معلومات طبية عن الغدة الكظرية

معلومات طبية عن الغدة الكظرية

تعد الغدد بصفة عامة من الأساسيات الهامة لقيام الجسم بوظائفه وللصحة العامة، على الرغم من أنها صغيرة الحجم، إلا أن الغدد تقوم بإنتاج الهرمونات الأساسية، وتعد الغدد الكظرية من الغدد الصماء التي توجد لدى الإنسان، فجسم الإنسان يحتوي على غدتان كظرية تقع إحداها على الجزء العلوي من الكلية اليمنى، والأخرى على الجزء العلوي من الكلية اليسرى، وللغدة الكظرية دورًا كبيرًا في وظائف الجسم، على الرغم من صغر حجمها.

دور الغدة الكظرية في الجسم

تنقسم كل غدة كظرية في جسم الإنسان إلى قسمين أساسيين وهما:

  • قشرة الغدة الكظرية الخارجية: وهو الجزء الخارجي للغدة، وهو الذي يقوم بإنتاج هرمونات مختلفة، والتي من بينها الستيرويد القشرية مثل الكورتيزول، والألدوستيرون الذي يقوم بعملية ضبط ضغط الدم ومستويات كلوريد الصوديوم والبوتاسيوم في الجسم، وتقوم قشرة الكظر بتنشيط إنتاج الأندروجين “التستوستيرون والهرمونات المماثلة”.
  • النخاع الكظري الداخلي: وهذا الجزء هو المسؤول عن إنتاج العديد من الهرمونات الأخرى، والتي من بينها الأدرينالين والنور أدرينالين.

شاهد أيضًا: الغدد اللعابية وأمراضها

وظائف هرمونات الغدة الكظرية

تلعب الهرمونات التي تقوم بإفرازها الغدة الكظرية العديد من الأدوار في الجسم ويمكن بيان ذلك كما يلي:

  • الكورتيزول: يقوم الكورتيزول بدور هام خلال عمليات الأيض Metabolism، والتي تمثل كيفية استهلاك الجسم للطاقة، كما أنه يقوم بدور كبير في عملية إبطاء عمل الجهاز المناعي، بالإضافة إلى التحكم في مستويات السكر في الدم، فضلًا عن دوره في مساعدة النور أدرينالين والأدرينالين، ليساعد الجسم في التحكم بردة فعل الجسم لعوامل التوتر.
  • الألدوستيرون: ويقوم بدور فعال حيث يساعد الجسم في التحكم بمستويات ضغط الدم، حيث يساعد على تحقيق التوازن بين مستويات الصوديوم والبوتاسيوم في الجسم.
  • النور أدرينالين والأدرينالين: وهما الهرمونان اللذان يتحكمان بشكل رئيسي في ردة فعل الجسم ضد عوامل التوتر، ويتم ذلك من خلال تحفيز ضخ الدم بصورة أكبر إلى العضلات، كما أن له الدور في سرعة ضربات القلب.

الاضطرابات تؤثر على الغدد الكظرية

هناك بعض الاضطرابات التي قد تصيب الغدد الكظرية، والتي قد تؤثر على عملها بشكل سليم، وقد تنجم هذه الاضطرابات عن ما يلي:

  • وجود بعض الأورام الحميدة أو السرطانية، والتي قد تنمو داخل الغدة الكظرية.
  • من الممكن أن تفشل الغدة النخامية في التحكم بإنتاج الهرمونات فيها بشكل مناسب، حيث أن الهرمون الذي ينتج عنها يعد بمثابة إشارات كيميائية يقوم بإصدارها للغدة النخامية.
  • الالتهابات التي تستهدف الغدد الكظرية.
  • بعض الطفرات الجينية المعينة.

وفيما يلي بعض الأمراض التي تؤدي إليها مثل هذه الحالات:

  • تضخم الغدة الكظرية الخلقي “CAH”: وهو من الاضطرابات الهرمونية التي يغلب عليها الطابع الوراثي، وقد يؤدي إلى صعوبات في إنتاج الهرمونات، وبالتالي قد يهدد تطور الأعضاء التناسلية الذكرية عند الرجال.
  • مرض أديسون: وهو من الامراض المناعية الذاتية، التي قد تظهر بسبب انتاج الغدة الكظرية كمية غير كافية من الكورتيزول أو الألدوستيرون، وهو ما يجعل الجهاز المناعي يقوم بمحاربة الأنسجة للغدد الكظرية.
  • ورم القواتم “Pheochromocytoma”: هي عبارة عن تحول الأورام الحميدة غير الخبيثة في الغدد الكظرية.
  • سرطان الغدة الكظرية: حيث أن الأورام الخبيثة من الممكن أن تحدث، رغم ندرة إصابتها للغدد الكظرية.
  • متلازمة كوشينغ: وهذه المتلازمة تنتج بسبب فرط الغدد الكظرية في إنتاج هرمون الكورتيزول.

