مؤلفات عباس محمود العقاد واشعاره

مؤلفات عباس محمود العقاد واشعاره

مؤلفات عباس محمود العقاد وأشعاره، عباس محمود العقاد كان صحفي مصري، شاعر وناقد أدبي، وعضو أكاديمية اللغة العربية في القاهرة، تعبير أدق، نظرًا لأنه يغطي في كتاباته مجموعة واسعة، بما في ذلك الشعر والنقد والإسلام والتاريخ والفلسفة والسياسة والسيرة الذاتية والعلوم والأدب العربي، يُنظر إليه على أنه مؤلف.

السيرة الشخصية لـ عباس محمود العقاد

  • وُلد العقاد في أسوان، وهي مدينة في صعيد مصر، في عام 1889، وكان والده يعمل في صرافة من دمياط بينما كانت والدته تتمتع بجذور كردية.
  • ولد العقاد في ظروف متواضعة، واصل تعليمه من خلال القراءة عندما تم قطع مدرسته الرسمية، لقد دعم نفسه طوال معظم حياته المهنية بالكتابة.
  • هو معلق سياسي صريح، سُجن لعدة أشهر في 1930-1931 بسبب ملاحظاته المعارضة للحكومة، في عام 1942، مع تقدم القوات الألمانية، لجأ العقاد إلى السودان كإجراء وقائي ضد الأعمال الانتقامية الألمانية بسبب انتقاداته لأدولف هتلر.
  • تلقى القليل من التعليم الرسمي، واستكمل تعليمه الابتدائي فقط واستكماله في وقت لاحق وتعلمه عن طريق شراء الكتب والقراءة من تلقاء نفسه، على عكس زملائه في المدرسة، أمضى كل بدل أسبوعي على الكتب.
  • قرأ عن الدين والجغرافيا والتاريخ والعديد من الموضوعات الأخرى، كان معروفًا بلغته الإنجليزية والفرنسية الممتازة، وكان أيضا يجيد القراءة الجيدة بشكل خاص في الأدب الألماني.

شاهد أيضًا: بحث عن طه حسين جاهز للطباعة

حياة العقاد

  • في عام 1896، بدأ أول دروسه التعليمية في كتاب (أو التعليم ما قبل الابتدائي والذي ساد في مصر والشرق في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين)، حيث قام بتدريس الأطفال للقرآن الكريم واللغة العربية.
  • أطلق العقاد العديد من الادعاءات، السياسية والثقافية من أجل الحرية الوطنية ورفع مستوى التعلم والمعرفة وحرية الفكر، وبالتالي تحديد عظمته العقلية مع القضايا والأفكار التي طرحها.
  • بحلول عام 1899 التحق العقاد بالمدرسة الابتدائية لمدة 4 سنوات، فقط للالتحاق بالتعليم الذاتي، والقراءة على نطاق واسع واستكشاف جميع أنواع وفروع المعرفة، وتحقيق إنجازات عظيمة كمحاور بارع، وشخص مقنع وبليغ ليصبح أخيرًا مثال ومثالية للمثقفين العرب.
  • في سنواته الأولى، تولى وظائف حكومية مختلفة في مدن مختلفة، لكنه اعتاد على تكرار القاهرة للتعامل مع الأدب والحصول على الكتب الحديثة، في عام 1906، استقر في نهاية المطاف في القاهرة، واستقال من مناصبه الحكومية، لتكريس نفسه للصحافة والكتابة.

نشاط العقاد السياسي

  • كان العقاد مفكرا سياسيا صريحا، وسُجن لفترة من الوقت بين عامي 1930 و1931 بسبب انتقاده لحكومة بلاده، في عام 1942 عندما تقدمت قوات أدولف هتلر في مصر، فر العقاد إلى السودان بسبب خوفه من الانتقام بسبب انتقاده لهتلر.
  • في ذروة التقدم العسكري لهتلر، كتب العقاد أعماله القاسية هتلر في الميزان في يونيو 1940 والتي وصف فيها النازية بأنها أكبر تهديد للحرية والحداثة ووجود الإنسان ذاته، بالإضافة إلى معارضته العامة لكل من الفاشية والشيوعية.
  • كان العقاد أيضًا عضوًا في البرلمان المصري لفترة من الوقت كعضو في حزب الوفد، وعضوًا لاحقًا في مجلس النواب.

نشاط العقاد الأدبي

  • أغنى الكاتب المصري المكتبة العربية بـ 102 كتابًا حول مواضيع مختلفة، بما في ذلك التاريخ والفلسفة والشعر والأدب والسياسة والعباقرة والسير الذاتية والمذكرات (السير الذاتية)، إلى جانب الكتب المترجمة من اللغة الإنجليزية.
  • تمثل هذه المجموعة بأكملها أكبر تراث فكري في تاريخ الأدب العربي الحديث، وهو تراث مبتكر حصل عليه العلماء من حوالي 30 إلى 50 درجة ماجستير ودكتوراه.
  • كتب أكثر من مائة كتاب عن الفلسفة والدين والشعر، إلى جانب دراسة فلسفية للقرآن والعديد من السير الذاتية للزعماء المسلمين التاريخيين، أسس العقاد مدرسة شعرية مع إبراهيم المازني وعبد الرحمن شكري تدعى الديوان.
  • توفي العقاد في عام 1964 في القاهرة، من أشهر أعماله الأبكرارية والله وسارة، تمت ترجمة بعض كتبه إلى اللغة الإنجليزية، واشتهر العقاد باستخدامه للنثر المنمق أو المعقد.

