موضوع تعبير عن العام الدراسى الجديد للمدارس بالعناصر

موضوع تعبير عن العام الدراسي الجديد للمدارس بالعناصر سوف نكشفها لكم اليوم، حيث يعتبر بدء العام الدراسي الجديد من البدايات التي لا يمكن التغافل عنها، وترك الاستعداد لها فهي تحتاج إلى استعداد في عدة جوانب مثل الجانب النفسي و العقلي والمادي كذلك، سواء من جانب الأسرة أو من جانب المدرسة وكلما كان الاستعداد على أكمل وجه وبطريقة صحيحة كانت النتيجة أفضل وحدوث المشاكل أقل.

لأن الاستعداد للعام الدراسي له دور كبير في نجاح مسيرته والتغلب على عقبات، نقدم موضوع تعبير عن  العام الدراسى الجديد للمدارس بالعناصر بالعناصر والمقدمة والخاتمة للصف الرابع والخامس والسادس الابتدائي، موضوع تعبير عن العام الدراسى الجديد للمدارس بالعناصر للصف الاول والثاني والثالث الاعدادي و الثانوي ولجميع الصفوف التعليمية.

عناصر موضوع العام الدراسي الجديد للمدراس :-

  • مقدمة عن العام الدراسي الجديد للمدراس
  • الاستعداد للعام الدراسي الجديد
  • الاستعداد النفسي
  • الاستعداد العقلي
  • الاستعداد المادي
  • دور الوالدين والمعلم في الاستعداد للعام الدارسي الجديد
  • خاتمة عن العام الدراسي الجديد للمدراس.

مقدمة عن العام الدراسي الجديد للمدراس :-

بعد انقضاء الإجازة الصيفية وبعد قضاء وقتاً ممتعاً  من غير قيود، ولا مستلزمات وواجبات وتكاليف في فترة طال فيها السّهر، وكثُر فيها السفر وامتلأت بالبرامج التّرفيهية منها ما هو نافع ومنها ما هو عكس ذلك.

يأتي بعد ذلك وقت الجد والعمل فلا حياة تدوم كلها لعب كذلك مهما طالت فلها انقضاء والعلم هو اللبنة والبذرة التي نغرسها لنبني عليها جيل واعي صالح مُصلح.

فالمدرسة هي البيت التعليمي للطالب ومرجعه التربوي وتكاتف الأسرة مع المدرسة نحصل على التوازن بين التربية والتعليم ونحصد النتائج والبذور التي نغرسها.

فمع بداية عام دراسي جديد، يظهر دور الأسرة والمدرسة معاً فهم يساهمان ويتشاركان لأجل رسم صورة صحيحة  وسليمة للإنسان السوي قولا وعملاً.

اقرأ أيضًا :-  موضوع تعبير عن الإدمان بالعناصر والمقدمة والخاتمة

فينشأ الطلاب على مبادئ وقيم سليمة وقواعد ثابتة لا تحركها تقلبات الزمن ورياح الفتن ويكونون قرة عين لوالديهم وبذرة خير لمجتمعهم ووطنهم.

الاستعداد للعام الدراسي الجديد :-

الاستعداد النفسي :-

يتضمن الاستعداد النفسي مشاركة الطفل عن بعض الأمور المتعلقة بالمدرسة وعن ما سيواجهه، ومحاورته عن الطريقة الصحيحة مع أصدقائه  في المدرسة دون حدوث مشاكل واختلافات.

مع ضرورة حثه على الالتزام بالأدب والتخلق بالأخلاق الحسنة مع كل من تجبره المدرسة على التعامل معهم من أول المعلمين إلى الموظفين مروراً بالطلاب.

التهيئة النفسية للطفل للعام الدراسي الجديد :-

يجب تقليل فترة مشاهدته للتلفاز أو الكمبيوتر واستخدام الألعاب الإلكترونية بأسبوع أو أسبوعين على الأقل.

