زرقاء اليمامة من هي

زرقاء اليمامة من هي

زرقاء اليمامة من هي زرقاء اليمامة من أشهر الشخصيات العربية القديمة، وهي سيدة تتميز بنظرها القوي الخارق ولها الفضل في التغلب على الأعداء، والانتقام منهم، وسنقدم لكم من خلال موقعنا مقال عن زرقاء اليمامة ما هي وحروب قبيلة زرقاء اليمامة وقصة زرقاء اليمامة، وجميع المعلومات عن زرقاء اليمامة.

زرقاء اليمامة

زرقاء اليمامة واسمها عنز وهي سيدة من قبيلة جديس عرِفت بين الجميع بجمالها، وتم تشبيهها بالقمر ليلة البدر، وعاشت عنز في اليمامة بمنطقة واسعة كان يطلق عليها جو، وقد امتازت زرقاء اليمامة ببصرها القوي، وقدرتها على رؤية الكثير من الأشياء من مسافات بعيدة للغاية، ولهذا سميت بـ (زرقاء اليمامة).

قصة زرقاء اليمامة

  • كانت عنز يمكنها أن ترى على مسيرة يومين، ويقال بأن هناك رجل يسمي رياح بن مرة، وكان وزير لملك يسمي حسان بن نافع وفي ذات يوم، قال رياح لملكه: أيه الملك إن لي أخت متزوجة بمدينة جديس، وتدعى زرقاء اليمامة يمكنها رؤية شخص من مسيرة تعادل يوم وليلة كاملة، وإني أخاف أن تحذر قومها وتنظرنا، فيستعدوا لنا، ولذلك أمر الوزير رجال قومه بأن يقوموا بقطع أغصان الأشجار ويتخفوا خلفها، للاحتيال على زرقاء اليمامة، وما زلنا نقدم لكم معلومات حول زرقاء اليمامة ما هي تابعونا.
  • وقد أمرهم الملك بتنفيذ هذا في الليل حتي لا يدري أحد بذلك، ولكن رياح رد على الملك قائلا:إن نظرها أقوى في الليل، ولكن الجيش سار ليلا، واختبأ خلف الأشجار المقطوعة. وعندما اقتربوا من زرقاء اليمامة، رأتهم زرقاء وبلغت قومها: يا آل جديس لقد ذهبت إليكم الأشجار، وأتتكم أوائل خيل حمير وهو جيش الخصوم.
  •  فما كان جواب قومها إلا أن سخروا منها وكذبوها، ونتيجة لهذا أتتهم جيوش الخصوم وفاجأتهم وتغلبت عليهم، ودخلوا المدينة و استحوذوا عليها، وسألها ملك الخصوم ماذا رأيتي؟ فقالت: رأيت الشجر وراءه بشر، فما كان من الملك إلا أن قلع عينيها، لكي يتجنب خطرها وأمر الجنود بصلبها على باب المدينة، ومنذ ذلك اليوم تغير اسم المدينة من جو اوجديس كما ذكرت المراجع والكتب إلى اليمامة.

أين تقع مدينة جو وما هي

  • ومن خلال موضوع المقال الذي يدور حول ما هي زرقاء اليمامة ما هي نوضح لكم أن مدينة جو اليوم هي واحة من واحات المملكة العربية السعوديّة وقاعدتها هي مدينة الرياض، وقد كان يسكن مدينة جو قبيلتان هما طسم وجديس وقد بدأ قصة زرقاء اليمامة بظلم ملك طسم وهو (عمليق) وإذلاله إلى أهل قبيلة جديس، وكان من ظلم الملك أنه أمر بأنه لا تزف امرأة من جديس لزوجها إلا بعد أن تدخل عليه، وقد استمر ذلك الظلم حتى وقعت الحادثة مع امرأة من قبيلة جديس تسمي (عفيرة بنت غفار)، حيث قامت بالاستنجاد بقومها لكي يثوروا على هذا الذل والظلم من خلال قولها لأبيات من الشعر، وكان لها شقيق سيد في قومه يسمي (الأسود بن غفار)، هب مع قومه لكي يثأر من الملك الظالم.
  • واتفق الأسود بن غفار مع قومه أن يجهزوا طعام للملك ولجميع أتباعه وعندما ؤحضروا يقتلوهم، وبالفعل تم قتل الملك وجميع أتباعه، وانتقلوا للعامة منهم ثم قتلوهم ولم ينجي منهم أحد سوى رجل يسمي (رباح)، خرج إلى (حسان بن تبع) بنجران واستنجد به فخرج حسان في حمير، ولكن رباح تنبه لليمامة وقال عنها للملك حسان الذي امر بإحضارها.

