علامات قبول العمل الصالح في رمضان

علامات قبول العمل الصالح في رمضان

علامات قبول العمل الصالح في رمضان، يتقرب العبد إلى ربه خلال شهر رمضان الكريم بالأعمال الصالحة، ويدعو الله سبحانه وتعالى أن يتقبل وكما قال الفضيل بن عياض “إن الله لا يقبل مِن العمل إلا أخلَصَه وأصوَبَه، فأخلَصُه ما كان لله خالصًا، وأصوبُه ما كان على السُّنَّة” .

عوامل ثبات الطاعة في رمضان

سنذكر بعض عوامل ثبات الطاعة في رمضان فيما يلي:-

  • التقرب إلى الله سبحانه وتعالى والدعاء بالثبات مع الالتزام بقراءة ما تيسر من القرآن الكريم.
  • الالتزام بتوقيت الصلوات الخمس والقيام بها بأوقاتها، والحفاظ عليها وخاصة صلاة الفجر والعصر، مع الحفاظ على صلاة النوافل.
  • التقرب إلى الله سبحانه وتعالى بكثرة صيام النوافل والالتزام بها، فالصيام يعد للفرد مانع وحاجز ضد ارتكاب المعاصي.
  • الوقوف بجانب المحتاجين والفقراء ومساعدتهم، مع أداء الفرائض من الزكاة ثم الصدقات أيضا.
  • الالتزام بأداء أذكار الصباح والمساء، والأدعية المرتبطة بالمواقف دعاء الركوب، ودعاء الخروج من المنزل.
  • مصاحبة الأخيار التي تكون بمثابة المذكر للفرد للخيرات والابتعاد عن المعاصي.
  • الحذر من الشيطان واليقين بأنه العدو الذي ينتظر انتهاء رمضان ليوسوس للفرد.

شاهد أيضًا: أهمية شهر رمضان في الإسلام

شروط قبول العمل الصالح

سنوضح الشروط الواجب توافرها بالعمل الصالح ليتقبلها الله سبحانه وتعالى وهي:-

  • لابد أن يكون العمل خالصًا لوجه الله تعالي دون رياء أو مصلحة أو سمعة لقوله تعالى(فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَـالِحاً وَلاَ يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبّهِ أَحَدَا).
  • توفيق الله سبحانه وتعالى وإعانته للفرد للقيام بالعمل الصالح طبقً ا لقوله تعالى (وَلَوْلاَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ وَرَحْمَتُهُ لَهَمَّتْ طَّائِفَةٌ مّنْهُمْ أَن يُضِلُّوكَ وَمَا يُضِلُّونَ إِلاَّ أَنفُسَهُمْ وَمَا يَضُرُّونَكَ مِن شَيء) مع إتباع سنة رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام.
  • التكرم من الله عز وجل بنعمة قبول أعمال الفرد الذي يتقي الله ويتذكر بسائر أعماله لقوله تعالى (إنما يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ).

علامات قبول العمل الصالح في رمضان

سنوضح علامات قبول العمل الصالح في رمضان في السطور التالية:-

  • الاستمرار والثبات على القيام بالطاعات وكما قال يحيى بن معاذ رحمه الله” من استغفر بلسانه وقلبه على المعصية معقود، وعزمه أن يرجع إلى المعصية بعد الشهر ويعود، فصومه عليه مردود، وباب القبول في وجهه مسدود”.
  • التخوف من عدم قبول عمل الفرد فالله سبحانه وتعالى غني عن أعمالنا الصالحة وطاعتنا لقوله تعالى (إِنْ تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنْكُمْ وَلا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ وَإِنْ تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ).
  • اتجاه الفرد نحو العبادات والطاعات والبعد مع النفور من المعصية، فالله سبحانه وتعالى يفتح للعبد الصالح أبوابا ليقترب منه.
  • نظر العبد الصالح لأعماله على أنها قليلة مهما توسع بها، ومحاولته الدائمة على الاستزادة منها مع تذكر المعاصي والسيئات بصورة دائمة.
  • اطمئنان العبد مع أداء الطاعات والأنس بها لقوله تعالى (الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ).
  • الرجاء مع الدعاء لقبول الأعمال من الله سبحانه وتعالى، وعدم اليأس من رحمة الله التي وسعت كل شئ.
  • الاستمرار مع الدوام على القيام بالأعمال الصالحة، وفي حالة وجود عذر يمنع القيام بذلك فإن المؤمن له أجر العمل حتى لو لم يقوم به لقول رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام (ما من امرئ تكون له صلاة بليل فغلبه عليها نوم إلا كتب الله له أجر صلاته، وكان نومه صدقة عليه).