تهيئة الطفل وتشجيعه للاختلاط بالآخرين لفترات طويلة ليكون مستعد على للتعامل مع من لا يعرفهم ومن في غير سنة وذلك في السنين الأولى للدراسة.

تشجيع الطفل على تنظيم يومه بتنظيم شبيه باليوم الدراسي، ومساعدته على الالتزام به.

إمداد الطفل بالمعلومات الكافية المدرسة من الأم والأب مع تجنّب المبالغة في المدح أو اخباره بما ليس حقيقي لأن ذلك يؤثر بالسلب على الطفل ويعرضك للصدمة لأنه رسم في خياله أمور لم يجدها في الواقع ووجد أمور لم يخبره أحد أنها موجودة.

تقبل الطفل وتقلباته وربما شكواه في أول أيام المدرسة واحتوائه وتقديم الدعم له  لأن ذلك يشعره بالاطمئنان ويساعده على الاستمرار.

عند شراء مستلزمات المدرسة يفضل اصطحاب الطفل وتركه يختار  ما يحب والآن أصبحت مستلزمات الدراسة مليئة بوسائل التشجيع من رسومات محببه إلى الأطفال وعبارات تشجيعيه.

عدم الإسراف في شراء مستلزمات المدرسة لما فيه إسراف وتبذير وصرف الأموال دون الحاجه لذلك فالاكتفاء بالمستلزمات الضروريَّة فقط فيه  تهذيب للنفس وتربيتها على القناعة والرضا والحفاظ على النعمة والحرص على استهلاكها فيما ينفع.

التحدث إلى الطفل عن المعلمين وأنهم بمثابة أسرته الثانية وحرصهم عليه وذكر مواقف للأم والأب مع معلميهم تشعره بالأمان.

اقرأ أيضًا :-  موضوع تعبير عن النظافة بالعناصر والافكار

تعويد الطفل على النوم مبكراً تدريجياً لتجنب مشكلة عدم الاستيقاظ مبكراً ولكي لا يربط حبه للنوم بمعارضته للمدرسة.

الاهتمام بالممتلكات  الشخصيَّة والمستلزمات المدرسيَّة والحفاظ عليها  لتكون وسيلة التنقل في يد المعلمين وقلوبهم، والمداومة على حل الواجبات المدرسيَّة في وقتها دون تأخير ولا تسويف.

الابتعاد عن أي أمر يسبب اضطراب في نفسية الطفل ككثرة مخاصمته وعتابه  أو المشاكل الأسرية.

الاستعداد العقلي :-

توفير المكان المناسب في المنزل للمذاكرة ومكان آخر ليضع الطالب كتبه ومستلزماته وليكون مكان هادئ وإضاءته مريحه ومناسبه.

التطلع إلى مواد العام الدراسي الجديد وكتبه وتعويد الطالب على الذهاب إلى المكتبة المدرسية في وقت فراغه مما يزيد من حصيلته اللغوية والثقافية وينمي مهارة القراءة عنده.

لكتابة الجمل التعبيرية والتحفيز دور كبير في تقوية عقلية الطالب وتشجيعه.

الاستعداد المادي :-

تجهيز الملابس والحقائب والمستلزمات المكتبية قبل بدء العام الدراسي لتجنب ازدحام المكتبات ونفاذ السلع.

تهذيب شعر الطالب وأظافره لكي لا يتعرض لمضايقات من أحد.

دور الأسرة والمدرسة في الاستعداد للعام الدراسي الجديد:

دور الأسرة :

دور الاسرة في الاستعداد للعام الدراسي والحفاظ على النجاح فيه لا يستهان به.

الأسرة الناجحة هي التي تهتم باختيار المدرسة والمعلم، وتتابع الواجبات المدرسيّة لأبنائها وتشاركهم في حلها وتساعدهم على  الحفظ وتشجعهم، وتُصحّح المفاهيم الخاطئة لهم ، وتقوم أي اعوجاج يطرأ على مسيرتهم التعليمية.