شاهد أيضًا: بحث كامل عن نجيب محفوظ

الحياة العاطفية للعقاد

شهد العقاد علاقتين رومانسيتين كبيرتين في حياته، الأولي هو الذي سماه “سارة” في روايته التي تحمل الاسم نفسه، والثاني كان مع الممثلة المصرية الشهيرة مديحة يسري.

انتهت هذه العلاقة بواسطة العقاد نفسه، بسبب مسيرة يسري كممثلة، حيث كتب العقاد قصيدة شعرية حول هذه العلاقة تسمى “إعصار الغروب”.

مؤلفات عباس محمود العقاد وأشعاره

  • كان عباس العقاد “كاتب غزير الإنتاج، وقد ألف أكثر من مائة كتاب وعدة آلاف من المقالات”، وهو الأكثر شهرة بسلسلة أفريقيات التي تتألف من سبعة كتب تغطي حياة سبعة من أهم الصحابة مثل أبو بكر وعلي.
  • تضمنت أعمال العقاد الأدبية قصائد؛ رواية، سارة (1938)، تستند إلى واحدة من الرومانسيات الخاصة به؛ وانتقادات المؤلفين العرب الكلاسيكية والحديثة، تُظهر مقالاته تأثير كتاب المقالات الإنجليزيين في القرن التاسع عشر، وخاصة توماس كارليل.
  • كرس العقاد الكثير من التفكير للدين والسياسة، وتشمل أعماله دراسات عن فلسفة القرآن، والفلسفة السياسية والاجتماعية، والسير الذاتية لكبار القادة المسلمين.

وتشمل أعماله:

  • العـبقـريات.
  • الله.
  • ســــارة.
  • عبقرية محمد.
  • عـبـقـريـة أبي بكـر.
  • عبقـرية عـمـر.
  • عبقـرية عثمان.
  • عبقرية علىّ.
  • حياة المســيح.
  • ساعات بين الكتب.
  • وهج الظهيرة.
  • أشباح الأصيل.
  • أشجان الليل.
  • اليد القـوية في مصر.
  • الحكـم المطلق.

كتاب عبقرية محمد

  • على الرغم من أن سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم كانت موضوع العديد من الدراسات والكتب والمراجع والتعليقات، إلا أن الكتاب الذي كتبه المؤلف عباس محمود العقاد، لا يزال فريداً في الطريق.
  • لقد تناول شخصية النبي (صلى الله عليه وسلم)، وتم إصدار هذه الأطروحة الأنيقة، هذا الكتاب ليس مجرد ذكر الأفعال وتقاليد النبي محمد (صلى الله عليه وسلم)؛ بدلاً من ذلك، اختار العقاد أن يغوص بعمق في الصفات والسمات الكامنة وراء تراث النبي كدليل على عبقريته.
  • وفقًا للعقاد، مارس النبي محمد صلى الله عليه وسلم جميع جوانب العبقرية والعظمة، لأنه كان متميزا بالمواهب التي جعلت منه أفضل واعظ وسياسي ومدير وصديق وأب.
  • أوضح المؤلف كيف كان للنبي صلى الله عليه وسلم هذا القلب والروح والوجدان النابضة بالحيوية التي مكنته من تسجيل العبقري الذي لا يمكن دحضه في كل خليقة من حوله.
  • كانت هذه العناصر الحيوية التي غرسها النبي هي التي أعدته للدعوة الإلهية ومكنته من تحمل النضال المرتبط بتلقي الرسالة “الثقيلة” وإيصالها بنجاح للبشرية أجمعين.
  • وفي الطريقة التي انعكس فيها النبي على عبقرية جميع المخلوقات من حولنا هي رسالة قوية إلى كل إنسان للبحث، والتأمل، والاستماع إلى عجائب خلق الله.
  • نجح المؤلف في تقديم النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) كإنسان جعلته طبيعته الإنسانية تقدر تقديراً لضعف الناس واحتياجاتهم وتطلعاتهم، بينما كان يستجيب لها بشكل مذهل أثناء توصيله رسالة الإسلام، أثبت العقاد كيف استمر النبي صلى الله عليه وسلم في دعوته لإنجاحه رغم كل الصعاب والحواجز والتحديات.

شاهد أيضًا: 17 معلومة لا تعرفها عن طه حسين

وفاة محمود العقاد

توفي العقاد في الصباح الباكر من يوم 13 مارس 1964، تم نقل جثته بالقطار إلى مسقط رأسه أسوان في جنوب صعيد مصر، حيث دفن في نفس اليوم.

وأخيرًا، في أوائل الثمانينيات من القرن الماضي، تم إنتاج مسلسل تلفزيوني مصري عن حياة العقاد، وكان عنوانه العملاق، الذي قام ببطولته الممثل المصري محمود مرسي، كما يوجد شارع في حي مدينة نصر بالقاهرة يحمل اسم العقاد.

أترك تعليق