أعراض الإصابة بأمراض الغدة الكظرية

في الغالب تكون أعراض المعاناة من المشاكل والأمراض الخاصة بالغدة الكظرية موجودة بصورة خفيفة للغاية، ومع تقدم الحالة فإن هذه الأعراض تبدأ في الازدياد والشدة، فضلًا عن امكانية زيادة عدد مرات الحدوث، ومن الأعراض التي تظهر على الأشخاص المصابين بإضرابات الغدة الكظرية ما يلي:

  • الشعور بالدوخة والتعب والإعياء العام الشديد.
  • ظهور بقع داكنة على الجلد.
  • الشعور بالتعرق والغثيان والتقيؤ.
  • انخفاض ضغط الدم “Low Blood Pressure”.
  • زيادة اشتهاء الأملاح.
  • اضطرابات الدورة الشهرية “Irregular Periods”.
  • المعاناة من آلام العضلات والمفاصل.
  • انخفاض مستوى السكر في الدم.
  • تغيرات في الوزن، من خلال خسارة الوزن أو اكتسابه.

شاهد أيضًا: اعراض التهاب الغدد اللمفاوية تحت الفك وعلاجها

تشخيص اضطرابات الغدة الكظرية

قد يطلب الطبيب بعد الاستماع إلى الأعراض التي قد يعاني منها الشخص بأي اضطرابات خاصة بالغدة الكظرية، إجراء اختبارات الدم بغرض فحص منسوبات مجموعة من الأمور المختلفة مثل:

  • هرمونات الغدة الكظرية.
  • هرمونات الغدة النخامية.
  • صوديوم.
  • جلوكوز.
  • بوتاسيوم.

ومن خلال ما ينتج من تلك الاختبارات، في حال ما إذا شك الطبيب بوجود أي خلل متعلق بالغدة الكظرية، فسوف يقوم على الفور بتوجيه الشخص المصاب لعمل بعض الاختبارات التصويرية، والتي تتمثل في الأشعة السينية والتصوير بالموجات فوق الصوتية، والتصوير بالرنين المغناطيسي، وتلك الأمور هي التي تساعد الطبيب في فحص مدى احتمال وجود أورام معينة في الغدة الكظرية أم لا.

قصور الغدة الكظرية

إن من الاضرار التي قد تحدث نتيجة قصور الغدة الكظرية، هو إنتاج نسبة قليلة من هرمونات الكورتيزول، أو الألدوستيرون في بعض الأحيان، والتي تظهر في صورة الشعور بالتعب وضعف العضلات، بالإضافة إلى انخفاض الشهية وفقدان الوزن، وأحيانًا تظهر في الشعور بالغثيان والقيء والإسهال، ويتم العلاج من خلال إعطاء الهرمونات التي يفتقرها الجسم.

وقد تسبب العوامل الوراثية تضخم الغدة الكظرية، وهو ما يتسبب في إنتاج نسبة قليلة من هرمونات الكورتيزول أو الألدوستيرون، وإنتاج الكثير من الاندروجين.

أورام الغدة الكظرية

هناك بعض الاورام التي قد تصيب الغدة الكظرية والتي منها ما يلي:

  • ورم غدي كظري: هو من الأورام الحميدة التي قد تصيب الغدة الكظرية، ويؤدي هذا الورم إلى فرط في إنتاج واحد أو أكثر من هرموناتها، وقد يكون هذا الورم غير منتج.
  • ورم القواتم: وهذا الورم ينشأ داخل لب الغدة الكظرية، ويقوم بإفراز كميات كبيرة من الكاتيكولامينات.
  • سرطان قشرية كظرية: وهو من الأورام التي قد تصيب قشرة الغدة الكظرية.
  • ورم عرضي كظري: هو أي نوع من أورام الغدة الكظرية، والتي يتم اكتشافه بشكل عرضي، أي من خلال الصدفة، في حال إجراء فحوصات لا علاقة لها بالورم.

الهرمون المنشط لقشرة الكظرية

وهو هرمون يعمل على تحفيز الغدة الكظرية على إفراز الكورتيزول، ويتم إفراز هذا الهرمون من الغدة، وهو من الفحوصات الأساسية التي تقيم أداء الغدة النخامية، حيث أن ارتفاع مستوى الهرمون في الدم يشير إلى الإصابة بقصور الغدة الكظرية الأولي، أما في حال انخفاض مستوياته، فهذا يعني الإصابة بقصور الغدة الكظرية الثانوي.

نصائح للحفاظ على صحة الغدة الكظرية

يمكن الحفاظ على صحة الغدة الكظرية لتقوم بوظائفها بصورة أفضل من خلال بعض النصائح التالية:

  • تناول الغذاء الصحي المتوازن الذي يحتوي على البروتين والحبوب والخضروات والفاكهة، مع الإقلال من الدهون والكربوهيدرات المعالجة.
  • الابتعاد عن مصادر القلق والتوتر، لتجنب زيادة إفراز هرمون الكورتيزول بالجسم.
  • تجنب تناول المنبهات المحتوية على الكافيين، مثل الشاي والقهوة والمياه الغازية.
  • الحصول على قسط كاف من النوم، حيث يساعد في الحفاظ على وظائف غدد الجسم وتوازن الهرمونات، كما يقلل من فرص التوتر والقلق.
  • الحصول على الاسترخاء من خلال تمارين اليوغا والتنفس العميق.

شاهد أيضًا: معلومات عن الغدد الصماء

وفي النهاية نكون قد تعرفنا على الغدد الكظرية، وأماكن تواجدها، ووظائفها وبعض الأمراض التي تصيبها، والنصائح الهامة التي تحافظ على سلامة الغدد الكظرية.

أترك تعليق