المراقبة الآمنة و الحريصة للأبناء  في علاقاتهم وأنشطتهم ومستواهم الدراسي وتقويمهم.

التواصل الدائم مع المعلمين ومشرفي المدرسة لمعرفة مستوى الطالب ومدى تفاعله وتأقلمه مع البيئة المدرسية.

تقديم النصح والإرشاد لهم ومساعدتهم في كل أمورهم ومشاركتهم فيها.

فتقسو عليهم عند الحاجة للقسوة  وتلين وترحم حين الحاجة لذلك.

حتى في عقابها فهي تلتزم بالنصائح التربوية في ذلك ولا تفعل ما ينافي الشرع والعقل.

أسرة عرفت مالها وما عليها وما واجبها تجاه أولادها ووطنها وكيف يكون لها الأثر في ذلك.

اقرأ أيضًا :-  موضوع تعبير عن آداب المسجد وأركان الإسلام

أسرة بدورها الفعال أصبحت قدوة قولاً وعملاً.

دور المدرسة :-

تُعدّ مهنة التعليم وتدريس الطلاب من أعظم المِهَن التي لها شأن ورفعة والتي تقوم على مهاراتٍ  وقدرات لأفرادٍ مؤهلين ومدربين لإنجاز المهام وتحقيق الأهداف العامَّة والخاصَّة والمتوافقة مع المبادئ والقيم الحسنة.

فالمعلمون والمعلّمات دورهم في الاستعداد للعام الدراسي الجديد لا يقل عن دور الأسرة بل أحياناً يزيد عنهم.

فلابد أن يعملوا على تهيئة الجو العام للدراسة ويجعلونه مناسب ومشجع لطلابهم وطالباتهم.

وأن يتحلّوا بالصّبر والحكمة واللين  وترك مساحة  للجميع من أجل التعبير عن ما يدور في داخلهم وما يشعرون به.

فالمدرسة هي التي تعدهم ليكونوا رجال ونساء يصنعون مستقبلهم بنفس راضية وعقل محكم.

أن يكتشفوا مهارات ومواهب الطلاب ويعملون على تنميتها وتوجيهها في المسار النافع المثمر.

العمل على الإكثار من الأنشطة الثقافية والرياضية والاجتماعية.

خاتمة عن العام الدراسي الجديد للمدراس :-

العام الدراسي ليس مجرد عام  نقضية بين البيت والمدرسة فهو فرصة لبناء علاقات جديدة وصداقات رائعة تبدأ بالمدرسة وتكمل معنا مسيرة الحياة سواء مع الطالب وزملائه أو مع الطالب ومعلميه.

كذلك خطط لهدفك واعمل وابذل جهدك لتناله فالله لا يضيع جهد المجتهدين و يجازيك على كل ما بذلته فلا تتكاسل ولا تحبط وإن بدا لك ما تكره فالعبرة بالنتيجة وليس بكل خطوة في طريق الجنة حفت بالمكاره.

واترك أثراً لمن خلفك فمهما مكثت في مدرستك سترحل عنها ولن يبقى إلا سيرتك وذكرك بين الناس فاحرص على أن يكون ذكرك دعوات تنير لك طريقك ومستقبلك.

لا أسهم تُرمى بها فتضل وتشقى لتعود بعد سنوات إلى مدرستك وبيتك الثاني فتلقى من الترحاب والمعاملة الطيبة ما يقر به عينك وتجني به ثمرة أخلاقك الحسنة طوال سنين دراستك.

والآن بعد أن انتهينا من موضوع تعبير عن العام الدراسي الجديد للمدارس بالعناصر سوف انتظر مشاركاتكم المميزة المتعلقة بهذا الموضوع لكي يضيف الجديد للقراء في هذا الصدد.

أترك تعليق