شاهد أيضًا: كيف نستقبل شهر رمضان باختصار

أسباب قبول العمل الصالح

سنوضح عدة أسباب قبول العمل الصالح فيما يلي:-

  • الدعاء من أهم أسباب قبول العمل الصالح طبقا لقوله تعالى (وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيم).
  • الاستغفار أحد أهم مفاتيح الفرج طبقا لقوله تعالى (ثُمَّ أَفِيضُوا مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ النَّاسُ وَاسْتَغْفِرُوا اللهَ إِنَّ اللهَ غَفُورٌ رَّحِيم).
  • الإكثار من الأعمال الصالحة الخالصة لوجه الله تعالي مع الشعور بالتقصير والعمل على الاستزادة.

أسباب تمنع قبول العمل الصالح

سنوضح عدة أسباب لعدم قبول العمل الصالح فيما يلي:-

  • الرياء وجود منفعة يبطل قبول العمل الصالح وأيضًا شعور صاحب العمل بمنه على الآخر طبقا لقوله تعالى (ثُمَّ أَفِيضُوا مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ النَّاسُ وَاسْتَغْفِرُوا اللهَ إِنَّ اللهَ غَفُورٌ رَّحِيم).
  • الشرك طبقًا لقوله تعالى (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَمَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَن يُقْبَلَ مِنْ أَحَدِهِم مِّلْءُ الأرْضِ ذَهَبًا وَلَوِ افْتَدَى بِهِ أُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ وَمَا لَهُم مِّن نَّاصِرِين).

المؤمن الصالح

يتميز المؤمن الذي يقوم بالأعمال الصالحة ويواظب عليها ويسعى لها، بعدة سمات وعلامات بالدنيا وله في الآخرة مميزات عديدة يجازيه بها الله سبحانه وتعالى، وسوف نوضح السمات التي يتصف بها المؤمن الصالح خلال مقالنا.

علامات المؤمن الصالح

سنذكر عدة علامات تدل على صلاح المسلم في السطور التالية:-

  • السمت الحسن وهو عبارة عن نورًا يشع من المسلم الصالح نتيجة كثرة العبادات والتقرب إلى الله سبحانه وتعالى طبقًا لقوله (سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ).
  • حب الله ورسوله واتباع هدي النبي وحب الإسلام والمسلمين والتمسك بالعقيدة مع الالتزام بالفرائض والحفاظ على السنن.
  • عدم المساس عند حدود الله ولو كان عليه أو علي المقربين منه مع الوقوف بشكل جذري.
  • بالرغم من تباين آراء الأشخاص إلا أن هذا الشخص يشهد له معظم الأشخاص بالصلاح والتقوى.
  • الاجتهاد والعزيمة لأداء العمل الصالح، والمواظبة عليه مع الإكثار من الأعمال الصالحة المختلفة.
  • الإخلاص في العمل الصالح في الخفاء وبعيدًا عن مرأى ومسمع الأشخاص على أن يكون سرا حتى لا يصاب الشخص بالرياء فيحبط عمله.

شاهد أيضًا: رمضان شهر الصيام والقيام

وفي نهاية علامات قبول العمل الصالح في رمضان، نتمنى أن تكونوا استفدتم مما قدمناه لكم، وكل عام وانتم بخير، أعاد الله عليكم الشهر الكريم باليمن والبركات، ونحن في انتظار ردودكم وتفاعلكم على المقال.

أترك تعليق