السياسي والمفكر والكاتب عام 1963م عن عمر يناهز 91 عام، وعمل طول حياته على محاولة استرداد الحرية لوطنه حتى نجح في ذلك بمشاركة زملاءه، ومن أهم الانجازات التي استطاع احمد لطفي السيد تحقيقها ما يلي:

  • كان احمد لطفي السيد من المفكرين والسياسيين الناجحين على مستوى واحد، حتى أن قام المفكر عباس محمود العقاد بتلقيبه بلقب ” أفلاطون الأدب العربي”.
  • تمكن احمد لطفي السيد من قيادة الحركة الخاصة بالتنوير والحراك الثقافي بمصر وكانت تتجه ميوله لليبرالية، وعُرف باسم استاذ الجيل وأيضًا بأبو الليبرالية.
  • استطاع احمد لطفي السيد ترجمة الكثير من الكتب لأرسطو للغة العربية، وذلك بعد قراءته لها جيدًا، ومن أهم الكتب المُترجمة عن طريقه كتاب ” علم الاخلاق إلى نيقوماخوس”، وكتاب ” علم الطبيعة “، وكتاب ” السياسة “.
  • بعد نجاح ثورة يوليو 1952م بقيادة حركة الضباط الاحرار، قامت الحركة بتقديم عرضًا لأحمد لطفي السيد لأن يكون رئيس للجمهورية المصرية، ولكنه أبدى رفضه لهذا العرض.
  • تمكن من تأسيس العديد من جمعيات العلوم المختلفة بالإضافة إلى مجمع مخصص للغة.
  • قام بكتابة السيرة الذاتية لحياته في الكتاب المعروف باسم ” قصة حياتي “، والذي قام بكتابة الجوانب الحياتية والفكرية له، مع سرد الاعمال التي قام بها خلال فترة حياته.
  • من أهم الكتب التي قام بتأليفها كتاب ” التأملات “، وكتاب “منتخبات”، وكتاب ” الصفحات المطوية من تاريخ الحركة الاستقلالية “، وكتاب ” التأملات في الفلسفة والادب والسياسية والاجتماع “.

شاهد أيضًا: معلومات عن الكاتبة باتي مالات

وفي نهاية الموضوع، وعبد ان تعرفنا على الكاتب والمفكر والسياسي أحمد لطفي السيد، وعلى انجازاته العديدة، فضلًا عن دوره في تحرير مصر، عليكم فقط مشاركة هذا الموضوع في جميع وسائل التواصل الاجتماعي.

أترك تعليق