الخِلاف على اسم زرقاء اليمامة وقِصتها

  • اتفقت الكثير من المصادر على أن الاسم الأصلي لزرقاء اليمامة هو اليمامة، وقد ورد عن الطبري أن اسمها اليمامة بنت مرة، كما ورد عن ياقوت أن اسمها اليمامة بنت سهم بن طسم، أما الجاحظ فقد خالفهم تماما، وقال إن اسمها هو عنز وهي إحدى بنات لقمان بن عاديا، وورد عن المنجد أنها حذام، حيث قال إن حذام علم لامرأة في الجاهلية من العرب اليمانية، كانوا يقومون بضرب المثل بها لقوة وحدة بصرها وصدق أخبارها، ولقبها هو كذلك زرقاء اليمامة حيث كان يقال: أبصر من زرقاء اليمامة، وما زلنا نستكمل معكم زرقاء اليمامه ماهي تابعونا.

معلومات عن زرقاء اليمامة ما هي

وجاء عن ابن منظور أنه من أمثال العرب المعروفة، ركبت عنز بِحدج جملا، فقال الأصمعي أن أصل ذلك المثل أن سيدة من طسم يقال لها عنز تم أخذها سبيه وقاموا بحملها في هودج وألطفها قولا وفعلا، حيث إن تلك السيدة كانت تقول إن أشر أيامها حين أصبحت تكرم للسباء، والجدير ذكره أن قول الأصمعي به خطأ كبير وواضح كما يرى بعض المؤرخين، حيث إنه قال إنها امرأة من طسم، وذلك هو الخطأ.

فقد غزا حسان بن تبع قبيلة جديس لكي يثأر منهم قبيلة طسم وليس العكس، فاليمامة من جديس وكان تحذيرها لهم دائما، والجدير بالذكر هنا أنه مهما اختلفت الأقوال في زرقاء اليمامة وفي قصتها وأصلها، حيث يطغى الظن بأنها قصة من وحي الخيال على حد قول عدد من المستشرقين والمؤرخين، إلا أنها ستظل تراث تزخر به كتب التاريخ، كما أن هذه القصة تثبت أن للعرب معرفة قديمة بالقصة القصيرة تماما كما عرفتهم بالفلك والطب والتاريخ.

العبرة من قصة زرقاء اليمامة

  • يقوم البعض بنكران قصة زرقاء اليمامة من الناحية العلمية، إلا أن هذه القصة قد تم تداولها وانتشارها على مدى التاريخ وكأنها أسطورة من الأساطير، وفي قصة زرقاء اليمامة عبرة هامة، وهي ضرورة لسماع النصيحة التي يقوم بتقديمها الآخرون ذوي الخبرات السابقة، فقد حذرت زرقاء اليمامة قومها مرارا وتكرار بقدوم الأعداء إلا أنهم كذبوها وكانت عاقبتهم كبيرة و وخيمة.
  • وقد اهتمت كتب التاريخ قصة زرقاء اليمامة، فوردت في معجم البلدان الياقوت الحموي، بالتفصيل، كما أنها جاءت في كتاب الأغاني للأصفهاني، ووردت في كتاب المستقصى للزمخشري، وجاءت في العقد الفريد لابن عبد ربه، ووردت في خزانة الأدب للبغدادي، ، ووردت في مجمع الأمثال للميداني، وغيرها من المراجع التاريخية الأخرى.
  • وفي ختام موضوعنا زرقاء اليمامه ما هي والذي وضحنا من خلالها نشأة زرقاء اليمامة وكيف قتلت وماذا قيل عنها نتمنى أن نكون قد وفقنا في تقديم جميع المعلومات عن زرقاء اليمامة وما هي لكم.

العبرة من قصّة زرقاء اليمامة

  • إنّ قصة زرقاء اليمامة تشبه الأساطير؛ فالبعض يقوم بإنكار إحداث القصة علميا، وبأي حال ليس المراد هنا هو البحث في مدى حدة بصر الشخص أو في نظرية انتهاء الأفق بالنسبة للباصر والناتجة عن كروية الأرض، بل البحث عن العبرة التي تتمثل في ضرورة الاستماع لنصائح من يمتلك الخبرة السابقة، وقد كانت قبيلتها على علم بقدرتها على الرؤية من مسافات بعيدة ولكن كذبوها.
  • اليمامة والإبصار في الأمثال العربية نظرا لحدة نظر زرقاء اليمامة أطلق عليه العرب مثل “أَبصر من زرقاء اليمامة” على الإنسان الحاد في الرؤية، كما قالوا في الإبصار أيضا “أبصر من فرس”، و”أبصر من عقاب ملاع” والملاع هو اسم صحراء أو هضبة، وقالوا ذلك لأن عقاب الصحراء أو الهضبة أبصر وأكثر سرعة من عقاي الجبال، وقالوا “أبصر من غراب”، وقال ابن الأعرابي إن العرب تطلق على الغراب بالأعور، وذلك لأنه يقوم بتغميض إحدى عينيه دائما ويعتمد في الإبصار على عين واحدة وذلك لقوة نظر.

أترك تعليق